الاتحاد

الرياضي

الحلم المصري في مواجهة المغامرة السنغالية

يخوض المنتخب المصري اختباراً صعباً اليوم على استاد القاهرة الدولي عندما يلتقي مع السنغال في الدور نصف النهائي للنسخة الخامسة والعشرين من بطولة امم افريقيا لكرة القدم التي يستضيفها الاول حتى العاشر من فبراير الحالي· وفي اليوم ذاته، تلتقي نيجيريا مع كوت ديفوار على استاد حرس الحدود في الاسكندرية في مباراة قمة ساخنة·
في المباراة الاولى، يواجه المنتخب المصري ثاني أصعب اختبار له في البطولة بعد الاول امام المغرب صفر - صفر في الدور الاول· ويدرك المنتخب المصري جيدا بان 180 دقيقة على الاقل تبقى امامه للصعود على منصة التتويج للمرة الخامسة في تاريخه بعد اعوام 1957 و1959 و1986 و1998 وبالتالي الانفراد بالرقم القياسي في عدد الالقاب التي يتقاسمها مع غانا (1963 و1965 و1978 و1982) والكاميرون (1984 و1988 و2000 و2002)· والتقت مصر والسنغال 3 مرات في النهائيات حتى الان، ففازت السنغال 1-صفر سجله في المباراة الافتتاحية عام 1986 في القاهرة، وردت مصر بهدف لحسام حسن (39) في الدور الاول عام 2000 في غانا ونيجيريا، ثم فازت السنغال بهدف للامين دياتا (82) في الدور الاول عام 2002 في مالي· وكانت مصر تغلبت على السنغال 4-2 اواخر ديسمبر الماضي في المباراة النهائية لدورة القاهرة الرباعية الدولية· وخاضت السنغال الدورة بلاعبيها المحليين· ويدخل المنتخب المصري المباراة بمعنويات عالية بعد فوزه الكبير على الكونغو الديموقراطية 4-1 في الدور ربع النهائي، وتحديدا بعد زيارة الرئيس المصري حسني مبارك للاعبين خلال حصتهم التدريبية أمس الأول على الملعب الفرعي لاستاد القاهرة حيث أشاد بمستواهم في المباريات السابقة وشجعهم للفوز بمباراة اليوم· ويعود الى تشكيلة المنتخب المصري مهاجم توتنهام الانجليزي أحمد حسام 'ميدو' بعد تعافيه من الإصابة التي اضطرته إلى الغياب عن المباراة الأخيرة، ومحمد أبو تريكة بعد استنفاده عقوبة الايقاف مباراة واحدة لحصوله على انذارين في الدور الاول· ويعول المنتخب المصري على جمهوره الكبير الذي لا يتأخر عن تشجيعه، بالاضافة الى اسلحته الفعالة المتمثلة في ابو تريكة ومحمد بركات وقائده أحمد حسن·
وقال مدرب مصر حسن شحاتة 'اننا امام خصم يختلف كليا عن الكونغو الديموقراطية سواء في اللياقة البدنية او الفنيات ومستوى احتراف لاعبيه'، مشيرا الى ان 'المنتخب السنغالي الحالي مختلف تماما عن المنتخب الذي تغلبنا عليه 4-2 قبل شهر· من جهته اكد المدرب المساعد شوقي غريب 'مباراتنا ضد السنغال ستكون أصعب من مباراة الكونغو الديموقراطية وطريقنا نحو المباراة النهائية ليس مفروشا بالورود، لكن سنواصل عملنا من أجل بلوغ القمة وتحقيق حلم الشعب المصري'·
في المقابل، يدخل المنتخب السنغالي المباراة بمعنويات عالية بعد فوزه الثمين على نظيره الغيني 3-2 علما بانه تخلف صفر-1 وضمنت السنغال تأهلها الى الدور ربع النهائي بحلولها ثانية في المجموعة الرابعة بفوز على زيمبابوي 2-صفر وخسارتين امام غانا صفر-1 ونيجيريا 1-2 قبل ان تستعيد توازنها في ربع النهائي بتغلبها على غينيا التي رشحت الى احراز اللقب بعد الفوز الكبير على تونس حاملة اللقب 3-صفر في الجولة الثالثة الاخيرة من الدور الاول· وتكمن قوة السنغال في خط هجومها الذي يضم لاعبين من الطراز الرفيع في مقدمتهم الحاج ضيوف، الذي غاب عن المباراة الاخيرة ضد غينيا بسبب الاصابة، وهنري كامارا وديومانسي كامارا وباب بوبا ديوب ومامادو نيانج الذي تدين له السنغال بالفوز على غينيا في دور ربع النهائي حيث اعطى دخوله في