الاتحاد

الاتحاد نت

يسجل 63 ابنا مزوراً في دفتر العائلة

كشفت قضية إقامات وهمية عن وجود عائلة كبيرة العدد ومزدوجة الجنسية لوجود (63) ابناً وابنة مسجلين على اسم رب الأسرة المتواري عن الأنظار حاليا، وحسب ما نشرته الوطن الكويتية «الوطن» أن هناك ثمانية أبناء من مواليد السنة نفسها وثلاثة آخرين من مواليد سنة أخرى.

تفاصيل هذه الواقعة الغريبة التي تؤكد أن هناك عائلات مماثلة لهذه العائلة لديها ازدواجية بالجنسية كون المؤشرات التي صاحبت التحقيقات الجارية تؤكد أن تجنيس العديد من هؤلاء الأبناء تم عن طريق التزوير وانهم ليسوا أشقاء ويمكن أن يكونوا غرباء عن بعضهم.

وبعد إجراء التحريات المكثفة اتضح أن هذا الموظف متوار عن الأنظار حاليا وبالرجوع على هذه الإقامات والبالغة 17 إقامة تبين إنها وضعت على ستة أشقاء بدون ملفات، ولا توجد معاملات أو فحوصات طبية، ولا رسوم لهؤلاء الوافدين، وبالاطلاع على هويات الكويتيين الستة اتضح أن منهم ثلاثة مولودين بالسنة نفسها، فجرى إبلاغ اللواء الراشد الذي فتح تحقيقا اشرف عليه بنفسه وتابعه حيث جرى الاطلاع على ملف الأسرة فذهب رجال البحث والتحري حينما وجدوا أن عدد أبناء رب الأسرة 63 ما بين الذكور والأناث ومنهم ثمانية من مواليد السنة نفسها.

هذه المعلومات قادت للبحث عن الأب، وتبين أنه هارب من حكم بالحبس 3 سنوات لتورطه في قضية تزوير فسجلت قضية وأحيلت للنيابة للتحقيق فيها وجرى التعميم على أوصاف وهوية الموظف المتواري عن الأنظار والأب الهارب لفك غموض هذا العدد الهائل من الأبناء.

اقرأ أيضا