صحيفة الاتحاد

الرياضي

بيتزي يقود «الأخضر» في «الإمارات 2019»

الرياض (الاتحاد)

أعلن الاتحاد السعودي لكرة القدم أمس، تمديد عقد المدرب خوان أنطونيو بيتزي، حتى نهاية كأس آسيا 2019، بعد ساعات من الفوز على مصر في ختام مسيرته في كأس العالم في روسيا.
وقال الاتحاد السعودي في حسابه على «تويتر» إن بيتزي سيستمر مع المنتخب، حتى يخوض كأس آسيا في الإمارات، والتي تقام من 5 يناير وحتى مطلع فبراير.
وأضاف الاتحاد: سيتم الاتفاق مع المدرب بيتزي على إجراء بعض التغييرات في جهازه الفني، وذلك بعد دراسة وتقييم مشاركة المنتخب في نهائيات كأس العالم.
وخسرت السعودية في افتتاح كأس العالم 5- صفر أمام روسيا صاحبة الأرض، بعد عرض متواضع، ثم تعثرت 1-صفر بصعوبة أمام أوروجواي، بطلة العالم مرتين، قبل أن تحول تأخرها بهدف إلى فوز 2-1 على مصر، بفضل هدف في الوقت المحتسب بدل الضائع أمس الأول.
وتقدمت السعودية بذلك إلى المركز الثالث في المجموعة الأولى، ورغم الخروج المبكر فإنها سجلت انتصارها الثالث في خمس مشاركات بالبطولة، بعدما جاء أول فوزين في الظهور الأول في 1994.
وتحسن أداء السعودية كثيراً في الجولتين الثانية والثالثة بعد البداية الكارثية أمام أصحاب الأرض في كأس العالم.
وكان بيتزي، المولود في الأرجنتين، لكنه اختار تمثيل منتخب إسبانيا، تولى تدريب السعودية في نوفمبر الماضي بعد إقالة الأرجنتيني إدجاردو باوسا قبل أشهر من انطلاق كأس العالم.
وكان الاتفاق بين الطرفين ينص على أن يتولى بيتزي تدريب السعودية حتى نهاية مشوار المنتخب في كأس العالم.
لكن يبدو أن بيتزي أدرك، خاصة بعد الفوز على مصر، أنه بات يملك فرصة كبيرة في الاستمرار في منصبه حتى نهاية كأس آسيا على الأقل.
وقال بيتزي للصحفيين في روسيا وقبل العودة إلى الرياض: سينصب تركيزنا على كأس آسيا، وأنا متأكد بنسبة 100 بالمئة أن الفريق سيواصل التطور في الأشهر الستة المقبلة، وسيكون بوسعه التنافس مع أعلى المستويات والذهاب إلى هناك للفوز بالكأس.
وسبق للسعودية إحراز لقب كأس آسيا ثلاث مرات آخرها في 1996، ولو نجح بيتزي في التتويج باللقب القاري فمن المؤكد أنه سيضمن تمديد التعاقد لفترة أطول.
وتقرر أن يحصل اللاعبون الدوليون على إجازة لمدة 21 يوماً، قبل التحاقهم بأنديتهم تحضيراً للموسم الجديد للدوري السعودي.
وأعلن الاتحاد السعودي أنه اتخذ قراراً بتعديل بعض مواد لائحة الاحتراف، وأوضاع اللاعبين وانتقالاتهم الخاصة بعقود اللاعبين المحترفين السعوديين ومقدمات العقود والأجور الشهرية.
ويختص القرار الذي يطبق على العقود الجديدة التي لم تسجل حتى تاريخه بتحديد شرائح يتم توزيع اللاعبين عليها حسب الأجر الشهري ومقدمات العقود، وتختص الفئة «A» باللاعبين الذين لا تزيد أجورهم الشهرية على 150 ألف ريال، ومقدمات عقود لا تتجاوز مليوناً ومئتي ألف ريال للعقود التي لا تقل مدتها عن ثلاث سنوات، وتحدد عدد اللاعبين في هذه الفئة بـ 6 لاعبين لكل فريق.
وتختص الفئة «B» باللاعبين الذين لا تزيد أجورهم الشهرية على 100 ألف ريال، ومقدمات عقود لا تتجاوز مليون ريال للعقود التي لا تقل مدتها عن ثلاث سنوات، وتحدد عدد اللاعبين في هذه الفئة بـ 10 لاعبين لكل فريق.
وتتعلق الفئة «C» باللاعبين الذين لا تزيد أجورهم الشهرية على 75 ألف ريال، ومقدمات عقود لا تتجاوز 750 ألف ريال للعقود التي لا تقل مدتها عن ثلاث سنوات.
أما فيما يتعلق بعقود اللاعبين المحترفين السعوديين السارية، فقد أقر المجلس فرض رسوم بمقدار 50% من إجمالي دخل اللاعب السنوي للفترة المتبقية من عقده يتم تحصيلها من قبل النادي لتطوير كرة القدم في النادي نفسه.
وأهاب مجلس إدارة الاتحاد السعودي لكرة القدم بإدارات الأندية البدء في التطبيق الفوري لهذه القرارات وفقاً للآلية التي سترد في التعميم الخاص بذلك.
كما أصدر الاتحاد قراراً يقضي بالسماح لأندية الدوري السعودي للمحترفين بتسجيل خمسة لاعبين «سعوديين وأجانب» للجانب الاستثماري من الأندية في فترات التسجيل المحددة من الاتحاد، على أن تكون اللائحة 35 لاعباً في كل فترة 30 منهم ثابت، ويحق لهم المشاركة في المسابقات و5 لاعبين للاستثمار.