الاتحاد

عربي ودولي

الغرير يدعو إيران إلى الاستجابة لمساعي الإمارات لحل قضية الجزر المحتلة

يرأس سعادة عبدالعزيز عبدالله الغرير رئيس المجلس الوطني الاتحادي وفد المجلس في اجتماعات الدورة الخامسة لمؤتمر ''اتحاد مجالس دول منظمة المؤتمر الإسلامي'' التي تبدأ اليوم الأربعاء وتستمر يومين·
وتناقش الاجتماعات عدداً من الموضوعات والقضايا المهمة منها سبل مواجهة التحريض على كراهيـــــة الإسلام، وحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني، بالإضافة إلى دفع الحوار بين الحضارات·
وأكد الغرير في تصريحات له أن انعقاد الدورة الخامسة يوفر فرصة مهمة للتشاور وتبادل الرأي مع رؤساء المجالس البرلمانية الإسلامية ورؤساء الوفود حول مجمل القضايا الإقليمية والدولية بما فيها القضايا التي تهم العالم الإسلامي وفي مقدمتها الأوضاع في فلسطين ولبنان والعراق وما آلت إليه مؤخرا، وتطورات الملف النووي الإيراني، مشدداً على حل هذا الملف بالطرق الدبلوماسية والسلمية بما يضمن أمن واستقرار المنطقة·
وقال لوكالة أنباء الإمارات ''إنه سيؤكد خلال هذه الدورة على سعي دولة الإمارات العربية المتحدة الدائم ودعوتها بشكل مستمر جمهورية إيران الإسلامية إلى ضرورة اتباع الخطــــــوات السلمـــــية لحل قضية الجزر الإماراتية الثلاث -طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى- أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية''·
وشدد على ''أنه رغم إيمان دولة الامارات بأن اتباع هذه الخطوات هو الضمان الأمثل لخير وسلام منطقة الخليج العربي إلا انه يعرب عن أسفه لعدم إحراز الاتصالات مع جمهورية إيران الإسلامية أية نتائج إيجابية من شأنها الوصول إلى حــل لقضية الجزر''·
وأعرب عن أمله أن يتضمن البيان الختامي لهذه الدورة دعم حق السيادة لدولة الإمارات العربية المتحدة على جزرها الثلاث وعلى المياه الإقليمية والإقليم الجوي والجرف القاري والمنطقة الاقتصادية الخالصة للجزر باعتبارها جزءا لا يتجزأ من دولة الإمارات، والنظر في كافة الوسائل السلمية التي تؤدي إلى إعادة حق دولة الإمارات العربية المتحدة في جزرها الثلاث، ودعوة جمهورية إيران الإسلامية الى الاستجابة لمساعي دولة الإمـــارات لحل هذه القضية عن طريق المفاوضـات المباشرة أو اللجوء الى محكمة العدل الدولية·
وفيما يتعلق بالصــراع العربي الإسرائيلي أعرب الغرير عن اعتقاده بأنـــه لم يعد مجديا أو نافعا أن تدرج في كل دورة إدانات واستنكارات لإسرائيل التي لا تعير اهتماما للنداءات الإسلامية أو الدولية إزاء هذه القضية، وقال إن الشعبة البرلمانية الإماراتية تؤكد على ضرورة أن تنسق برلمانات الدول الإسلامية وحكوماتها جهودها واتصالاتها في المحافل والمنظمات الدوليــــــة مثل الاتحاد البرلماني الــدولي وهيئة الأمم المتحدة أو من خلال استثمار علاقاتها بمختلف القوى الدولية لإجبار إسرائيل ''على الالتزام بأســـــس السلام مع الفلسطينيين وفق مبادئ الأمم المتحدة وقرارات الشرعية الدولية في هذا الشأن خصوصا وأن الوضع لم يعد يحتمل المزيد من الصبر مع تزايد المجازر التي ترتكبها إسرائيل ضد أبناء الشعب الفلسطيني الشقيق والاستمرار في بناء مستوطنات جديدة وهذا ما لا يجعلنا على ثقة بأن تفي إسرائيل بالتزاماتها تجاه ما تم إقراره في مؤتمر أنابوليس·

اقرأ أيضا

الادعاء الهولندي يوجه تهمة الإرهاب لمنفذ هجوم أوتريخت