لندن (رويترز) أظهرت بيانات بنك أوف أميركا ميريل لينش أمس، أن التحذيرات التي أطلقها الرئيس دونالد ترامب بصب «النار والغضب» على كوريا الشمالية قد أعقبها أكبر نزوح عن الأسهم في عشرة أسابيع. وأظهرت البيانات الأسبوعية، التي ترصد تدفقات الأموال على مدار أسبوع من الأربعاء إلى الأربعاء، أن المستثمرين سحبوا 1.3 مليار دولار من صناديق الأسهم مع تركز التخارجات من الخميس إلى الاثنين بعد تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية. وجاءت تحذيرات ترامب ردا على تهديدات كوريا الشمالية بإطلاق صواريخ فوق اليابان نحو منطقة قريبة من جزيرة جوام الأميركية الواقعة في المحيط الهادي. وفقدت أسواق الأسهم العالمية نحو تريليون دولار عقب ذلك. وقال البنك إن المستثمرين اتجهوا إلى ما يعتبرونه ملاذات آمنة في السندات التي جذبت 3.5 مليار دولار، والمعادن الثمينة التي استقطبت 500 مليون دولار في أكبر تدفقات تسجلها في عشرة أسابيع. ويجرى تداول الذهب حاليا عند أعلى مستوى في تسعة أشهر. وتصدرت الأسهم الأميركية مجددا قائمة الأسهم التي تحملت العبء الأكبر لعمليات البيع وبقيمة بلغت أربعة مليارات دولار. وانخفض مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 1.4% الأسبوع الماضي في أكبر هبوط منذ مارس.