الاتحاد

عربي ودولي

الدنمارك توسع قائمة حظر السفر إلى 16 دولة

عواصم-وكالات الانباء: رفعت الدنمارك عدد الدول التي دعت مواطنيها لتجنب السفر إليها إلى 16 بعد تزايد احتجاجات الغضب على الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم· وحددت وزارة الخارجية قائمة هذه الدول وتشمل اضافة الى سوريا ولبنان التي دعت لمغادرتهما فورا كلا من المغرب والجزائر وتونس ومصر وليبيا والسودان وسلطنة عمان وقطر والبحرين والاردن وإيران وباكستان وأفغانستان، قائلة انها تنصح جميع الدنماركيين بتأجيل أو إلغاء كل الرحلات غير الضرورية إليها، ومشيرة الى أنها لا تستبعد امتداد الازمة إلى دول أخرى· فيما عرضت وكالات السفر على آلاف الدنماركيين الذين حجزوا تذاكر لقضاء عطلاتهم الشتوية خلال الاسابيع المقبلة في تلك الدول برامج بديلة لقضاء العطلات·
الى ذلك، أدان الرئيس الفرنسي جاك شيراك امس بشدة أعمال العنف التي تفجرت ضد المصالح الدنماركية في العالم الاسلامي، مشيرا إلى أنه بموجب القانون الدولي فإن الحكومات مسؤولة عن ضمان أمن الاجانب والبضائع الاجنبية· ودعا وزير الخارجية فيليب دوست بلازي جميع الدول العربية الى التحدث باعتدال لخفض حدة الجدل القائم بشأن نشر الرسوم والعمل على تهدئة الخواطر، قائلا: 'كفانا حقدا وعدم تقبل للاخرين·· الديانة ليست على هذا النحو بل العكس تماما·· ليس هناك ديانة في العالم توصي بالقتل او حرق الاعلام وحرب الديانات يجب الا تكون قائمة·· البعض يريدون خوض السياسة من خلال الدين بينهم مسرورون مثل السوريين وعناصر بن لادن وغيرهم'، مشددا على ان حوار الثقافات والحضارات والديانات هو المعركة الكبرى للقرن الواحد والعشرين·
وادانت الحكومة البريطانية سلوك بعض المتظاهرين في لندن الذين دعوا الاسبوع الماضي الى العنف ضد الغربيين بسبب نشر الرسوم المسيئة قائلة انه غير مقبول بالمرة وان الشرطة تحظى بالدعم الكامل في اي اجراء تتخذه بعد التظاهرات التي جرت خارج السفارة الدنماركية في لندن· فيما قالت السويد ان دول الاتحاد الاوروبي والعالم العربي يجب ان تعمل سويا لتجنب حدوث مزيد من العنف في الخلاف الدائر الان حول نشر الرسوم المسيئة·
ودعت المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل المتظاهرين المحتجين على الرسوم إلى التخلي عن العنف· فيما انتقد مسؤول حكومي سوريا، وقال إن خروج تظاهرات وعمليات احتلال السفارات في بلد مثل سوريا تحكم بشكل ديكتاتوري يوضح أن الدولة قد سمحت بهذه الاعمال إن لم تكن دعت إليها· لكنها عارضت قطع العلاقات الدبلوماسية مع الدول التي شهدت أعمال عنف· فيما حذر كونراد فرايبرج رئيس رابطة الشرطة الالمانية من تصاعد مخاطر تعرض ألمانيا لاعتداءات إرهابية على خلفية الاحتجاجات·
وأعرب الامين العام للأمم المتحدة كوفي عنان عن قلقه بشأن التهديدات والعنف بما في ذلك الهجمات على السفارات في سوريا ولبنان، وقال إن مثل هذا السخط لا يمكن أن يبرر العنف وخاصة عندما يكون موجها ضد أناس لا يتحملون مسؤولية السيطرة على الصور موضوع الازمة· فيما جدد مساعد نائب وزيرة الدفاع الاميركية للشؤون الاوروبية والاسيوية كورت فولكر اتهامه النظام السوري بالضلوع في الهجمات التي استهدفت السفارات الاوروبية، وقال ان هذا لا يحدث عرضا بكل بساطة لا بد ان يكون هناك موافقة او دعم ما من جانب الدولة للسماح بمثل هذه التظاهرات بالاستمرار وبمهاجمة سفارات اوروبية'، واستغرب وقوع احداث مماثلة في لبنان المجاور معتبرا ان ثمة عناصر متطرفة تنشط خلف كل ذلك·
ودعت المفوضية الاوروبية في بروكسل الى العودة لنقاش هادئ في المرحلة الراهنة في اطار حرية التعبير، وقال المتحدث باسم المفوضية يوهانس لايتنبرجر ان سفراء الدول الـ25 سيعقدون اجتماعا في بروكسل يهدف الى بحث سبل التوصل الى التهدئة من خلال الحوار· وحذر وزير الخارجية الاسباني ميجيل انخيل موراتينوس من وجود جهات ومحاورين يريدون احداث حرب حضارات وجر اوروبا اليها وعدم الوقوع في الفخ باعطائهم حججا· فيما حذر وزير الخارجية الاسترالي الكسندر داونر من أن تتعرض مصالح بلاده في الخارج لمخاطر غضب المسلمين إذا نشرت الصحف الاسترالية الرسوم المسيئة·

اقرأ أيضا

سلطات سريلانكا تخفض حصيلة ضحايا التفجيرات إلى 253 شخصاً