الاتحاد

الرئيسية

حمى استهداف السفارات تصل طهران


عواصم- الاتحاد ووكالات الأنباء: أصابت عدوى استهداف السفارات الأوروبية أمس طهران بعد كل من دمشق وبيروت، احتجاجا على نشر الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، حيث اقتحم متظاهرون حرم السفارة الدنماركية بعد استهدافها بالقنابل الحارقة إضافة للسفارة النمساوية التي تمثل رئاسة الاتحاد الأوروبي· في وقت أعلنت وزارة التجارة الإيرانية رسميا قطع كل العلاقات التجارية مع الدنمارك اعتبارا من اليوم·
واندلعت تظاهرات عنيفة مماثلة أيضا في العديد من العواصم العربية والإسلامية· فيما رفعت الدنمارك عدد الدول التي دعت مواطنيها لتجنب السفر إليها إلى 16 هي سوريا ولبنان والمغرب والجزائر وتونس ومصر وليبيا والسودان وسلطنة عمان وقطر والبحرين والأردن وإيران وباكستان وأفغانستان· وأجمعت الدول الأوروبية على دعم كوبنهاجن في مواجهة الاعتداءات على سفاراتها، كما ندد البيت الأبيض بأعمال العنف وطالب بحوار سلمي وبخطوات لتهدئة التوتر، داعيا المسلمين في الوقت نفسه إلى إدانة خطابات الحقد المعادية للمسيحيين والسامية· فيما أعرب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان عن قلقه بشأن التهديدات والعنف بما في ذلك الهجمات على السفارات، واعتبر تيري رود لارسن الموفد الدولي الخاص أن الوضع في الشرق الأوسط لم يكن يوما على درجة الخطورة التي هو عليها اليوم مشبها المنطقة بـ'برميل بارود بفتيل مشتعل'·
واتهمت 'قوى 14 مارس' اللبنانية المعارضة سوريا بالوقوف وراء الأعمال التخريبية التي وقعت خلال تظاهرة الأشرفية قائلة إنها تمت بإشراف رئيس جهاز الاستخبارات السورية اللواء آصف شوكت صهر الرئيس بشار الأسد· وفي محاولة لاحتواء التداعيات عقد اجتماع في ضاحية بيروت الجنوبية هو الأول من نوعه بين الأمين العام لـ'حزب الله' حسن نصرالله والجنرال النائب ميشال عون الذي وصف الحزب بأنه حليف في محاربة الفساد· في الوقت نفسه قتل خمسة أشخاص على الأقل في أفغانستان في موجة من احتجاجات عمت البلاد احتجاجا على نشر الرسوم ·وفي الصومال قتل صبي في الرابعة عشرة من عمره وجرح آخرون، بعد أن هاجم المتظاهرون الشرطة·

اقرأ أيضا

خادم الحرمين يبحث مستجدات الساحة الفلسطينية مع الرئيس عباس