الشوط الثاني دعما قويا لخط الهجوم فصنع هدف التعادل 1-1 وسجل الثاني 2-1 قبل ان يصنع الثالث 3-1 يذكر ان السنغال بلغت دور الاربعة للمرة الرابعة في تاريخها بعد اعوام 1965 و1990 و2002 اما مدرب السنغال عبدواللاي سار فقال 'لسنا مرشحين لاحراز اللقب لكننا لا نخشى اي منتخب'، مضيفا 'صحيح اننا سنلعب ضد مصر على ارضها وامام جمهورها لكننا لا نعاني من اي ضغوطات وسنبذل كل جهدنا في هذه المباراة واضعين في حسباننا انها مباراة كأس، أي اذا لم نفز بها فاننا سنخسر كل شىء'·
وتابع 'مستوى المنتخب المصري في تحسن مستمر ولاعبوه يملكون ثقة كبيرة وهم مؤازرون بنحو 80 الف مشجع في الملعب، يجب ان نكون في قمة تركيزنا طيلة الدقائق التسعين او أكثر في حال الاحتكام الى الشوطين الاضافيين'· وختم 'نحن معتادون على خوض البطولات الكبيرة وجميع اللاعبين جاهزون للتحدي'·
لقاء صعب
سيكون استاد حرس الحدود في الاسكندرية مسرحا لمباراة قمة بين نيجيريا وكوت ديفوار في دور الاربعة· والتقى المنتخبان النيجيري والعاجي 3 مرات في النهائيات، فكانت الاولى في الدور الاول عام 1980 في لاغوس وانتهت بالتعادل السلبي، والثانية في الدور الاول عام 1990 في الجزائر وفازت نيجيريا بهدف لرشيدي ياكيني (3)، والثالثة في نصف النهائي عام 1994 في الجزائر وفازت نيجيريا 4-2 بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي بالتعادل بهدفين لايروها (26) وياكيني (40) مقابل هدفين لباسوليه (19 و31)· وتكتسي المباراة أهمية كبيرة بالنسبة الى المنتخبين، فنيجيريا تسعى الى مواصلة مشوارها الناجح في البطولة في طريقها الى اجراز اللقب لمحو خيبة امل الفشل في التأهل الى المونديال، فيما تطمح كوت ديفوار الى تأكيد أحقيتها بالتمثيل الافريقي في المونديال وكذلك اخراجها للكاميرون القوية في ربع النهائي 12-11 بركلات الترجيح (الوقتان الاصلي والاضافي 1-1)·
وضرب المنتخب النيجيري، الذي بلغ دور الاربعة للمرة التاسعة على التوالي والثانية عشرة في تاريخها، بقوة منذ انطلاق البطولة وحقق 4 انتصارات متتالية بينها اثنان على منتخبين من الممثلين الخمسة للقارة السمراء في المونديال هما غانا 1-صفر في الدور الاول وتونس حاملة اللقب 6-5 بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي بالتعادل 1-1 في الدورب ربع النهائي· وتغلبت نيجيريا ايضا على زيمبابوي 2-صفر والسنغال 2-1 ومن المحتمل ان يعود الى صفوف نيجيريا، حاملة اللقب عامي 1980 و1994 قائدها اوستين جاي جاي اوكوتشا الذي غاب عن المباريات الاربع الاولى بسبب الاصابة وبالتأكيد ان دخوله سيعطي دفعة معنوية كبيرة للهجوم النيجيري الذي لا تنقصه المواهب بتواجد نجم انتر ميلان الايطالي اوبافيمي مارتينز وجون اوتاكا (رين الفرنسي) واوبينا نسوفور (كييفو الايطالي) والبديل السوبر نواكوو كانو (وست بروميتش البيون الانجليزي)·
واوضح مدرب نيجيريا اوستين ايجوافوين ان 'اللاعبين مصممون على احراز اللقب لارضاء الجمهور النيجيري بعد الخروج المخيب من تصفيات المونديال'· وتابع 'المباراة لن تكون سهلة، فكوت ديفوار منتشية ببلوغ المونديال واخراج الكاميرون من ربع النهائي، لكننا نسير في خط تصاعدي وسنبرهن على ذلك'· من جهته، أكد مدرب كوت ديفوار الفرنسي هنري ميشيل في تصريح 'تنتظرنا مباراة صعبة جدا، لقد اعددنا لها جيدا لمواصلة مشوارنا في البطولة'· وتابع 'نيجيريا صاعدة الى القمة في صمت، لكننا راقبنا بعض مبارياتها، انها تلعب بنفس اسلوب المنتخب الكاميروني الذي يعتمد على القوة البدنية والفنيات'·

اقرأ أيضا

يوفنتوس يجدد عقد بونوتشي حتى 2024