الاتحاد

الرياضي

عارف العواني: اللائحة مشروع ناقص مع وقف التنفيذ لعامين

نصر الدين منزول:
نشر 'الاتحاد الرياضي' لمشروع أوضاع وانتقال اللاعبين المواطنين لا يزال يثير ردود أفعال عديدة حول ما تضمنته من مواد·· ويبدو انها جاءت في مستوى أقل بكثير مما كان متوقعاً بل مثلت غطاء قانونيا لاحتكار اللاعبين وتقييد حركتهم ومنح الأندية السلطة المطلقة والكاملة للتحكم في مصائرهم·· ومنعهم تماما من تحقيق رغباتهم في الانتقال أو اللعب الى أندية أخرى يطمحون للانضمام اليها·· ورغم ان اللائحة جاءت لمصلحة الأندية الا ان كل الذين استطلعنا آراءهم أكدوا على وجوب منح اللاعبين حقوقهم كاملة·
ووصف عارف العواني أمين السر العام لنادي الوحدة اللائحة التي أعدت بأنها تشرع لاحتكار اللاعبين في العديد من المواد وأبرزها المواد 41 و42 و43 والتناقص في بعض المواد وعدم الترتيب المتسلسل لها الى جانب مخالفة بعض موادها لتشريعات وقوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم في هذا الجانب·
وقال: في البدء ما قدم هو جهد يشكر القائمون عليه لكنه في الاتجاه الخطأ·· واجتهاد مليء بالجوانب السلبية التي لا بد من الوقوف عندها من أجل تصحيحها·· والواقع يشير الى ان اللائحة التي وضعت تزيد من قبضة الأندية على احتكار اللاعبين وتمثل غطاء قانونيا في هذا الجانب ولم يترك للاعب اي حرية في تحقيق رغبة الانتقال·· خلال أول سنتين من تطبيق اللائحة حسب ما ورد في المادة ·46
واضاف لقد تأخر اصدار اللائحة وايصالها الى الأندية وكنا نتمنى ان نصل سريعا حتى يتمكن الجميع من ابداء ملاحظاتهم عليها خاصة اللاعبين الذين هم الاصل فيها·
واوضح العواني انه يرى من الواجب ان تكون اللائحة في مصلحة اللاعبين وليس الأندية كما ظهر في ما توصلت اليه اللجنة·
وقال: من خلال اطلاع أولي على اللائحة نجد انه تم التعامل في عدد من بنودها على خلفية مشكلات احتراف راشد عبد الرحمن وعبيد الطويلة ومحمد راشد سرور وهذا أمر سلبي بالدرجة الأولى لأن افرازاته انصبت في وضع المزيد من القيود على حرية اللاعبين في الانتقال وعبر عن تكريس للواقع الخطأ الحالي الذي يمنح النادي السلطة الكاملة ويعني ايضا تشريعات تعسفية لاحتكار اللاعبين بصورة قانونية·· رغم اننا في اجتماع امناء السر طلبنا ان نخرج اللائحة بصورة متكاملة ومتوافقة مع اللائحة الدولية للفيفا ومنح اللاعبين تسهيلات أكبر وتعديل أوضاع اللاعبين الى الافضل·
واضاف: كان يجب ان توضع اللائحة بصورة تخدم انتقال اللاعبين لأن الانتقال يقود تلقائياً الى الاحتراف·· ولوائح الفيفا في هذا الجانب واضحة وسهلة ومباشرة وليس فيها لبس أو غموض·
وقال العواني على سبيل المثال لا الحصر عند قراءة الفصل الخامس والمواد 41 و42 و43 نجد تفصيلات غريبة في التعامل مع اللاعب الهاوي تتمثل في عدم ترك الحرية للاعب للاختيار حيث انصبت المواد نحو وضع قيود عليه·
فقد منحت المادة 41 حرية انتقال اللاعب بشروط عديدة ومعقدة مثل ان يكون مقيدا لخمس سنوات بناديه أو اذا بلغ من العمر 25 سنة أو اذا لم يشترك مع ناديه خلال مباريات رسمية لموسم كامل·· ونجد ان قانون الفيفا لدى اللاعبين المحترفين يشترط على ان مشاركة اللاعب في 10 في المئة من المباريات الرسمية مع ناديه يمنحه الحق في طلب الانتقال بسبب قانوني عادل·· وفي جانب السن القانونية حددها الفيفا بـ23 سنة·· ودفع مبالغ تعويض لناديه السابق في حال احترافه وهذا بالطبع أمر غير منطقي ويعد قتلا للمواهب الرياضية·· وهناك مثال على أرض الواقع فلاعب النصر عامر مبارك البالغ من العمر 18 سنة ويلعب ضمن صفوف الفريق الأول لناديه ومنتخب الشباب ستكون أمامه 7 سنوات حتى ينال الحرية في اختيار النادي الذي يريد ان يلعب له إذا أصر ناديه على إبقائه لاعباً هاوياً·· وفي هذا الجانب أرى ان هناك مخالفة لقانون الفيفا الذي يجب ان يكون المرجعية الاساسية لانتقال واحتراف اللاعبين· كذلك في جانب عدم مشاركة اللاعب لموسم كامل في المباريات الرسمية بفتح المجال للتحايل بأن يشرك اللاعب في مباريات كأس الاتحاد مثلا حتى يقطع عليه الطريق في اكمال موسم دون المشاركة مع النادي·
