الاتحاد

الرياضي

صدارة الشارقة أمام اختبار دبي

راشد الزعابي:
تتواصل مباريات دور الثمانية لمسابقة الكأس والذي يقام بشكل مختلف في هذا الموسم من اجل اضافة المزيد من المتعة حيث تنطلق منافسات الجولة الثانية للمجموعة الثانية والتي تبحث فيها الفرق الاربعة عن كل الدروب وعن كل الحلول من اجل ضمان التأهل وضمان الوصول الى قمة الاربعة الكبار والدور نصف النهائي للمسابقة والمطلوب في هذه المجموعة اثنان من اصل اربعة فرق واذا كانت الجولة الاولى قد ابتسمت لفريق الشارقة وهو الفريق الوحيد الذي حقق الفوز على الوصل ولا يحتاج الى اكثر من ثلاث نقاط من اجل التأهل الى الدور نصف النهائي بينما لم يقدم الوصل مستواه الحقيقي ووقع في براثن الخسارة ، وفي الجولة الاولى كانت المفاجأة تأتي من فريق دبي الذي اثبت وهو يواجه العين حامل اللقب انه لن يكون الحلقة الاضعف ولن يكون اللقمة السائغة في افواه عتاولة الدرجة الاولى وخطف نقطة ثمينة من انياب الزعيم الذي عانى كثيرا في مباراة كانت تصنف بالسهلة بالنسبة اليه و لكنه وضع نفسه في موقف صعب وفرط في نقاط المباراة ويحتاج الى عدم اضاعة أي نقطة في المباراتين القادمتين من اجل الصعود الى الدور نصف النهائي والدفاع عن اللقب ·
اليوم تقام مباراتا الجولة الثانية للمجموعة الثانية في دور الثمانية لمسابقة كأس صاحب السمو رئيس الدولة حيث يلتقي دبي مع الشارقة في المباراة الاولى وتليها مباشرة مباراة العين و الوصل وكلتا المباراتان تقامان في استاد آل نهيان في نادي الوحدة ·
العين * الوصل
القفز إلى الأمام
من جديد اللقاء يتجدد والموعد محدد مع لقاء من لقاءات التاريخ وقمة بين العين والوصل و المكان في استاد آل نهيان في نادي الوحدة وبعد 12 يوما من لقاء الفريقين في بطولة الدوري في استاد زعبيل وهي التي كانت احدى اروع مباريات الدوري حتى الآن واعادت الى الاذهان لقاءات بحجم العين والوصل والتي كانت مصدر جذب مهم للجماهير واليوم يبحث الفريقان عن التصحيح حيث يفتش العين عن الفوز بعد تعادل اشبه بالخسارة امام دبي بينما يبحث الوصل عن النقاط الثلاث بعد خسارة ومظهر هزيل امام الشارقة ·
العين حامل لقب بطولة الكأس في الموسم الماضي يبحث اليوم عن تعويض ما فقده في الجولة الاولى عندما تعادل مع دبي مفاجئا جماهيره والشارع الرياضي بتلك النتيجة التي جاءت في اعقاب خسارة العين امام الاهلي في بطولة الدوري وتنازل فيها عن المركز الثاني لمنافسه ويبدو ان الامور ليست على ما يرام في الفريق ويحتاج الى عودة قوية حتى يجد لنفسه مكانا في البطولة التي يدافع عن لقبها ولكن ما هو سبب التعادل مع دبي وهل كان استسهالا من لاعبي العين للمهمة ام ان استبسال وكفاح لاعبي دبي كان السبب وكاد العين في تلك المباراة ان يخسر حتى النقطة التي حصل عليها لولا تألق حارسه وليد سالم الذي كان يقظا في غمرة اندفاع لاعبي فريقه الى الامام بحثا عن الفوز وكذلك لسوء طالع مهاجمي دبي ، واليوم يتذكر العين جيدا لقاءه مع الوصل في الدوري قبل 12 يوما عندما تمكن من اصطياد الفهود في عقر دارهم ويبحث المنسي التونسي عن تكرار لتلك النتيجة والذهاب الى مباراة الشارقة والرصيد يكون مواتيا لتحقيق الصعود الى دور الاربعة ، وبعد ان استقر العيناوية على البرازيلي كيلي والصربي هيستروفيتش وتم استبعاد النيجيري الذي تألق في الأونة الأخيرة نواه انوكاشي فأمل الجماهير العيناوية ان يقدم هذا الثنائي المطلوب منهما وتأكيد الثقة التي وضعتها الادارة فيهما والامر نفسه ينطبق على لاعبي العين المواطنين الذين تبحث الاعين عن مستوياتهم التي كانوا يقدمونها في الامس العيناوي الجميل ·
