صحيفة الاتحاد

الإمارات

أحمد بن طحنون: جهود الإمارات مثمرة في مكافحة آفة المخدرات

أحمد بن طحنون يتفقد أقسام المعرض وفي الصورة محمد بن طحنون( وام)

أحمد بن طحنون يتفقد أقسام المعرض وفي الصورة محمد بن طحنون( وام)

أبوظبي (وام)

أكد اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان، رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، أن جهود دولة الإمارات في مكافحة المخدرات والجريمة بمختلف أشكالها تعتبر جهوداً مثمرة للقضاء على هذه الآفة، لما تمثله من مخاطر متعددة الأوجه على مختلف الصعد الاجتماعية والاقتصادية والأمنية، وأننا نولي اهتماماً كبيراً لمكافحة المخدرات، بناء على توجيهات عليا، ومتابعة دائمة ومستمرة لأجهزة مكافحة المخدرات، وحرصها على توفير الإمكانات البشرية والفنية والمادية لأجهزة المكافحة بالدولة لتمكينها من القيام بواجباتها في التصدي لهذه المشكلة.
جاء ذلك لدى افتتاحه معرض الشرطة العسكرية لمسرح الجريمة ومكافحة المخدرات، بحضور اللواء الشيخ محمد بن طحنون آل نهيان، مدير قطاع شؤون الأمن والمنافذ بالقيادة العامة للشرطة أبوظبي، وبمشاركة سلاح الخدمات الطبية بالقوات المسلحة، ومديرية مكافحة المخدرات، وإدارة مسرح الجريمة، وإدارة التفتيش الأمني K9 في شرطة أبوظبي، والمركز الوطني للتأهيل.
وأضاف اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان، أن الخطط وبرامج التوعية التي تنفذها مؤسسات الدولة كافة لجميع فئات المجتمع، لها دور كبير وانعكاس إيجابي في تعزيز الوعي عند الجمهور بجميع القضايا المجتمعية والأمنية، وفتح أبواب الأمل أمام المتعاطين للإقلاع عن المخدرات بتهيئة بيئة الاندماج مجدداً في المجتمع، من خلال مبادرات الجهات المعنية في مساعدتهم بشتى الوسائل عبر قنوات وبرامج تعينهم على العلاج من أضرار التعاطي، والسماح لهم بالمشاركة في مسيرة النهضة والتطوير الشاملة التي تشهدها الدولة.
ودعا رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية إلى تكاتف جهود جميع المؤسسات لدرء خطر المخدرات عن فئة الشباب، خصوصاً خلال فترة العطلة الصيفية، من خلال شغل أوقات فراغهم بالبرامج والأنشطة التي ترقى إلى المستوى الفكري والمعرفي والمعلوماتي والتكنولوجي الذي وصل إليه مجتمع الإمارات.
ويأتي المعرض المقام في معهد القوات الجوية بمدينة زايد العسكرية، ترجمة على أرض الواقع لاستراتيجية وجهود القيادة العامة للقوات المسلحة لتوثيق أواصر التعاون والتنسيق المشترك مع الجهات المعنية كافة بالجريمة والعلاج من الإدمان ومكافحة المخدرات لنشر وزرع الثقافة التوعوية في نفوس وعقول منتسبي قواتنا المسلحة، خصوصاً مجندي الخدمة الوطنية منهم بأضرار آفة المخدرات، وخطورة هذه السموم عليهم وعلى مستقبلهم.
ويأمل منظمو المعرض بأن يحقق هذا الحدث التطلعات المرجوة، وقد ركزت القيادة العامة للقوات المسلحة على أن تكون المرحلة الأولى من المعرض لمجندي الخدمة الوطنية والذين تنظر إليهم قيادتنا الحكيمة كبناة للمستقبل ورجال لمواصلة مسيرة النمو والازدهار لدولتنا، فهم الفئة المستهدفة التي يمكن التغرير بها من مروجي المخدرات، وأنه فرض وواجب علينا تجاههم وتجاه وطننا أن نقف بالمرصاد لكل مجرم يحاول أن يغرر بهم.
ويسلط المعرض الضوء على الجهود التي تبذلها الأجهزة الأمنية كافة في الدولة للكشف عن المخدرات ومروجيها، والضرب بيد من حديد لكل هادم لكيان شبابنا بناة المستقبل، ويسعى إلى إيصال دور وأهمية مسرح الجريمة في الوصول إلى الحقيقة والتوعية بالأسلوب العلمي الصحيح للتعامل مع الأدلة وحمايتها من العبث والضياع، وكيفية إبلاغ جهات الضبط القضائي المختصة والمهام التي تقوم بها فرق مسرح الجريمة لتحقيق العدالة، فمسرح الجريمة هو الشاهد الصامت الذي ينقل الصورة الحقيقية للجريمة، ويساعد في حل لغزها بأسرع ما يمكن، ويساعد جهات الضبط القضائي في الوصول للجاني وإحالته للعدالة، تأكيداً للرؤية الثاقبة لقيادتنا الحكيمة عندما أصدرت القوانين والتي أقرت بأن كل متعاطٍ يسلم نفسه للجهات المختصة طواعية، سيتم علاجه من الإدمان وبسرية تامة من دون تعرضه للمساءلة القانونية أو العقاب.
وشهد اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان، عرضاً تطبيقياً لإدارة التفتيشات الأمنية K9، اشتمل على مهارات عدة باستخدام الكلاب البوليسية المدربة، من بينها مهام تتعلق بتأمين فعاليات ومعارض، والقيام بأعمال حراسة وتتبع أثر وتمييز روائح وعمليات بحث، وغيرها من عمليات تفتيش ذاتي واقتحامات وعرض نموذج للكشف عن مواد مخدرة.
وقام راعي الحفل يرافقه اللواء الشيخ محمد بن طحنون آل نهيان، والحضور من كبار ضباط القوات المسلحة وشرطة أبوظبي، بجولة في الأجنحة.