الاتحاد

الرياضي

الزمالك في ضيافة الحرس والإسماعيلي يواجه بتروجيت

الأهلي المصري يبدأ حملة الدفاع عن اللقب بمواجهة اتحاد الشرطة

الأهلي المصري يبدأ حملة الدفاع عن اللقب بمواجهة اتحاد الشرطة

يعود الأهلي من جديد إلى مسابقته المفضلة الدوري المصري لكرة القدم التي توج بلقبها 35 مرة من أصل 53 نسخة عندما يبدأ موسمه الجديد غداً بمواجهة اتحاد الشرطة وهو يتطلع إلى لقبه السابع على التوالي لتكرار إنجازه في الفترة بين 1993 و2000 .
ويملك الأهلي الرقم القياسي في عدد الألقاب المتتالية وهو 9 ألقاب وحققه من النسخة الأولى عام 1948 إلى 1959، وانفق الأهلي صاحب السطوة على البطولات والأقوى بالأرقام والإحصائيات ما يقرب من 15 مليون جنيه (بحدود 10 مليون درهم) من أجل تعزيز صفوفه بلاعبين متألقين يساهمون في استمرار سيطرته محلياً وقارياً وفي مقدمتهم هداف كأس الأمم الأفريقية الأخيرة في أنجولا محمد ناجي “جدو” من الاتحاد السكندري مقابل 7 ملايين جنيه، وحارس مرمى المنصورة محمود أبوالسعود (5ر5 مليون جنيه)، وعبد الحميد شبانة من غزل المحلة (5ر2 مليون جنيه)، فضلاً عن مهاجم النجمة اللبناني محمد غدار في صفقة انتقال حر، وعودة لاعبي وسطه الدوليين حسام غالي القادم من النصر السعودي ومحمد شوقي من قيصري سبور التركي.
ولن تكون مهمة الأهلي في مباراته الأولى في الدوري سهلة أمام اتحاد الشرطة الذي يعتبر خصماً عنيداً يشحذ هممه أمام الأهلي رغم مرور عامين فقط على ظهوره بين الكبار.
وكان اتحاد الشرطة حقق الفوز في أول مواجهة مع الأهلي موسم 2008-2009 بهدف أحمد دويدار من ركلة جزاء، ثم ارغمه على التعادل السلبي إياباً في الموسم ذاته، قبل أن يحقق الأهلي فوزين في الموسم الماضي 2-1 و4-2 واستعد الأهلي جيدا لبداية الدوري محذرا لاعبيه من المفاجآت خاصة اتحاد الشرطة الذي دائما ما يستأسد أمامه.
ويدخل الأهلي المباراة بمعنويات عالية بعد تتويجه بالكأس السوبر على حساب حرس الحدود 1-صفر، وفوزه الغالي على الإسماعيلي 2-1 في الجولة الثانية من مسابقة دوري أبطال أفريقيا.
ويعود إلى صفوف الأهلي عقله المفكر ورئته التي لا تهدأ محمد بركات بعد الإصابة الأخيرة التي لحقت به في عينه وحرمته من المشاركة في مباراة الإسماعيلي.
ويدرك المدير الفني للأهلي حسام البدري قوة وصلابة لاعبي اتحاد الشرطة وتمكنهم من الدفاع المحكم ما يصعب مهمة المهاجمين على الاختراق.
وركز البدري مع اللاعبين في تنفيذ بعض الجمل التكتيكية كونه يعتبر المباراة بروفة جيدة قبل موقعة شبيبة القبائل الجزائري في الجولة الثالثة من مسابقة دوري أبطال أفريقيا.
ويعول البدري كثيراً على الصفقات الجديدة التي أحدثت فارقاً بينه والأندية الأخرى خاصة منافسه التقليدي ووصيفه الموسم الماضي الزمالك الذي تنتظره اليوم قمة ساخنة أمام مضيفه حرس الحدود.
ويدخل الزمالك اللقاء تحت شعار الثأر بعد خسارتيه أمام الحرس الموسم المنصرم واللتين كان لهما أثر كبير في إبعاد الزمالك عن المنافسة مبكراً.
