الاتحاد

دنيا

أول ظهور علني لفرنسية زُرع لها وجه


اميان (فرنسا)-اف ب: ظهرت فرنسية خضعت لاول عملية زرع لجزء من الوجه أمس امام نحو مائتي صحافي من العالم اجمع بعد ان اضطرت لتغطية وجهها طيلة ستة اشهر قبل العملية التي اجريت لها في مستشفى اميان، شمال فرنسا، في 27 نوفمبر· ووافقت الشقراء ايزابيل دينوار (38 عاما) التي استعادت فمها وانفها وذقنها على الكشف عن اسمها لاول مرة بعد ان كان يشار اليها بعبارة 'المرأة صاحبة الوجه المزروع'· وقرأت بتأثر كبير وهي تجلس بين جراحيها وطبيبها النفسي نصا اعد مسبقا بصوت رتيب تقول فيه 'اعتزم بعد خروجي من المستشفى استعادة حياتي مع عائلتي والعودة الى عملي· اريد ان اعود الى حياتي الطبيعية'· وبدت ندوب الجراحة ظاهرة على خديها رغم مسحوق التجميل·
وقالت 'بعد العملية صار لي وجه مثل كل الناس'· وحرصت على شكر الفريق الطبي الذي عالجها وعائلة المرأة الواهبة· وبدا القسم الاسفل من وجهها جامدا خلال المؤتمر الصحافي الذي استمر قرابة ساعتين·
وبذلت المريضة جهدا للنطق بالكلمات لتروي كيف غابت عن الوعي في مايو بعد أن تناولت ادوية لتنسى مشكلات شخصية قبل ان تصحو وقد نهشت كلبتها انفها وفمها وذقنها·
وقالت للصحافيين انها اعتادت وجهها الجديد 'المختلف تماما' عن وجهها السابق، وان ذلك لم يكن مصدر معاناة لها·وقالت انها سعيدة لانها 'قادرة على الكلام والتعبير بابتسامة'·
وشربت امام الصحافيين كوب ماء، بعد ان كان يتعذر عليها فتح فمها لاكثر من ثلاثة ملمترات قبل العملية·
واكد البروفسور برنار دوفوشال، كبير جراحي الوجه في مستشفى اميان الذي اشرف على الجراحة ان 'شفتها السفلى ستستعيد مرونتها مع الوقت'·
وقال البروفسور جان- ميشال دوبرنار، من مستشفى ليون الجامعي الذي اشرف على علاج منع حدوث رفض للاعضاء المزروعة، ان ايزابيل 'لم تتوقف عن التدخين حتى في الخفاء·
وبناء على اراء الاطباء النفسيين قررنا ان نتوقف عن مطالبتها بالكف عن ذلك'·
وقال الجراحان انهما طلبا من وزارة الصحة الفرنسية الاذن بإجراء خمس عمليات مماثلة·

اقرأ أيضا