احتار النمساوي هيكسبيرجر مدرب الوحدة، في وصف مباراة فريقه أمام الشباب، وأكد أنها لم تكن سيئة أو جيدة في الوقت نفسه، نظراً للظروف التي مرت بها، من ازدياد نسبة الرطوبة في الجو، والتي أثرت على أداء اللاعبين داخل الملعب. واعترف مدرب "العنابي" بأن فريقه لم يظهر بالصورة المطلوبة في الشوط الأول أو معظم فترات المباراة، ولكنه أشاد بالأداء في ظل الغيابات العديدة التي يعاني منها الوحدة. وقال: أعتقد أن أي فريق يتأثر بغياب أربعة من عناصره الأساسيين، خاصة أن كلهم من نوعية النجوم المتميزين، فلا يمكن لأحد أن ينكر دور إسماعيل مطر وبيانو وحيدر ألو علي وماجراو. واعتبر مدرب الوحدة أن النقطة جيدة بالنسبة لفريقه، في ظل الصراع المحتدم على المركز الثالث في ترتيب البطولة، لحجز مكان في البطولة الآسيوية الموسم المقبل، ووفقاً للظروف التي مرت بها المباراة، فالشباب كان الأقرب للفوز، بعد التقدم بهدف، ولكن استطعنا التعديل في الوقت القاتل، فضلاً عن عدد الغيابات الذي عانينا منه للدرجة التي واجهنا صعوبة بالغة لتجميع 18 لاعباً قبل المباراة. وأكد أن الموسم الجاري صعب على معظم الفرق، خاصة التي تشارك في أكثر من بطولة، وقال إنه ليس من المنطقي اللعب في ظل هذه الأجواء الحارة، والبطولة تتوقف على مدار الموسم لفترات طويلة، واتفق مع بوناميجو في طلبه باتباع النظام "الإنجليزي" في اللعب بخوض مباراتين كل أسبوع في شهور البرد، حتى يتم الانتهاء من البطولة في بداية مايو على أقصى تقدير، نظراً لاستحالة اللعب في هذه الأجواء الصعبة. وعلى الرغم من تأكيده على أن اللاعب الإماراتي لا يمكن أن يتحمل لعب مباراتين في أسبوع واحد، إلا أن هيكسبيرجر أكد أن الضرورة تجبر البعض على تحمل الصعاب، ويعتقد أن الأمر سيكون صعباً فقط في البداية، وبالتعود سيكون عادياً على اللاعبين. وأشار مدرب الوحدة إلى أن الأمر يتطلب مجهوداً من الجميع، تحديداً اللاعبين، بزيادة المجهود، لكنه في النهاية أفضل من اللعب في مثل هذه الأجواء التي لا تساعد على تقديم كرة قدم.