الاتحاد

عربي ودولي

بان كي مون يحذر من تداعيات أي أمر بتوقيف البشير

حذر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في تقرير نشر الليلة قبل الماضية من أن احتمال إصدار المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف في حق الرئيس السوداني عمر البشير قد تؤثر سلبا على العاملين في الأمم المتحدة في السودان محذرا من أن اتفاق السلام الشامل بين حكومة الخرطوم وجنوب السودان قد ''يفسخ'' ما لم يتخذ الجانبان خطوات لتطبيقه· وقال بان في التقرير الذي رفعه إلى مجلس الأمن الدولي ''أنا قلق من تصريحات بعض المسؤولين السودانيين التي تفيد أن حكومتهم قد تعيد النظر في علاقاتها مع مهمة الأمم المتحدة في السودان في حال إصدار مذكرة توقيف في حق الرئيس البشير''· وأضاف ''أطلب من الحكومة السودانية الإيفاء بالتزاماتها وضمان أمن العاملين في الأمم المتحدة ورعايا دول أعضاء في المنظمة موجودين في السودان''· وقد يصدر قضاة المحكمة الجنائية الدولية اعتبارا من هذا الشهر مذكرة توقيف في حق البشير تلبية لطلب المدعي العام للمحكمة لويس مورينو اوكامبو الذي اتهم في يوليو الماضي الرئيس السوداني بارتكاب جرائم حرب وإبادة وجرائم ضد الإنسانية في دارفور·
وشكلت بعثة الأمم المتحدة في السودان للمساعدة على تطبيق اتفاقية السلام الموقعة في يناير 2005 بين الحكومة والحركة الشعبية لتحرير السودان المتمردة السابقة في جنوب البلاد· ووضع هذا الاتفاق حدا لحرب أهلية استمرت 21 عاما بين الجنوب والشمال وأسفرت عن سقوط ما لا يقل عن مليوني قتيل وإلى نزوح ملايين الأشخاص الآخرين· ولكن بنودا رئيسية في الاتفاق لم تنفذ، من بينها ترسيم الحدود بين الجنوب والشمال ونزع السلاح وإجراء تعداد للسكان· وأضاف كي مون في التقرير، أنه يجب تنفيذ هذه البنود قبل إجراء الاستفتاء المقرر في2011 حول الانفصال أو الوحدة بين شطري البلاد· وقال ''مع بقاء أقل من عامين من الفترة الانتقالية، وصل اتفاق السلام الشامل نقطة حرجة حيث إن أي تحرك أو عدم التحرك على صعيد تنفيذ شروطه سيكون له أثر عميق على مستقبل السودان''·
وفي تطور آخر، وجه الاتهام رسميا أمس لخمسة سودانيين بقتل أميركي يعمل مع وكالة مساعدات وسائقه السوداني في الخرطوم وهي تهم تصل عقوبتها إلى الإعدام· واتهم الخمسة ومن بينهم ضابط جيش سابق وابن واعظ إسلامي، بقتل جون جرانفيل (33 عاما) وهو ضابط يعمل مع الوكالة الأميركية للتنمية الدولية وسائقه عبد الرحمن عباس (39 عاما)· وقتل جرانفيل وعباس بالرصاص بينما كانا عائدين إلى المنزل بعد الاحتفال برأس السنة الميلادية في ساعة مبكرة من أول يناير·2008

اقرأ أيضا

المحافظون القوميون يحتفظون بالأغلبية البرلمانية في بولندا