الوصل لم تكن بطولة الكأس في يوم من الايام تكن ودا كبيرا لهذا الفريق العريق على الرغم من وصوله الى المباراة النهائية سبع مرات ولم يفلح بالعودة بالكأس سوى مرة واحدة وكانت منذ قرابة العشرين عاما وفي المباراة الاولى للفريق تعرض لخسارة امام الشارقة بهدف نظيف ولم يفلح لاعبو الوصل في ادراك التعادل رغم ان هدف التقدم الشرقاوي تم تسجيله في الدقيقة الخامسة عشرة من عمر المباراة ولم تعدو المحاولات الوصلاوية في تلك المباراة عن كونها اندفاع وحماس دون خطورة حقيقية وهما بالتأكيد لا يكفيان لتعديل نتيجة مباراة او تحقيق الفوز واليوم لا يملك الوصل أي خيار آخر باستثناء الفوز فهي النتيجة الوحيدة التي تحافظ على بقاء آمال الوصل بل وتجعلها في منتهى القوة على اعتبار ان الفريق المنافس هو بحجم و قوة فريق العين أي ان الفوز وحده يساوي النقاط الست ، كما ان في المباراة محاولة وصلاوية لرد الاعتبار من الخسارة على ارضه امام نفس الفريق في نهاية الشهر الماضي وهي الخسارة التي جاءت بعد ان قدم الوصلاوية عرضا مثيرا كان به كل الفريق على مستوى المباراة الكبيرة ، اذن الفرصة الوحيدة ستكون في الفوز وما عداها فلن تزيد الطين سوى بلة وقد تعني وداعا وصلاويا حزينا لمسابقة الكأس ·
تاريخ مواجهات العين والوصل في بطولة الكأس
تقابل الوصل مع العين في بطولة الكأس 12 مرة سابقة كانت الاولى في موسم 1980/1981 في الدور ربع النهائي والاخيرة كانت في الموسم الماضي في الدورنصف النهائي وتقابل الفريقان في الدور نصف النهائي 6 مرات سابقة كانت الاولى هي الاشهر والتي جمعت الفريقين في موسم 1986/1987 في احدى امسيات رمضان ومباراة لا يمكن ان تمحى من الذاكرة الكروية الاماراتية ويومها تمكن الوصل من الفوز على العين بضربات الترجيح بعد ان وصل الفريقان الى الوقت الضائع من المباراة والعين متقدم بنتيجة 4/2 والوصل يلعب ناقصا لطرد اثنين من لاعبيه ويتمكن الوصل من قلب النتيجة رأسا على عقب ويحرز هدفي التعادل في الوقت الضائع ويلعب الفريقان وقتا اضافيا ومن ثم ركلات جزاء ترجيحية كانت ماراثونية هي الأخرى وانتهت لمصلحة الوصل بنتيجة 12/11 وهذه المباراة يجب ان يتدارسها فهود الجيل الحالي حتى يدركوا كيف كان وصل الثمانينات ومنتصف التسعينات ومن هذه المباراة شق الوصل طريقه نحو اول بطولة كأس في تاريخ الاصفر وآخرها حتى يومنا هذا بينما تجاوز العين الوصل في طريقه الى بطولته الاولى ايضا وكان اللقاء في الدور نصف النهائي ايضا وانتهت المباراة بفوز العين بنتيجة 2/1 بهدفي سيدو تراوري وفهد النويس وكانت هذه البطولة نهاية لرحلة الخصام بين نادي العين وبطولة الكأس التي عاندت الفريق البنفسجي طويلا ومن لقاءات الفريقين في بطولة الكأس يبرز اسم النجم احمد عبدالله كهداف للقاءات الفريقين في البطولة برصيد 7 اهداف ومن الوصل هناك النجم الاسمر هداف الوصل عبر العصور اللاعب فهد خميس برصيد 4 اهداف ·
