الاتحاد

دنيا

حالة وفاة ثانية في كردستان العراق بأنفلونزا الطيور


عواصم-وكالات الانباء: دخلت العراق أمس مرحلة الخطر بعد تفشي مرض انفلونزا الطيورعلى ارضيها، فقد اعلن مصدر طبي عراقي من السليمانية، في كردستان العراق، أمس اثبات حدوث حالة وفاة ثانية جراء الاصابة بانفلونزا الطيور· وقال مصدر في وزارة الصحة التابعة لاقليم كردستان ان 'الفحوصات الطبية التي اجريت في مختبرات الصحة العالمية في القاهرة على عينات اخذت من محمد سور عبد الله اكدت وفاته جراء الاصابة بفايروس 'اش 5 ان·''1 واوضح ان 'عبد الله توفي في 27 من يناير عن 40 عاما· وهو خال الطفلة شجين عبد القادر التي توفيت بانفلونزا الطيور في 17 من الشهر الماضي·
في حين اعلنت ممثلة منظمة الصحة العالمية في العراق نعيمة حسن القصير أمس ان المنظمة تشتبه بوجود سبع اصابات بمرض انفلونزا الطيور في كردستان العراق· وقالت ممثلة المنظمة في العراق في مؤتمر صحافي في مدينة اربيل ان 'هناك سبع حالات اخرى يشتبه باصابتها بمرض انفلونزا الطيور اخذنا عينات منها وارسلناها الى مختبرات المنظمة في القاهرة للتحقق' منها· واوضحت ان هذا العدد لا يشمل الفتاة التي توفيت في 17 يناير في كردستان العراق· واضافت 'حالما تظهر النتائج سنعلم الحكومة العراقية بها'· واشارت الى ان 'زيارة الوفد تأتي استجابة لطلب الحكومة العراقية بالتواجد السريع في العراق بدءا من المحافظات الشمالية للتقصي عن المرض حيث ظهرت اول حالة'· واعربت عن الامل في ان يتمكن الوفد من 'التحرك ضمن ظروف العراق الحالية والقيام بجولات في المستشفيات والمختبرات والدواجن وزيارة المنطقة التي ظهرت فيها اولى الحالات'·
ومن جانبه، قال ديك طومسون المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية إن هناك خمسة أشخاص آخرين دعت حالتهم الصحية إلى الاشتباه في أنهم ربما يكونون مصابين بالمرض رغم أن فريق المنظمة لم يفحصهم بعد·
وقالت المنظمة العالمية لصحة الحيوان أمس ان العراق ابلغ عن حدوث تفش لانفلونزا الطيور وسط الدواجن في السليمانية وهي نفس المنطقة التي توفت فيها فتاة بالمرض الشهر الماضي· وقالت المنظمة ومقرها باريس ان نتيجة الفحوص على الدواجن في قريتين في السليمانية اظهرت وجود الفيروس (اتش·5) ويجرى الان المزيد من الفحوص· وقالت المنظمة 'التفشي وسط الدواجن حدث كله في الطيور المنزلية وهي عادة الدجاج والاوز والبط والديوك الرومية' وجاء هذا نقلا عن معلومات تلقتها من وزارة الزراعة في بغداد يوم الثالث من فبراير· وقالت ان اجراءات السيطرة على المرض سارية في البلاد ومنها عمليات الذبح والحجر الصحي وتقييد التنقل داخل البلاد·
وفي جاكرتا، أظهرت اختبارات محلية أن سيدة اندونيسية توفيت السبت الماضي كانت مصابة بفيروس أنفلونزا الطيور مما يرفع عدد الذين قتلهم المرض فى اندونيسيا الى سبعة عشر شخصا· اعلنت ذلك أمس وزيرة الصحة فضيلة سوبارى وذكرت أن تلك السيدة البالغة من العمر 38 عاما توفيت بعد دخولها المستشفى بمدينة باندونج لمعاناتها من أعراض مشكوك فيها ولكنه ليس من الواضح بعد ما اذا كانت قد احتكت بطيور مريضة قبل اصابتها· وكما تنتظر اندونيسيا تأكيد منظمة الصحة العالمية لما اذا كان 11 مواطنا ممن يشك فى اصابتهم بأنفلونزا الطيور مصابون بهذا المرض بالفعل أم لا بعد اجراء اختبارات اضافية لعينات منهم فى معمل بهونج كونج·
وعلى الصعيد نفسه، ذكر وزير الزراعة الاندونيسي أمس أن السلطات الاندونيسية تخطط لاجراء عمليات تفتيش من منزل إلى منزل تغطي أنحاء البلاد للحيلولة دون انتشار فيروس القاتل وذلك بسبب من ارتفاع محصلة القتلى جراء المرض· وقال الوزير أنطون أبريانتونو إن الوزارة أجرت بالفعل عمليات تفتيش في المنازل على الطيور في منطقتي سوميدانج وبورواكارتا بإقليم غرب جاوه مؤخرا·
فيما وضعت هونج كونج ضباط الجمارك في حالة تأهب عالية وشددت الرقابة من أجل وقف تهريب الطيور والدواجن الى البلاد بعد العثور على بضع حالات اصابة بفيروس (إتش 5 إن 1) في بضعة طيور· كما عززت الاتصالات مع البر الرئيسي الصيني فيما يتعلق بتهريب الطيور·

اقرأ أيضا