الاتحاد

الإمارات

مؤسسة زايد للرعاية توزع مناهج المكفوفين


أحمد المنصوري:
قامت مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة وشؤون القصّر من خلال مطبعة المكفوفين التابعة للمؤسسة بتوزيع الكتب والمناهج الدراسية للفصل الدراسي الثاني المطبوعة بنظام 'برايل' في مختلف مراكز ذوي الاحتياجات الخاصة في الدولة، وذلك ضمن جهود المؤسسة لدمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع وتذليل الصعوبات التي تواجه المكفوفين في حياتهم العلمية والعملية والاجتماعية·
وأكد سعادة محمد فاضل الهاملي نائب رئيس مجلس الإدارة الأمين العام للمؤسسة بأن المؤسسة تولي مشاريع وبرامج المعاقين وقضاياهم الإنسانية اهتماما كبيرا من منطلق إيمانها بمسؤوليتها الإنسانية اتجاه خدمة ذوي الاحتياجات الخاصة، وكذلك من منطلق اهتمام المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان 'طيب الله ثراه' بهذه الفئة، واستكمال صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة مسيرة رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة وتوفير الإمكانيات اللازمة لتعليمهم من خلال مراكز مجهزة بكافة الوسائل الحديثة لبناء جيل متعلم من هذه الفئات وبمتابعة ذلك أيضا من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة·
وأشار سعادة الأمين العام بأن مطبعة المكفوفين تقوم سنويا بتوزيع الكتب والمناهج الدراسية المطبوعة بنظام برايل مجانا على مئات الطلاب والطالبات والمدرسين في مراكز ذوي الاحتياجات الخاصة الحكومية والخاصة على مستوى الدولة ولجميع المراحل الدراسية من الابتدائية إلى الثانوية·
وأوضح سعادته أن المناهج تضمنت جميع المناهج الدراسية كمادة التربية الإسلامية واللغة العربية والإنجليزية والتاريخ والجغرافية والتربية الوطنية وتقنية المعلومات والعلوم والدراسات الاجتماعية والفيزياء والكيمياء والاقتصاد وعلم الاجتماع ومادة الاستماع والتحدث والمهارات الحياتية وبعض المناهج الأخرى وذلك حسب مناهج وزارة التربية والتعليم·
وكشف الهاملي بأن المؤسسة تخطط هذا العام إصدار مجلة متخصصة للمكفوفين وهي المجلة الأولى على مستوى الدولة، وستحتوي على موضوعات علمية وإرشادية ودينية للمكفوفين بنظام برايل·
وأضاف بأن دور المؤسسة الآن بعد تولي المؤسسة الأشراف على مطبعة المكفوفين هو إكمال مسيرة الخير لقيادتنا الرشيدة التي تنشد إلى المزيد من الإنجازات والبرامج والأنشطة الإنسانية لصالح ذوي الاحتياجات الخاصة وخدمة هذه الفئات بما يسهم في تطوير قدراتهم ومساعدتهم ليكونوا قادرين على المساهمة لبلدهم والاندماج في مجتمعهم·

اقرأ أيضا