الاتحاد

الرياضي

كاربوف يترشح لرئاسة الاتحاد الدولي للشطرنج

كاربوف يتوسط اثنتين من لاعبات منتخبنا للفتيات

كاربوف يتوسط اثنتين من لاعبات منتخبنا للفتيات

أعلن بطل العالم السابق الروسي كاربوف ترشحه لرئاسة الاتحاد الدولي للشطرنج في مواجهة الرئيس الحالي “كيرسان إليموجينوف” الذي يتولى رئاسة الاتحاد الدولي منذ 15 عاماً.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده أناتولي كاربوف صباح أمس بمقر اتحاد الشطرنج في دبي بحضور الدكتور سليمان الفهيم رئيس الاتحاد.
ومن المقرر أن تجري الانتخابات يوم 30 من شهر سبتمبر المقبل في مدينة خانتي مانسيسك شمال روسيا على هامش الأولمبياد العالمي للشطرنج.
وكشف كاربوف عن خطته وبرنامجه لتطوير اللعبة على مستوى العالم خلال السنوات الأربع القادمة ورصد ميزانية بقيمة أربعة ملايين دولار لتطويرها عالمياً وزيادة الاهتمام الإعلامي باللعبة وزيادة مداخيل أبطال اللعبة على مستوى العالم بما يوفر لهم الظروف المناسبة للإبداع وتطوير المستوى الفني للعبة، كما أعلن كاربوف عن خطته التي بدأها منذ سنوات لتطوير اللعبة عالمياً من خلال إنشاء مدرسة كاربوف للشطرنج في العديد من الدول العربية والعالم ومنها مصر وسوريا، مؤكداً حرصه على تعميم هذه التجربة الناجحة والرائدة في باقي الدول العربية مع إنشاء أكاديمية للعبة في الإمارات.
وعرض كاربوف على الدكتور سليمان الفهيم الدخول معه في قائمته الانتخابية في منصب نائب رئيس الاتحاد الدولي، مؤكداً ثقته في حجم ومكانة ودور اتحاد الإمارات للشطرنج في المنطقة، مما يدعم خطط كاربوف لتطوير اللعبة على مستوى العالم، كما أكد كاربوف أنه لا يزال يتذكر أولمبياد دبي عام 1986 بصفته أفضل أولمبياد في تاريخ اللعبة.
من ناحية أخرى، أرسل البطل العالمي كاسباروف برقية تهنئة إلى اتحاد الشطرنج، مهنئاً بإنجاز شطرنج الإمارات في دورة الألعاب العربية المدرسية في لبنان وحصول المنتخب على 6 ميداليات ملونة بعد أيام قليلة من حصول المنتخب على المركز الأول في الترتيب العام لبطولات العرب للشباب والفتيات التي أقيمت في الأردن، مثمناً دعم واهتمام الإمارات برياضة الشطرنج وجهود القائمين عليها.
ورحب البطل العالمي كـاسبـاروف بترشـح كـاربوف لرئاسة الاتحاد الـدولي، مؤكداً أنه حـــان الـوقت للتغيير الإيجـابـي في الاتحاد الدولي من أجـل مصلحة اللعبة.
تجدر الإشارة إلى أن كاربوف وكاسباروف هما من أشهر أبطال العالم ولهما دور كبير في نشر اللعبة على مستوى العالم خلال الثلاثين عاماً الماضية.

اقرأ أيضا

«العميد».. عودة «الفرح الأزرق» بـ«السيناريو المكرر»