عربي ودولي

الاتحاد

القاهرة: فصائل من غزة وراء صواريخ العقبة وإيلات

أكد مصدر أمني مصري مسؤول أن الأجهزة الأمنية المصرية تكثف إجراءاتها حالياً من أجل الكشف عن ملابسات إطلاق الصواريخ الخمسة التي استهدفت مدينتي العقبة وإيلات مؤخراً.
وقال المصدر في تصريحات لوكالة انباء الشرق الأوسط المغربية الرسمية إن المعلومات الأولية التي توصلت إليها الأجهزة الأمنية المصرية تشير إلى وقوف فصائل فلسطينية من قطاع غزة خلف تلك العملية، وهو ما يتم تركيز جهود البحث حوله.
وألمح هذا المصدر الذي لم تذكر الوكالة اسمه إلى أن الصواريخ أطلقت فعلاً من سيناء. وقال إن “مصر لن تقبل بأي حال من الأحوال أن يستخدم أي طرف أراضيها للإضرار بالمصالح المصرية”.
وأكد أن “مصر تكثف إجراءاتها حالياً من اجل الكشف عن ملابسات إطلاق الصواريخ الخمسة التي استهدفت” العقبة وايلات .
من جهتها، عبرت حماس عن استغرابها لاتهام مصر فصائل فلسطينية من قطاع غزة بالوقوف وراء إطلاق الصواريخ، معتبرة أن الاتهام “يعطي مبرراً للاحتلال لضرب” غزة. وقال صلاح البردويل القيادي في حماس في تصريح صحفي إن “ادعاء” المصدر الأمني المصري يتناقض مع تصريحات مصرية نفت إطلاق أي صواريخ من سيناء، لهذا نستغرب من هذا الادعاء”. وطالب البردويل القيادة المصرية بالتحقيق في الاتهام؛ “لأنه يعطي مبرراً للاحتلال لإدانة مصر وضرب قطاع غزة”. وأشار إلى أن “الادعاء بوقوف حماس وراء إطلاق هذه الصواريخ كاذب هدفه إيجاد المبرر لمزيد من العدوان على قطاع غزة”.
وكان مسؤول أردني قريب من التحقيق أعلن أمس الأول أن لدى الأردن “إثباتات” بأن الصاروخ الذي سقط في مدينة العقبة وتسبب بسقوط قتيل وخمسة جرحى الاثنين، أطلق من سيناء المصرية.
وأعلن مسؤول أمني مصري بعد ذلك أن القوات الأمنية المصرية تقوم بـ”عملية تمشيط” في سيناء، مؤكداً أنه لا يمكن أن تكون هذه المنطقة الحساسة التي تخضع لإجراءات أمنية مشددة استخدمت لهذا الهدف.
وتعرض ميناء إيلات الإسرائيلي الاثنين لإطلاق صواريخ لم يسفر انفجارها عن سقوط ضحايا في الجانب الإسرائيلي، غير أن واحداً منها سقط في مدينة العقبة المجاورة وأدى إلى مقتل شخص وجرح خمسة آخرين. وقال مسؤول أمني مصري في منطقة سيناء أولاً إن الصواريخ لم يكن مصدرها مصر.

اقرأ أيضا

3 وفيات جديدة بكورونا في إيطاليا والإصابات ترتفع إلى 322