الاتحاد

عربي ودولي

البشير يبدأ زيارة إلى ليبيا لتجاوز فتور العلاقات

رئيس الوزراء الليبي يرحب بالبشير لدى وصوله الى مطار معيتيقة في طرابلس أمس

رئيس الوزراء الليبي يرحب بالبشير لدى وصوله الى مطار معيتيقة في طرابلس أمس

وصل الرئيس السوداني عمر البشير أمس إلى طرابلس في زيارة لليبيا تستمر يومين تركز على بحث سبل تجاوز الفتور الذي اعترى علاقات البلدين مؤخرا على خلفية استضافة ليبيا زعيم اكبر حركات المتمردين الدارفوريين.
ووصل البشير إلى مطار معيتيقة في طرابلس، حيث كان في استقباله رئيس الوزراء الليبي البغدادي المحمودي ووزير الخارجية موسى كوسا. ويرافق البشير الذي أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف بحقه بتهمة الإبادة في دارفور، رئيس جهاز المخابرات السودانية محمد عطا.
ومن المقرر أن يبحث البشير مع الزعيم الليبي معمر القذافي “العلاقات الثنائية”، التي ربما تأثرت بوجود خليل إبراهيم زعيم حركة العدل والمساواة الأكثر تسلحاً من المجموعات المتمردة في دارفور، في ليبيا. وكان السودان أغلق في الأول من يوليو الماضي مركزه الحدودي مع ليبيا الواقع في قلب الصحراء، مؤكداً أن حركة المرور على هذا الطريق تتعرض “لتهديد وعدوان المتمردين والخارجين عن القانون والذين يقومون بالنهب أو فرض الرسوم والجبايات غير القانونية”.
إلى ذلك، قال: “الائتلاف من أجل المحكمة الجنائية الدولية” إن الدول الأفريقية الأعضاء في المحكمة الجنائية الدولية يجب أن توضح ما إذا كانت ستعتقل الرئيس السوداني، كما تلزمها مذكرة اعتقاله. وأفريقيا هي القارة صاحبة العدد الأكبر من الأعضاء في المحكمة الجنائية الدولية، وهو 30 دولة لكن قمة للاتحاد الأفريقي عقدت الأسبوع الماضي انتقدت مذكرة الاعتقال التي أصدرتها المحكمة ودعت لتعليقها.
ومنذ ذلك الحين أعلنت بوتسوانا وجنوب أفريقيا فقط أنهما ستعتقلان البشير إذا دخل أراضيهما. وانتقد الائتلاف الذي يضم 2500 من جماعات المجتمع المدني في 150 دولة، رؤساء دول أفريقية لتراخيهم بشأن المذكرة اعتقال البشير.
وقال بيان للائتلاف “ندعو المزيد من الدول الأفريقية الأعضاء في المحكمة الجنائية الدولية لإيضاح التزامها المستمر أمام المحكمة”.
وقالت أوبي نوانكو من مركز التنمية والتوثيق للموارد المدنية، وهو عضو في الائتلاف من أجل المحكمة الجنائية الدولية في بيان صدر في وقت متأخر من أمس الأول في نيويورك ولاهاي: “يعتبر البشير على نطاق واسع هاربا من العدالة خاصة في أفريقيا”. وأضافت: “يستحق الضحايا أكثر من هذا من رؤساء دولنا. القارة الأفريقية تستحق أكثر بالفعل”.

اقرأ أيضا

مقتل متظاهر خلال احتجاجات في جنوب العراق