واضاف: نجد ان تحديد انتقال لاعبين اثنين فقط كحد أقصى للعدد المسموح به واعطاء الأولوية للأكبر سناً فيه ظلم ويتعارض مع اللوائح الدولية·· كذلك فرض تعاقد اللاعب الهاوي مع ناديه للاحتراف أولاً أمر مخالف للوائح الفيفا·
واوضح العواني ان ربط احتراف اللاعب الهاوي خارجيا خلال عامين من تاريخ تطبيق هذه اللائحة يطرح تساؤلا لماذا هذا الربط ولا شك في ان كل ذلك يمثل قيودا على انتقال اللاعبين واحترافهم خارجيا والاستفادة منهم في المنتخبات الوطنية خاصة وان تجارب الاحتراف الخارجية ربما لا تكون ناجحة فعلينا الا نغلق الباب أمام عودة اللاعبين الى وطنهم·
وأوضح ان المواد الخاصة بانتقال اللاعب الهاوي هي المقيدة والمحتكرة للاعبين ومثال ذلك ان المادة 46 والتي تعطي اللاعب الهاوي المطالبة بالاحتراف مع ناديه ثم اشتراط فترة عامين لتطبيقها تمثل تعارضا مع المادة 44 التي تنص على انه يجب على اللاعب الهاوي الذي يرغب في الاحتراف ان يوقع عقده الاحترافي الأول مع ناديه الحالي وفي هذا تناقض غريب لا داعي له كما ان اشتراط فترة عامين لتطبيق بنود هذه اللائحة والمادة 46 تعتبر فترة طويلة جداً من الممكن ان تقصر باللاعبين المبدعين حاليا وتأتي بنتائج عكسية سوف تنعكس سلبياً على منتخب الامارات·· ويمكن ان يفسد بأن اللائحة صدرت ولكن مع وقف التنفيذ لمدة عامين من تطبيقها·
واضاف: لا بد من فصل لائحة الانتقالات من لائحة الاحتراف للخروج من هذا التناقض والتباين في المواد·
وقال: فيما يتعلق بالمادة 58 الخاصة بانتقال لاعب هاو من ناديه الى ناد آخر ثم تحوله الى محترف خلال سنتين فقد نصت المادة ان النادي الاول يستحق ما لا يزيد عن 70 في المئة كبدل انتقال·· وذكر العواني ان النادي الأول لا يستحق اي بدل لتخليه عن لاعبه وعدم تقديره له عندما كان هاويا في حوزته·· أما المواد 60 و61 نلاحظ من صيغتها انها مؤقتة تؤكد ان هذه اللائحة ستسري بعد سنتين·
وقال: لقد تم تقييد اللاعبين في حال الاحتراف في المواد من 71 الى 76 الخاصة بالاحتراف والانتقال الخارجي للاعب المواطن·· وهي مواد تفصل بين الاحتراف داخل الدولة وخارجها مما لا يساعد على تطور اللاعبين ويتعارض مع القوانين الدولية بهذه التفرقة وايضا يتعارض مع قوانين العمل المتبعة، وعليه من الافضل ان يتم دمج الاحتراف والانتقال الخارجي والداخلي في مواد واحدة دون تفرقة وبمواد موحدة·· وخير مثال لذلك التطابق الموجود بين المادتين 72 و·46
وقال: المادة 71 منحت في ظاهرها تسهيلا لانتقال اللاعب وفي المادة التالية لها منع وهذه ازدواجية وتضارب مشيرا الى ان المادة 73 وضعت على خلفية تداعيات المشكلات التي حدثت بسبب احتراف راشد عبد الرحمن وعبيد الطويلة ومحمد راشد سرور وفيها اعتراف ضمني بالانتقال وتشكل قيودا على اللاعبين الحاليين ولكل الأجيال المقبلة·
وأشار العواني الى ضرورة اعادة النظر في اللائحة الحالية ومراجعتها بدقة في كافة جوانبها على ان تكون مرتكزة على مرجعية لوائح وقوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم ومتوافقة معها تماماً وان يمنح اللاعبون الحرية الكاملة قبل ان تقدم الى الجمعية العمومية لاتحاد الكرة·
وقال: نعيد تأكيدنا على ان اللجنة المكلفة بوضع اللائحة مشكورة على عملها وعليها ان تتقبل ملاحظات الاندية واللاعبين وان تنظر الى المصلحة العامة على المدى البعيد للاعبين في المرتبة الأولى لما يمثلونه من دعامة للمنتخبات الوطنية وللأندية لما تمثله من مشاركات خارجية ملقاة على عاتقها اضافة الى الارتقاء بالدوري المحلي ليأخذ مكانة أكثر جاذبية·
واوضح العواني ان نادي الوحدة سيدرس اللائحة بكل تفاصيلها وسيتم تقديم الملاحظات حولها بما يخدم اللعبة وفي حال ادراجها بهذه الصورة سنكون أول المعارضين لها·

اقرأ أيضا

تعادل سلبي بين "النمور" و"البرتقالي"