الاتحاد

عربي ودولي

واشنطن تجدد الاتصالات مع زعماء الحرب الصوماليين


نيروبي - 'الاتحاد':بعد 13 عاما' من التجاهل والإهمال والقطيعة بدأت الولايات المتحدة الأميركية إجراء اتصالات مباشرة مع الحكومة الصومالية الانتقالية من جهة ومع زعماء الحرب المعارضين في محاولة للتوسط بين الطرفين لدفع مسيرة المصالحة الصومالية· وأكد حسين عيديد نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية في الحكومة الصومالية الانتقالية ل(الاتحاد) صحة الاتصالات بينهم والإدارة الأميركية، وقال عيديد إن السفير الأميركي في العاصمة الكينية نيروبي، وليام بيلامي، بعث برسالة رسمية إلى الرئيس عبدالله يوسف احمد كما بعث برسائل أخرى إلى عدد من الزعماء الصوماليين المعارضين للحكومة الانتقالية، وأكد الوزير الصومالي أن الرسائل الأميركية طلبت من جميع الأطراف العمل على تجاوز الخلافات مؤكدة' انه ليس في قدرة أحد منفردا' أو قبيلة منفردة حكم البلاد، ولا بد من توحيد كل الجهود من اجل ذلك، وأشارت الرسائل إلى ضرورة استقرار الصومال في المرحلة القادمة من اجل استقرار الوضع الأمني في كل منطقة القرن الأفريقي· وأكد عيديد إن السفير الأميركي في رسالته إلى الرئيس عبدالله يوسف طلب السماح له بالتوسط بين جميع الأطراف الصومالية من اجل دفع عملية السلام إلى الأمام كما وعد بتقديم الدعم اللازم للحكومة الانتقالية· وتأتي الاتصالات الأميركية بعد قطيعة دامت 13 عاما' عقب أحداث مقديشو الشهيرة والتي راح ضحيتها 18 من جنود مشاة البحرية الأميركية اثر اشتباكات مع مليشيات محلية·

اقرأ أيضا

ترامب خلال استقباله خان: نتعاون مع باكستان للخروج من أفغانستان