عربي ودولي

الاتحاد

الإمارات تدعو لاتباع إرشادات الوقاية من «كورونا الجديد»

«الاتحاد للطيران» و«الإمارات»: لا تغيير في جدول الرحلات إلى الصين

«الاتحاد للطيران» و«الإمارات»: لا تغيير في جدول الرحلات إلى الصين

أحمد عبدالعزيز، سامي عبد الرؤوف (أبوظبي، دبي)

دعت وزارة الخارجية والتعاون الدولي المواطنين والمواطنات إلى ضرورة اتباع إرشادات الوقاية من فيروس الالتهاب الرئوي «كورونا الجديد» في ظل ما تشهده دول عدة من انتشار الفيروس.
ونصحت الوزارة، حرصاً منها على سلامة المواطنين، باتباع مجموعة من الإرشادات الخاصة بالوقاية من الفيروس الصادرة من الجهات الصحية المختصة في الدولة.
وتنصح الوزارة المواطنين الموجودين في الدول التي ينتشر فيها الفيروس باتباع تعليمات السلامة والوقاية الطبية حفاظاً على سلامتهم، وفي الحالات الطارئة دعتهم للتواصل مع أقرب بعثة للدولة في الخارج أو مع رقم مركز اتصال الوزارة 0097180044444، داعية المواطنين للتسجيل في خدمة «تواجدي».
ونشرت الوزارة على حسابها الرسمي بـ«تويتر» 6 خطوات كان قد أصدرها مركز الصحة العامة في أبوظبي، في حال السفر إلى الصين، أولها: تجنب الحيوانات حية أو ميتة، وتجنب أسواق الحيوانات والمنتجات التي تأتي من الحيوانات، مثل اللحوم غير المطهية.
وشملت الإرشادات تجنب الاختلاط بالمرضى المصابين بأعراض تنفسية، إضافة إلى ضرورة غسل اليدين كثيراً بالماء والصابون، وتغطية الأنف والفم بمنديل في حال السعال، والحرص على استخدام مطهر اليدين في حال عدم وجود صابون، وغسل اليدين بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل، وعدم السفر في حال شعور الإنسان بأعراض مرضية.
وفي سياق متصل، كشف الدكتور حسين الرند، وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع المساعد، رئيس اللجنة الوطنية لتنفيذ اللوائح الصحية الدولية ومكافحة الجائحات، عن مراجعة الإجراءات والتدابير الاحترازية التي اتخذت للوقاية من السلالة الجديدة من فيروس «كورونا الجديد»، ومناقشة الخطوات المقبلة للتعامل مع تطورات انتشار الفيروس.
وقال الرند، في تصريح لـ«الاتحاد»: «من المتوقع أن تعقد اللجنة الوطنية لتنفيذ اللوائح الصحية الدولية ومكافحة الجائحات، اجتماعاً جديداً لها يوم الثلاثاء». وأشار الرند إلى أن اجتماع اللجنة يركز على محورين أساسيين، «الاطلاع على ما تم تنفيذه من خطوات وإجراءات، وما يمكن القيام به خلال الفترة المقبلة، بناء على تطورات انتشار الفيروس».
وألمح الرند، إلى أن من بين أهم الموضوعات التي سيناقشها الاجتماع، مدى الحاجة من عدمه لتوسيع دائرة الفحص الحراري للمسافرين القادمين من الدول التي ظهر فيها الفيروس، لاسيما بعدما التأكد رسمياً من وصول حالات الإصابة بالفيروس للعديد من دول العالم. وذكر الرند، أن اتساع نطاق انتشار المرض وحالات الإصابة أو الوفيات، سيأخذ بعين الاعتبار في مناقشة الخطوات المقبلة التي ستتم مناقشتها في الاجتماع، مؤكداً أن الجهات الصحية والمعنية في الدولة تتابع عن كثب وبدقة تطور المرض على المستوى العالمي، من خلال ضباط اتصال ومسؤولين، يتواصلون بشكل دائم مع منظمة الصحة العالمية.
وأفاد الرند بأنه من المقرر أن تجتمع اللجنة الوطنية الإعلامية للتوعية بمرض «كورونا الجديد» اليوم في أبوظبي، ولديها جدول حافل بالأمور والموضوعات المطروحة للنقاش، لاسيما أن جانب التوعوية بالمرض داخل الدولة، هو أحد أهم الجوانب والمجالات التي نركز عليها في التعامل مع المرض والوقاية منه.
وفي سياق متصل، أخطرت هيئة الصحة في دبي، جميع المنشآت الصحية الخاصة والمرخصة من قبل الهيئة، بالتعريف بحالات الإصابة بفيروس «كورونا الجديد» بغرض رصد هذه الحالات في حالة وجودها، وأبلغتهم بوثيقة «حالة قيد التحري» واحتياطات مكافحة العدوى الموصى بها، وتوصيات جمع الحالات.
وطلبت الهيئة من المنشآت الصحية المعنية بالإمارة، بالاطلاع على الإرشادات المتعلقة بفيروس «كورونا الجديد» والالتزام بها، لافتةً إلى أنه تأكد ظهور إصابات في عدة مدن أخرى في الصين، بخلاف منطقة ووهان، بالإضافة إلى إصابات أخرى في دول عدة خارج الصين، منها تايلاند واليابان وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة، ودول أخرى ظهرت بعد ذلك.
وأوضحت الهيئة، أن معظم الإصابات ظهرت لديها أعراض تنفسية وارتفاع في درجة الحرارة وضيق في التنفس والتهاب رئوي حاد، لافتةً إلى أنه لا يوجد حالياً أي علاج أو لقاح معروف.
وحددت هيئة الصحة في دبي، تعريف الحالة المشتبه بها لتسهيل الرصد والمتابعة على المنشآت الصحية التابعة لها بالإمارة، مشيرةً إلى أن تعريف حالة الاشتباه، هي «كل شخص مصاب بمرض تنفسي حاد (حمى مع سعال أو ضيق تنفس) مع تاريخ السفر إلى الصين في 14 يوماً قبل ظهور الأعراض، واتصال وثيق خلال الـ 14 يوماً الماضية مع حالة مؤكدة هي حالة مشتبهة تم تأكيدها مخبرياً».
وتحدثت الهيئة عن كيفية التشخيص المخبري، مشيرةً إلى أنه في هذه المرحلة، يتم إجراء الاختبارات المعملية في المختبر الوطني المعتمد فقط، وعليه يتم إرسال جميع العينات المشتبه بها في إمارة دبي، إلى مختبرات هيئة الصحة في دبي، ويتم إجراء الاختبار لتأكيد الحالات المشتبهة والمخالطين للحالات المؤكدة.
وأكد قسم الطب الوقائي بالهيئة على جميع مقدمي خدمات الرعاية الصحية، أن يكونوا أكثر يقظة عند التعامل مع الحالات المصابة بأعراض تنفسية حادة مرتبطة بتاريخ سفر إلى الصين، خلال آخر 14 يوماً سابقة لظهور الأعراض.
وفي سياق متصل، أكدت مجموعة الاتحاد للطيران وشركة الإمارات للطيران أنه لا تغيير بجدول رحلات كل منهما إلى المدن الصينية، وأن جدول رحلاتهما يسير وفق مواعيده المقررة.
ونفت مصادر بكل منهما صدور أي بيانات بهذا الشأن من قبلهما، وأكدتا أن ذلك جاء رداً على استفسارات لعملاء للشركتين ولوسائل إعلام.

اقرأ أيضا

ترامب يعين مايك بنس مسؤولاً عن ملف مكافحة "كورونا"