الاتحاد

الرياضي

الشارقة يتمسك بالمدرب إسطمبولي كمدير فني للنادي وجمعة ربيع يعتذر

محمد عيسى:
سعيد عبدالسلام:
في تطور جديد وغير متوقع عبر نادي الشارقة تمسكه بمدربه الفرنسي اسطمبولي المدير الفني للفريق الأول والذي تم الاستغناء عنه بعد خسارة الفريق من الشباب بالأربعة والتي كانت بمثابة استمرار لمسلسل الهزائم التي تعرض لها الفريق وقادته للابتعاد عن المنافسة والتخلي عن مركز الوصافة الذي وصله ليهبط الى المراكز المتأخرة ،والتطور الجديد في القضية أن الشارقة لم يستغن عن المدرب الفرنسي إسطمبولي أو ينهي عقده بل وحسب المصادر الشرقاوية فإن النادي قرر تنحيته عن تدريب الفريق الأول ،ولم يقرر الاستغاء عن خدماته كمدير فني بالنادي حسب العقد المبرم بين الطرفين ،حيث ان النادي تعاقد مع إسطمبولي كمدير فني بالنادي وليس مدربا للفريق الأول فحسب وهو ما يعطي الحق للنادي في نقل المدرب من فريق لآخر حسب حاجة النادي ،ولما تعرض الفريق لعدد من الهزائم والخسائر مؤخراً رأت إدارة النادي تنحيته عن قيادة الفريق الأول وإسناد المهمة للمدرب وجدي الصياد مدرب فريق الشباب ،وكان إسطمبولي قد اقتحم دكة البدلاء الشرقاوية أمام الوصل رافضاً التخلي عن الفريق الذي يعتبر نفسه المدرب الفعلي والرسمى له كما قال قبل نجاح مساع سعادة أحمد الفردان رئيس مجلس الإدراة الذي أقنع المدرب بالتخلي عن الفريق وأن المدرب سيعرف موقعه الجيد بالنادي ،ومن المتوقع أن يشرف إسطمبولي على المراحل السنية بالنادي ليواصل عقده وارتباطه الرسمي مع النادي حسب العقد الموقع بين الطرفين·
وتردد أن الجزيرة فاوض إسطمبولي وتوصل معه الى اتفاق نهائي لقيادة الفريق الأول خلفاً للمدرب البلجيكي ولتر المدير الفني بالجزيرة الذي أسندت له مهمة قيادة الفريق مؤقتاً خلفاً للهولندي فيرجوسين ،وكان المدرب إسطمبولي ينتظر استلام براءة الذمه وينهي علاقته رسمياً مع الشارقة ليباشر مهمته الجديدة مع الجزيرة قبل التطور الأخير في الموضوع والذي قد يعصف بالمفاوضاوت والعقد المبدئي الذي توصل له إسطمبولي مع الجزيرة·
من ناحية اخرى تعثرت المفاوضات بين نادي الشارقة والكابتن جمعة ربيع قبل توقيع العقد بساعات قليلة بعد ان اعتذر الكابتن جمعة عن عدم امكانية قيامه بقيادة الفريق الشرقاوي خلال المرحلة المقبلة بعدما غلفت المفاوضات اسلوب المحترفين حيث عرض الشارقة دفع راتب شهري مقداره 20 ألف دولار ولمدة اربعة شهور حتى نهاية الموسم لكن الكابتن جمعة ربيع طلب رفع المبلغ الى 25 ألفاً شهريا ليصل المبلغ الى 100 ألف دولار خلال فترة الشهور الأربعة·· بخلاف تذاكر السفر التي وافق عليها المسؤولون في الشارقة بعد رفضها في بداية المفاوضات· وفي الوقت الذي توقع فيه الجميع ان تكلل المفاوضات بالنجاح وحضور الكابتن جمعة ربيع للتوقيع على العقد أول امس·· فوجئ المسؤولون بالشارقة باعتذار جمعة ربيع عن عدم تولي المسؤولية·
ويردد البعض ان جمعة ربيع رفض المهمة لشعوره بانقسام داخل مجلس الادارة حول اسناد المهمة له وكذلك لأن النادي سعى للتعاقد مع المدرب الألماني راينر هولمان قبل ان يجري اتصالاته مع جمعة ربيع·· فيما يردد البعض الآخر أن الكابتن جمعة يخشى تولي المسؤولية في هذا الوقت الحساس وربما تقف الظروف ضد الفريق ولا يستطيع تحقيق طموحات القلعة الشرقاوية وجماهيرها·
ومع هذا لم تتوقف المفاوضات بشكل نهائي بل لاتزال القنوات مفتوحة على أمل اقناع جمعة ربيع بالعدول عن قراره والموافقة على تولي مهمة تدريب فريق الشارقة· وسوف يستمر المدرب التونسي لفريق تحت 18 سنة بالنادي في قيادته للفريق لحين وضوح الرؤية بعد الاجتماع الذي عقده المسؤولون بنادي الشارقة أمس·

اقرأ أيضا

ديوكوفيتش يحتفظ بصدارة التصنيف العالمي للتنس