ويعقد المدير الفني للزمالك حسام حسن آمالا كبيرة على الوافدين الجدد لإعادة الفريق إلى نغمة البطولات التي حرم منها طويلا خصوصا الدوري المحلي المتوج به 11 مرة آخرها موسم 2003-2004 وضم الزمالك حارس مرمى الأهلي السابق عصام الحضري من الإسماعيلي والعاجي أبو كونيه من الإنتاج الحربي ومحمد يونس من الاتصالات والمهاجم العراقي عماد محمد من اصفهان الإيراني ووجيه عبد العظيم ومحمد عاشور الأدهم.
وانتظم أبو كونيه والأدهم وعبد العظيم في التدريبات الأخيرة ووضح من خلال المباريات الودية اقتناع حسام حسن بالثلاثي، فيما يغيب عماد محمد وحسن مصطفى وهاني سعيد بسبب الإصابة.
وسيحاول الزمالك استغلال الغيابات المؤثرة في صفوف حرس الحدود لكسب النقاط الثلاث خصوصا هدافه أحمد حسن للإيقاف ومحمد حسن مكي وأحمد سعيد أوكا للإصابة. لكن حرس الحدود لن يكون صيداً سهلاً أمام الزمالك وهو يملك الأسلحة اللازمة للخروج بالنقاط الثلاث معولا على عاملي الأرض والجمهور ومعنوياته العالية بتأهله إلى الدور ربع النهائي لمسابقة كأس الاتحاد الأفريقي بفوز ساحق على جابورن يونايتد البوتسواني 8-1 .
وتتسم المواجهة الساخنة بين بتروجيت والإسماعيلي غداً بالإثارة والقوة والندية وان كانت الحالة النفسية للأخير غير جيدة بعد الخسارة الأخيرة أمام الأهلي في المسابقة القارية وهي الثانية له على التوالي بعد الأولى امام شبيبة القبائل. وركز المدير الفني للإسماعيلي الهولندي مارك فوتا على رفع معنويات لاعبيه في التدريبات الأخيرة ووضعهم على الطريق الصحيح والتركيز على مباريات الدوري خاصة أن الفرصة في التأهل إلى دور الأربعة في مسابقة دوري أبطال افريقيا ما زالت قائمة. ويعول الإسماعيلي على قوته الضاربة في الهجوم خصوصا تعاقداته الجديدة مع مصطفى جعفر والنيجيري جودوين والمغربي عبد السلام بن جلون والانجولي جارسيا.
في المقابل يسعى المدير الفني الجديد لبتروجيت حلمي طولان إلى إثبات قدرته على الارتقاء بالفريق إلى أحد المراكز المتقدمة وعدم الاكتفاء بالتواجد المشرف خاصة بعد أن وفرت إدارة النادي لاعبين من مستوى جيد هم احمد الساعي ظهير ايسر المنصورة وعمرو سماكه من الجونة وبهاء بري ومشهور احمد من بترول اسيوط وشريف حازم ومحمد إبراهيم من انبي وتامر محب من بلدية المحلة وحسن عبده من المنيا وحمادة الغنام من مياه البحيرة.
ويستهل الوافدون الجدد سموحة ومصر المقاصة ووادي دجلة مشوارهم في دوري الأضواء بمواجهات صعبة بحيث سيلعب الأول اليوم أمام الإنتاج الحربي الذي فرض احترام الجميع له الموسم الماضي ولا يرضي أن يكون ذلك مجرد ذكرى، والثاني الذي سيواجه الاتحاد السكندري صاحب التاريخ والجماهير، والثالث أمام المقاولون العرب الذي استوعب الدرس جيدا وأدرك أن بداية الدوري بقوة ستبعده عن مهاترات الهبوط في نهاية الدوري.
ويلعب غداً أيضا المصري مع طلائع الجيش، وأنبي مع الجونة في مواجهتين متكافئتين سيحاول صاحبا الأرض والجمهور كسب نقاطها الثلاث للدخول بأفضل طريقة ممكنة إلى منافسات الموسم الجديد.

اقرأ أيضا

كايو لوكاس في صفوف «الملك» 18 شهراً