نيودلهي، عدن (وام) وصل إلى جمهورية الهند أمس 90 جريحاً يمنياً لتلقي العلاج على نفقة دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبمتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية. وتابع وفد من سفارة الدولة في الهند إنهاء إجراءات وصول الجرحى ومرافقيهم، مقدماً لهم جميع التسهيلات اللازمة، بما من شأنه توفير الظروف النفسية لهم. وتتكفل «مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية» بعلاج هذه الدفعة من الجرحى اليمنيين، في إطار الدعم المتواصل الذي تقدمه دولة الإمارات للأشقاء في اليمن للتخفيف من معاناتهم، والوقوف إلى جانبهم في ظل الظروف الصعبة التي يواجهونها جراء الحرب، والانتهاكات المتواصلة التي تشنها الميليشا الحوثية الانقلابية ضدهم. وتواصل هيئة الهلال الأحمر الإماراتية تقديم مساعداتها الإنسانية والإغاثية العاجلة لنازحي منطقة مريس بمحافظة الضالع اليمنية ضمن جهودها لدعم الشعب اليمني. وتأتي المساعدات في إطار الجهود الحثيثة التي تبذلها الدولة بتوجيهات من القيادة الرشيدة للتخفيف من حدة الأوضاع الإنسانية التي تعصف بسكان هذه المناطق بسبب الحرب التي يشنها الانقلابيون. وفي هذا الصدد، سيرت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية أمس الأول قافلة مساعدات غذائية إلى منطقة مريس بمحافظة الضالع، استجابة لنداء محافظ محافظة الضالع فضل الجعدي لإغاثة النازحين من الحرب في هذه المنطقة. واشتملت المساعدات على طرود غذائية متنوعة مثل الأرز والسكر والزيت وعلب التمر، وذلك في إطار حملة الهلال الأحمر الإماراتية الإنسانية بمناسبة قرب حلول عيد الأضحى المبارك. وأعرب الأهالي عن شكرهم وامتنانهم لدولة الإمارات على هذه المساعدات التي جاءت في وقتها المناسب، مشيدين بجهود الهلال الأحمر الإماراتية في تسيير القوافل الإنسانية الإغاثية للمناطق المحتاجة. وأكد متطوعون في الهيئة الاستمرار في توزيع المساعدات الغذائية على أهالي المحافظات المحررة، انطلاقاً من حرص دولة الإمارات على مد يد العون والمساعدة لأبناء هذه المحافظات. بدوره، أشاد فضل الجعدي محافظ الضالع بالدور الكبير الذي تضطلع به هيئة الهلال الأحمر الإماراتية لتحسين الخدمات الضرورية في المحافظة والمحافظات الأخرى، مقدماً الشكر والتقدير لدولة الإمارات العربية المتحدة، حكومة وشعباً، على وقفتها الأصيلة مع الشعب اليمني في ظل ظروفه الراهنة. كما وزعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، أمس، مساعدات إنسانية وإغاثية على ذوي الاحتياجات الخاصة والأسر المحتاجة ذات الدخل المحدود بمنطقة النويدرة بمديرية تريم بوادي حضرموت، والذين يعانون ظروفاً إنسانية صعبة. وتأتي هذه المساعدات في إطار الجهود الخيرية التي تبذلها الإمارات للتخفيف عن الأهالي من وطأة الأزمة بسبب الأحداث التي تمر بها البلاد. وأكد قائد فريق هيئة الهلال الأحمر الإماراتية بحضرموت، أن توزيع هذه المساعدات الغذائية يأتي استمراراً لبرنامج المساعدات الإنسانية الذي تقوم به الهيئة ضمن سلسلة من الحملات نفذتها في عموم مناطق حضرموت ساحلاً ووادياً، إضافة إلى وصولها إلى مناطق نائية مكتظة بالألم، وتعاني الأسر فيها وضعاً إنسانياً ومعيشياً صعباً للغاية. من جانبهم، عبر أهالي منطقة النويدرة عن شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات، وقيادتها وشعبها، على المعونات القيمة التي تقدم في مختلف المجالات، وأكدوا أنها جاءت في وقتها المناسب، نظراً لتردي الأوضاع الاقتصادية، وانعدام فرص العمل لدى عدد كبير من الأسر. ودشنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية توزيع سلل غذائية لجرحى المقاومة الشعبية بمديرية البريقة غرب مدينة عدن ضمن الحملة الإغاثية للتخفيف من معاناة الجرحى وأسرهم، تقديراً لتضحياتهم ضد ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية. وأشاد مدير عام البريقة، هاني اليزيدي، بهذه اللفتة الكريمة من قبل هيئة الهلال الإماراتية التي تواصل تنفيذ مشاريع إنسانية في عدن والمحافظات المحررة ضمن حزمة المساعدات الإنسانية التي أطلقتها دولة الإمارات لتقديم العون والمساعدة لأشقائهم في اليمن. وأضاف أن كافة الأعمال الخيرية الذي تقدمها دولة الإمارات في مختلف المجالات الإغاثية والتنموية أسهمت بشكل كبير في إعادة الأمل للمدينة منذ تحريرها من سيطرة الميليشيات الانقلابية.