الاتحاد

الإمارات

الشباب يطالبون بالمشاركة في بناء المجتمع


الشارقة - تحرير الأمير:
أوصى مجلس شورى الشباب في الشارقة أمس في جلسته الثالثة بضرورة الاستفادة من تجارب الآخر في المسائل المتعلقة بمشاركة الشباب في صياغة المناهج التعليمية وفقا لرؤية عربية وطنية مؤكدا على أهمية تدعيم أواصر التعاون والتعامل مع المجتمعات الأجنبية دون المساس بالعادات والتقاليد العربية الأصيلة· ودعا المجلس الذي عقد جلسته في قاعة المجلس الاستشاري بالديوان الأميري بالشارقة إلى تطوير المناهج الدراسية المعنية بالتربية الوطنية في المؤسسات التعليمية وتحديثها لتواكب مستجدات العصر والتغييرات المجتمعية وإدراج مفاهيم الديمقراطية والمشاركة المجتمعية الفاعلة للشباب في بناء المجتمع كما طالب الأعضاء بتفعيل دور الإعلام ومختلف مؤسسات المجتمع في تثقيف ورفع مستوى الوعي لدى الشباب فيما يتعلق بمفاهيم المشاركة في بناء المجتمع على كافة الأصعدة ' الاجتماعية والاقتصادية ،والأمنية' وتكثيف الاهتمام بالمناطق النائية من خلال توفير معلمين أكفاء وزيادة التوعية والحث المستمر للارتقاء بالعملية التعليمية وشدد المجلس على إجراء دراسة واقعية وعلمية لتوجهات الشباب والتحول من لغة المواجهة إلى لغة تبني الاحتياجات والى ضرورة تدريب الشباب وإشراكه في وضع الرؤية الأمنية وتحميله مسؤولية حفاظه على أمن نفسه وأسرته ومجتمعه من خلال دورات تدريبيةوأكد الأعضاء على نشرالتوعية وزيادة الرقابة الأمنية على تجمعات الشباب في الشوارع العامة وفي الإحياء السكنية والمراكز التجارية وتحديدا في المناسبات والأعياد وطالب المجلس في توصياته أيضا بتشديد العقوبة على سائقي المركبات دون رخصة قيادة وخاصة فئة الشباب في المناطق النائية حيث يقل عدد دوريات الشرطة فيها
وبإيجاد حل لمشكلة الشوارع الخارجية خصوصا في المناطق الصحراوية التي تفتقد الإنارة ويكثر فيها الحيوانات السائبة ·وناقش المجلس في جلسة الانعقاد الثالثة بمشاركة وفد الشباب الألماني وبحضور سلطان السويدي أمين عام المجلس الاستشاري أحمد الحمادي مديرعام مراكز الناشئة ونعيمة هولمن مسؤولة العلاقات الثقافية العربية والإسلامية بألمانيا،عددا من القضايا الشبابية التي تهم مصير الشباب على مستوى العالم، وقد خصصت الجلسة لمناقشة محورين الأول يعنى بالشباب والمشاركة في الحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية ودخول معترك الحياة السياسية وممارسة الديمقراطية · أما المحور الثاني فركز على مشاركة الشباب في دعم الجانب الأمني ودورهم في إقرار الأمن · وطرح الأعضاء عددا من الاسئلة والاستفسارات ابرزها كيف تنشأ ثقافة الشورى والديمقراطية وعمليات الاقتراع والتصويت والانتخاب في نفوس الشباب وما مدى فاعلية التنظيمات الحالية كالمجالس الطلابية والبرلمانات الشبابية في غرس مفاهيم الديمقراطية لدى الشباب ،كما استعرض المجلس عددا من تجارب الشباب في المانيا ومشاريع ناجحة للمجالس الطلابية الالمانية ·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: من أراد أن يخدم الوطن فليخدم الشعب