الاتحاد

عربي ودولي

أميركا تزيد نفقات مكافحة العبوات الناسفة

نيويورك - وكالات الأنباء: ذكرت صحيفة نيويورك تايمز ان وزارة الدفاع الاميركية 'البنتاجون' ستزيد انفاقها ثلاثة امثال ما هو عليه الى 3,5 مليار دولار في محاولة موسعة جديدة لمكافحة ازدياد عدد وفاعلية القنابل المحلية الصنع، حيث تعتبر السبب الاول وراء قتل الجنود الاميركيين في العراق· وقالت في موقعها على الانترنت أمس ان هذه الخطوة اعتراف ضمني بان الرد لم يكن مركزا او منسقا بشكل كاف على اعلى المستويات، فيما كشفت نقلا عن مسؤولين اميركيين وعراقيين عن ان الفساد المستشري فى اجهزة الدولة العراقية أدى الى تحويل قدر كبير من عائدات النفط إلى الجماعات المسلحة مما يهدد بتقويض الاقتصاد العراقي·
وأوضحت الصحيفة في تقريرها مستشهدا بمقابلات مع نحو 12 مسؤولا عسكريا أن القنابل المسماة 'الشحنات الناسفة البدائية الصنع' المستخدمة ضد قوات التحالف والقوات العراقية والمدنيين العراقيين زاد عددها الى المثلين تقريبا في العام الماضي من 2004 الى 10593 وتسببت في مقتل 407 من بين 846 اميركيا قتلوا في العراق العام الماضي· ونقلت عن مسؤولي الاستخبارات الاميركية ان اكثر تلك القنابل الجديدة صممت في إيران وتستخدم في أشدها فاعلية وفتكا شحنات ناسفة تخترق الدروع بسرعة فائقة بتركيز القوة التفجيرية في مقذوف معدني مثبت داخلها· وأضافت ان الجهود المكثفة لمكافحتها وضعت مؤخرا تحت اشراف الجنرال متقاعد بأربع نجوم مونتجمري ميجس بعدما كان يقودها جنرال بنجمة واحدة· واضافت انه تعتزم 'البنتاجون مضاعفة عدد الخبراء الفنيين واخصائي الطب الشرعي وعملاء الاستخبارات من العسكريين والمتعاقدين المخصصين لهذه المشكلة الى نحو 360 فردا خلال الأشهر القليلة المقبلة، كما يجري استدعاء مئات من الخبراء الآخرين وتطبيق تكنولوجيا واساليب تدريب جديدة بشكل سريع·
وكانت ميزانية البنتاجون المخصصة لقوة عمل مكافحتها العام الماضي 1,2 مليار دولار بزيادة مرتين عن عام 2004 وتجري مناقشة تفصيلات ميزانية هذا العام عند مستوى نحو 3,5 مليار دولار·
وفي شأن آخر، نقلت الصحيفة عن وزير المالية العراقي علي علاوى أن الجماعات المسلحة تمكنت من اختراق إدارة مصفاة بيجي شمالي بغداد وتعيين مقربين منها في أعلى مناصبها مما فتح المجال للسيطرة على سوق النفط وتهريبه في السوق السوداء· واستشهدت بتحذير وزير النفط العراقي السابق محمد بحر العلوم من ان خلايا التهريب تضخمت لتصبح شبكة هائلة تجاوزت سيطرتها حدود التهريب لتطال التعيينات الادارية وتهديد موظفي مكافحة الفساد· وكان رئيس لجنة النزاهة العامة في العراق راضي الراضي قد اتهم أمس الأول عضو البرلمان المنتهية ولايته مشعان الجبوري بسرقة ملايين الدولارات المخصصة لتوظيف وتسليح آلاف الحراس لحماية انابيب النفط والتي يشتبه بتحويلها الى المسلحين·

اقرأ أيضا

الاحتلال يعتقل 15 فلسطينياً بالضفة ويهدم 3 منازل