الاتحاد

الرياضي

هدفنا القبض على «العميد»

أكد التشيلي كارلوس فيلانويفا لاعب الشباب أن “فرقة الجوارح”، لن تقبل بغير النقاط الثلاث في مباراة اليوم مع النصر، حتى تواصل تشديد الخناق على العين متصدر الدوري، وتقليص الفارق، لأن المنافسة على لقب دوري المحترفين لكرة القدم، تفرض عدم إضاعة المزيد من النقاط، كما أن مباراة اليوم صعبة وقوية، خاصة أمام حالة تألق “الأزرق” في الفترة الأخيرة، وتحقيقه العديد من النتائج الإيجابية، إلا أن الشباب عازم على إيقاف “العميد”، وإكمال مشواره بقوة في سباق الدوري.
وقال فيلانويفا: إن الشباب ينوي اصطياد عصفورين بحجر واحد اليوم، لأن الفوز على النصر، يمنح “الأخضر” ثلاث نقاط ثمينة، ويبقيه في المراكز المتقدمة، بالإضافة إلى أن “الأزرق” منافس مباشر، ولا تفصله سوى نقطة واحدة عن “الأخضر”، وبالتالي فإن الإطاحة به تضمن إبعاد أحد الملاحقين، مشيراً إلى أن النتيجة أهم من الأداء في مواجهة اليوم، لذلك استعد لاعبو الشباب بتركيز عالٍ طوال الأيام الماضية، لتطبيق التوجيهات الفنية بدقة، وتفادي الأخطاء، ومؤكداً أن اللقاء سوف يكون تكتيكياً بحتاً، وعلى درجة كبيرة من الندية بين الفريقين.
كما أكد فيلانويفا أن الفوز في الجولة الأخيرة من الدور الأول له تأثير معنوي كبير على اللاعبين والفريق، لأن كل فريق بالدوري، يسعى للحصول على مركز متقدم في الترتيب، حتى يستهل الدور الثاني بروح أعلى، وإكمال المسيرة بإصرار حقيقي على المنافسة، مشيراً إلى أن التعادل الأخير لـ”الجوارح” مع العين لن يؤثر في معنويات اللاعبين، لأنه جاء أمام المتصدر، مما يزيد من إصرار “فرقة الجوارح”، على حصد نقاط جديدة في مباراة اليوم، بانتظار ما يحدث بالنسبة للعين والجزيرة.
وعن نقاط قوة المنافس، ومدى قدرة لاعبي الشباب على إيقافها أوضح فيلانويفا أن النصر يضم نخبة من اللاعبين الأجانب المتميزين، سواء في خط الهجوم أو الوسط، وساهموا بقدر كبير خلال الفترة الأخيرة، في الارتقاء بأداء “الأزرق”، وتقديم الإضافة المرجوة، مؤكداً أن قوة النصر في اللعب الجماعي ككتلة واحدة، حيث يبدأ الدفاع من المهاجمين، مما يشكل ضغطاً مباشراً على الفرق الأخرى.
وعن المواجهة غير المباشرة التي تجمعه بالبرازيلي ليما للسيطرة على خط الوسط، قال فيلانويفا إنه يقدر كثيراً الدور الذي يقوم به ليما للربط بين الخطوط، وصناعة اللعب داخل فرقة النصر، معتبراً أنه يمثل مفتاح اللعب للمنافس، إلا أنه لن يجد الفرصة في لقاء اليوم للتحرك بأريحية، في ظل الاحتياطات التي سوف يتبعها الشباب.
وبالنسبة لدوره مع “فرقة الجوارح” أكد فيلانويفا أنه تعود على الرقابة من المنافسين، لكن الشباب يملك مفاتيح لعب أخرى وبإمكانه إيجاد الحلول المناسبة لاختراق دفاع النصر.
وعن الوعكة الصحية التي تعرض لها فيلانويفا أمس الأول، بعد أن اشتكى من آلام في البطن، أكد لاعب خط وسط “الجوارح” أنه تعافى، وأصبح في أفضل حالاته، بفضل العلاج المكثف الذي خضع له، وبالتالي سيكون في الموعد، لتقديم كل ما يملك، من أجل مساعدة زملائه، وتقديم الإضافة المرجوة لزملائه.
وأضاف أنه مرتاح في “بيت الجوارح” ويعيش أحلى فتراته، بعد ثلاثة مواسم ناجحة، متمنياً أن ينافس فريقه بقوة على لقب الدوري، لأنه ملك مؤهلات التتويج، بفضل المستوى الذي وصل إليه اللاعبون، والعمل الكبير الذي يقوم به الجهازان الفني والإداري، مشيراً إلى أن الشباب تطور كثيراً، ويلعب بطريقة جيدة وبإمكانه حصد الألقاب، بعد أن افتتح موسمه الحالي بالفوز ببطولة التعاون للأندية.
أما بخصوص غياب البرازيلي سياو، ومدى تأثيره على خط الهجوم، خاصة أنه من مفاتيح فوز الشباب في مختلف مبارياته أوضح فيلانويفا أن إصابة سياو أثرت بشكل واضح على أداء “الأخضر”، خلال مباراة العين، لأنها كانت مفاجأة ومبكرة، إلا أن الشباب يملك نخبة من اللاعبين الجاهزين، والمستعدين لتقديم الإضافة المرجوة، حيث نجح الفريق في تسجيل الأهداف، وتحقيق الانتصارات في غياب سياو وجوليو سيزار، بفضل استراتيجية الجهاز الفني في إعداد مجموعة كبيرة من اللاعبين.
وبخصوص توقعاته لسيناريو المنافسة، على لقب الدوري في الموسم الحالي، في ظل التزاحم على الصدارة بين أكثر من فريق أكد كارلوس فيلانويفا أن الدوري لن يحسم إلا في الجولة الأخيرة، عكس الموسم الماضي، الذي حسمه الجزيرة مسبقاً، مشيراً إلى أن أربعة فرق بمقدورها التنافس بقوة، وهي الجزيرة والعين والشباب والوحدة، وبالتالي فإن المشوار لا يزال طويلاً، وعلى الفريق الذي يسعى للتتويج بالدوري، جمع أكبر عدد ممكن من النقاط والحفاظ، على مستواه خلال مختلف الجولات.
وختم فيلانويفا بأنه متفائل بقدرة فريقه، على الوصول إلى منصة التتويج، بعد أن عود جماهيره على الوصول، باستمرار إلى المنصات، حيث فاز بلقب كأس “اتصالات” الموسم الماضي، ولقب بطولة الخليج في بداية الموسم الحالي، مما يزيد من رغبة اللاعبين في زيادة غلتهم من الكؤوس والبطولات.

اقرأ أيضا

«ساتورناليا» .. عين اللوز في «الجينيز الياباني»