دبي * الشارقة
المهمة الصعبة
دبي مع الشارقة مباراة مهمة وسوف تترتب على نتيجتها حقائق مهمة قد تصعد بفريق وقد تخلط من اوراق المجموعة من جديد واليوم يسعى دبي ممثل الدرجة الثانية لمواصلة المفاجأت ومواصلة الانطلاقة التي فاجأ بها كل الشارع الرياضي عندما واجه الزعيم ببسالة و خطف منه نقطة مهمة وفي الجانب الشرقاوي فهو يسعى لاجهاض أي مفاجأة من قبل فريق دبي والفوز بالنقاط الثلاث من اجل حجز البطاقة الاولى من المجموعة وبالتأكيد ان المهة ستكون صعبة للغاية ·
دبي كان الجميع يتوقعون ان يكون اللقمة السائغة لبقية الفرق الثلاثة واستكثر البعض ان يتواجد احد فرق الدرجة الثانية في هذه المرحلة المهمة التي يصعدها فريق دبي للمرة الاولى ولكن ما افرزته الجولة الاولى لمباريات المجموعة اثبت عكس ما ذهب اليه الناس حيث كان ظهور دبي هو الافضل وقدم افضل المستويات في الجولة الاولى وخطف نقطة مهمة من انياب الزعيم لا بل وكاد ان يخطف نقاط المباراة كاملة لولا سوء الطالع وسوء التصرف الذي صاحب مهاجموه رزاق فرحان العراقي وسعيد طارش وهما في حالة انفراد صريح مع مرمى وليد سالم في تلك المباراة ولكن كسب لاعبو دبي ومدربهم المصري ايمن الرمادي الرهان الذي خسره الشارع الرياضي وبات الشارقة والوصل على حذر مما يمكن ان يفعله لاعبو دبي في المباراتين القادمتين ، ويعتمد لاعبو دبي بصورة كبيرة على جر الفريق المنافس الى الامام واللعب على الهجمات المرتدة ويتميز دفاع الفريق بالبسالة ومن ورائهم حارس المرمى حسن الشريف الذي ظهر متألقا وكان احد اسباب النقطة التي حصدها دبي ، واليوم بعد ان اصبح الحلم ممكنا يسعى لاعبو دبي الى الخروج بأفضل نتيجة ممكنة ولم لا يكون الفوز بعد ان اثبت لاعبو دبي انهم يلعبون في الدرجة الثانية ولكنهم بمستوى لاعبي الدرجة الاولى ·
الشارقة يبحث اليوم عن شيء واحد لا ثاني له وهو الفوز والنقاط الثلاث التي سوف تؤهل الفريق الى دور الثمانية دون النظر الى نتائج اللقاءات الأخرى حيث يتصدر الشارقة المجموعة برصيد ثلاث نقاط بعد ان كان الفريق الفائز الوحيد في الجولة الاولى عندما لدغ الوصل بهدف نظيف سجله البرازيلي اندرسون ، وربما لم يقدم الشارقة مستواه المعهود ولكنه خرج بالمهم والاهم وهي النقاط التي يتضاءل امامها أي مستوى او روعة في الاداء ، و لم يكن الشارقة يحتاج الى اكثر من ربع ساعة ليحسم نتيجة اللقاء الاول ولعل خبرة الشارقة وتمرسهم تاريخيا في هذه البطولة هو الدافع الاول نحو الصعود الى الدور نصف النهائي وخطف البطاقة الاولى للمجموعة وترك التنازع قائما على البطاقة الثانية بين الفرق الثلاث الأخرى ، وبعد ان اتم المدرب المؤقت التونسي وجدي الصيد المهمة بنجاح في المباراة الاولى يتسلم المهمة اليوم المدرب المواطن جمعة ربيع وهو المدرب الوحيد الذي قاد فريقه الى الكأس لاعبا ومدربا ولا ينسى الشرقاوية قيادته للفريق الى الكأس في موسم 2002/2003 ويعي جمعة ربيع خطورة التهاون او استسهال المهمة امام فريق دبي لذا فهو اعد العدة وشحن اللاعبين جيدا استعدادا لانزال شرقاوي مبكر في الدور نصف النهائي ·

اقرأ أيضا

الظفرة وعجمان.. «النغمة الغائبة»