الاتحاد

الرئيسية

إحراق قنصلية الدنمارك وكنيسة في لبنان


بيروت ـ رفيق نصر الله،
عواصم ـ وكالات الأنباء: شهدت العاصمة اللبنانية أمس أعمال عنف وشغب شملت إحراق قنصلية الدنمارك ومهاجمة كنيسة وتحطيم سيارات وممتلكات، وذلك غداة إحراق مبنيي سفارتي الدنمارك والنرويج في دمشق· واستنكر رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة بشدة أعمال العنف التي رافقت التظاهرة الاحتجاجية على الرسوم المسيئة للرسول الكريم في بعض الصحف الأوروبية، واتهم 'مجموعات تريد إثارة فتنة' بالوقوف وراءها· فيما قدم وزير الداخلية حسن السبع استقالته بسبب الاحتجاجات·
فقد هاجم متظاهرون مقر القنصلية الدنماركية وكنيسة ومتاجر وسيارات في منطقة الأشرفية المسيحية وأحرقوا سيارات للشرطة اللبنانية ورجال الإطفاء· وتمكن المتظاهرون من تجاوز الطوق الأمني حول مبنى قنصلية الدنمارك وأشعلوا النار فيه· وهاجم المتظاهرون كنيسة مار مارون في الجميزة القريبة· ووصل المتظاهرون إلى مقربة من مقر وزارة الخارجية حيث قاموا بإحراق سيارة من دون أن يتمكنوا من الاقتراب· وقال مسؤول أمني لبناني إن النيران حاصرت أحد المتظاهرين الذين أشعلوها ولقي حتفه عندما ألقى بنفسه من الطابق الثالث· وأفادت مصادر المستشفيات عن سقوط حوالى 41جريحا بينهم 19 عسكريا إصاباتهم طفيفة في المواجهات· في المقابل قالت مصادر أمنية لبنانية إنه تم اعتقال 174 شخصا على ذمة التحقيق لعلاقتهم بأعمال الشغب·
واستنكر رئيس الحكومة فؤاد السنيورة بشدة أعمال العنف التي رافقت التظاهرة، واتهم مجموعات تريد إثارة فتنة بالوقوف وراءها· واحتجت الدنمارك والسويد والنرويج على الهجمات التي شنها متظاهرون على بعثات دبلوماسية لها في دمشق وبيروت· وأمرت النرويج والدنمارك بإجلاء رعاياهما· ودان البيت الأبيض 'بأقسى العبارات' هذه الهجمات· وحذر المتحدث باسم الرئاسة الأميركية سكوت ماكليلان دمشق وأكد 'تضامن' الولايات المتحدة مع حلفائها الأوروبيين، داعيا إلى 'حوار بناء وسلمي يشدد على احترام جميع المعتقدات الدينية'·

اقرأ أيضا

إمبراطور اليابان يعتلي العرش خلال مراسم بالقصر الإمبراطوري