السيد حسن (الفجيرة) يشهد سوق السيارات المستعملة في الفجيرة ركوداً كبيراً منذ ثلاثة أشهر متتالية، وعزا أصحاب المعارض السبب إلى دخول موسم الصيف، وعدم الإقبال وتوجه بعض رواده إلى أسواق مناظرة في الدولة، مثل سوق السيارات المستعملة في العوير في دبي والحراج في الشارقة. وقال محمد عبدالله السعدي صاحب معرض للسيارات المستعملة: «الركود يعصف بسوق الفجيرة، وعمليات البيع والشراء تكاد تكون معدومة خلال تلك الفترة، ما دفع بعض المكاتب إلى إغلاق مكاتبهم أو تحويل نشاطهم التجاري». وذكر السعدي، أن من الصعب حالياً بيع سيارة واحدة في اليوم، وهذه مشكلة كبيرة يعاني منها السوق خلال أشهر الصيف، وهي أشهر الإجازات التي يصاب السوق فيها بالشلل التام. وبعض المعارض حولت رخصتها إلى مطاعم بسيطة خوفاً من الخسائر الكبيرة التي يتكبدونها بشكل يومي. ولفت إلى أن أكثر السيارات مبيعاً خلال الموسم الماضي، كانت السيارة لاندكروزر، وليكزس 470 ستيشن، وليكزس 430 موديل 2015 و2016. من جانبه، قال جمال قدورة صاحب معرض: «سوق السيارات المستعملة في الفجيرة أصبح صعباً، وترويج السيارات وبيعها يأخذ وقتاً، خاصة أن الكثير من الزبائن يفضلون الشراء من الوكالة مباشرة، وهناك زبائن يفضلون المستعمل من داخل الوكالة ذاتها، وبالتالي فإن زبائن المستعمل في الفجيرة يتناقصون شيئاً فشيئاً». وأكد قدورة، أن سوق المستعمل في الفجيرة ربما لا يتجاوز عدد السيارات المعروضة للبيع فيه 2000 سيارة في جميع أنحاء الإمارة، مقابل عدد قليل من الزبائن، فالعرض هنا يفوق الطلب بكثير، وبالتالي فإن أسعار البيع في السوق تشهد تنافسا كبيراً وهي في نهاية المطاف لمصلحة الزبون.