الاتحاد

عربي ودولي

البحرية الإسرائيلية تختطف سفينة الأخوة اللبنانية إلى أشدود

زورق للبحرية الاسرائيلية يقوم بمراقبة سفينة

زورق للبحرية الاسرائيلية يقوم بمراقبة سفينة

صعدت اسرائيل استفزازاتها إزاء لبنان أمس عبر خطين، الاول تمثل باقتحام سفينة مساعدات انسانية كانت متجهة الى غزة واقتيادها الى ميناء اشدود، حيث تم احتجازها، والثاني تمثل بخرق قوة عسكرية الشريط الحدودي في بلدة بليدا الجنوبية والقيام بعمليات تفتيش نحو ساعة وسط انتهاك الطيران الحربي الإسرائيلي الأجواء اللبنانية فوق العرقوب وإقليم التفاح·
فقد أعلن وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك امس ان زوارق البحرية اعترضت سفينة ''الأخوة'' اللبنانية خلال محاولتها انتهاك الحظر البحري المفروض على مياه غزة واقتادتها الى ميناء اشدود جنوب اسرائيل· وقال ''إن المركب الذي كان انطلق من ميناء طرابلس شمال لبنان حاول للوهلة الاولى بعد إدراك طاقمه أنه سيتم منعه من التوجه إلى غزة الإبحار نحو العريش المصرية، ثم حاول من هناك عبر المياه الاقليمية المصرية التسلل مجددا الى مياه غزة وعندها اعترضته البحرية واقتادته الى ميناء اشدود''·
واحتج لبنان رسمياً لدى الامم المتحدة على التعرض لسفينة ''الأخوة''، وطلب من بعثته الدائمة تقديم شكوى عاجلة الى مجلس الامن ضد اسرائيل وتحميلها كامل المسؤولية عن السفينة، مع احتفاظه بحق دعوة المجلس للانعقاد في أي وقت وإجراء الاتصالات اللازمة لدى الجهات المختصة لممارسة الضغوط على الجانب الاسرائيلي سعيا للافراج عن السفينة وركابها·
وتنقل السفينة التي تحمل علم ''توجو'' نحو 50 طنا من المواد الطبية والادوية والمواد الغذائية والملابس والالعاب ومواد التنظيف ووحدات دم وفرش مقدمة من هيئات وجمعيات اهلية فلسطينية ولبنانية· واوضح منظمو الرحلة ان على متن السفينة مطران القدس السابق لطائفة الروم الكاثوليك هيلاريون كبوتشي الذي كان غادر القدس في نهاية السبعينات بعدما امضى حوالى اربع سنوات في السجون الاسرائيلية بتهمة دعم منظمة التحرير الفلسطينية، اضافة الى سبعة اشخاص آخرين بينهم اربعة صحفيين· بينما قالت مصادر اخرى إن عدد الركاب نحو ·20
وقال ''راديو اسرائيل'' ان رجال البحرية صعدوا الى متن السفينة ''تالي'' بناء على اوامر باراك وأمروها بالتوجه الى اشدود وقاموا بتفتيشها، حيث لم يعثر على أي أسلحة، فيما تم إعادة الركاب الذين كانوا على متنها الى لبنان بعد استجوابهم· بينما نقلت قناة ''الجزيرة'' الفضائية عن مراسلتها سلام خضر التي كانت على متن السفينة قولها ''ان رجال البحرية فتحوا النار ثم صعد 3 عناصر الى متن السفينة، حيث وجهوا اسلحتهم نحو الركاب وقاموا بضربهم وركلهم وأفراد الطاقم''· وقالت مصادر أخرى إنه تمت مصادرة معدات وهواتف نقالة من السفينة·
وأكد منسق لجنة ''المبادرة الوطنية لكسر الحصار عن غزة'' معن بشور ''إن السفينة تعرضت لاطلاق نار من البحرية الاسرائيلية اثناء عبورها مقابل سواحل قطاع غزة''· واضاف ''تبلغنا من الموجودين على متن السفينة انهم وصلوا الى المياه الاقليمية الفلسطينية قبالة شواطئ غزة، حيث اعترضتهم زوارق حربية وداهم عناصرها سفينتهم بعد اطلاق النار عليها وبعد ذلك انقطع اتصالنا بهم''·
لكن المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي نفى اطلاق النار للسيطرة على السفينة، وقال ''إن غالبية الركاب وعددهم 20 شخصا من جهات اعلامية''· واضاف أن السفينة دخلت المياه الاقليمية لغزة بطريقة مريبة، مما أثار شكوكا في أنها ربما تهرب شيئا ما أو تهدد الامن الاسرائيلي''·
وحمل الرئيس اللبناني ميشال سليمان الذي ادان الاعتداء على السفينة اسرائيل المسؤولية الكاملة عن سلامة الركاب وكرامتهم، مؤكداً على ضرورة رفع الحصار عن غزة وفقاً لقرارات الامم المتحدة· وأدان رئيس الوزراء فؤاد السنيورة الاعتداء، وقال ''ان من يرتكبون المجازر بحق المدنيين الابرياء في لبنان وغزة لن يتورعوا عن مهاجمة سفينة تحمل امدادات انسانية أمام العالم''· بينما دعا وزير الخارجية فوزي صلوخ منددا بـ''عملية القرصنة الاسرائيلية'' المجتمع الدولي الى انقاذ السفينة وتمكينها من اتمام مهمتها الانسانية والعمل لفك الحصار عن قطاع غزة·
وتزامنت عملية القرصنة الاسرائيلية مع ارتفاع حدة التوتر على طول الخط الازرق الحدودي في جنوب لبنان، حيث اكدت الشرطة اللبنانية ان قوة اسرائيلية تضم نحو 15 جنديا اجتازت الشريط الالكتروني الفاصل عند الاطراف الشرقية لبلدة بليدا الحدودية في الجنوب واجرت عملية تفتيش لاكثر من 50 دقيقة بمحاذاة الخط الازرق·
وحلق الطيران الحربي والمروحي الاسرائيلي بكثافة فوق الجنوب، ونفذ غارات وهمية على علو متفاوت فوق معظم المناطق لاسيما فوق منطقتي العرقوب واقليم التفاح· في وقت رد رئيس كتلة نواب ''حزب الله'' محمد رعد على تهديدات اسرائيل وقال ''إن أي حماقة يمكن أن يقدم عليها العدو الاسرائيلي في لبنان سترتد عليه وبالاً عظيماً، لأننا ما حضرناه له يفوق كل تصورات قادته العسكريين''·
واوضح بيان لقيادة الجيش اللبناني امس أن الصور التي اوردتها بعض الصحف امس غير صحيحة للصواريخ التي عثر عليها قرب الناقورة امس الاول ظهر فيها وكأنها معدة للاطلاق، واعربت عن املها بتوخي الدقة والموضوعية

اقرأ أيضا

بعد قطيعة 10 سنوات.. أميركا تستعيد علاقاتها الدبلوماسية مع بيلاروسيا