الاتحاد

الإمارات

«صحة» تعلن تطبيق المرحلة الثالثة من نظم تحليل إدارة الأعمال الذكية

أحد المختصين من شركة «صحة» يشرح لعدد من المسؤولين فيها آلية تطبيق نظام إدارة الأعمال الذكية

أحد المختصين من شركة «صحة» يشرح لعدد من المسؤولين فيها آلية تطبيق نظام إدارة الأعمال الذكية

أعلنت شركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة” أمس عن توجهها لتطبيق المرحلة الثالثة من نظم تحليل إدارة الأعمال الذكية واستغلاله في تحسين نوعية الخدمات الصحية التي تقدمها في الإمارة.
وأوضح راشد سعيد الرميثي مدير التطبيقات وتخطيط الموارد المؤسسية في «صحة» خلال مؤتمر صحفي أمس أن البوابة الإلكترونية للإدارة الذكية يمكن فقط للمديرين والتنفيذيين في شركة «صحة» والمستشفيات التابعة لها الدخول إليها وعددهم 170 شخصاً وهم مخولون بالدخول إليها.
وتتضمن البوابة الإلكترونية معلومات وبيانات يمكن من خلالها تقييم عمل الكادرين الطبي والفني في مستشفيات وشركة «صحة»، ومستوى الإنتاجية لديهم، إضافة إلى مساهمة هذه البوابة في رفد البرنامج ببطاقة طبية وملف طبي لكل مقيم ومواطن في الإمارة لديه بطاقة ضمان صحي.
وقال إن الملف الطبي للمريض يفيد في سرعة التعامل مع حالة المريض الصحية، وتكمن أهميتها كونها موجودة في كافة المستشفيات الحكومية التابعة لصحة، وبالتالي إمكانية التعرف على السجل الصحي للمريض، دون الحاجة لنقل أوراقه الطبية من مستشفى لآخر.
وتعليقاً على استخدام نظم تحليل إدارة الأعمال الذكية، قال سيف بدر القبيسي رئيس مجلس إدارة (صحة) إن الشركة طبقت العام الماضي نظام إدارة الأعمال الذكية، كاستراتيجية محورية لتمكين المدراء التنفيذيين ومدراء المستشفيات من تأمين ومراعاة أعلى معايير النوعية في الخدمات الصحية المقدمة، وذلك من خلال مراقبة العمليات النشطة والفعالة.
وأضاف أن “صحة تمضي قدماً على المسار الصحيح من أجل ضمان تقديم خدمات رعاية صحية بمستويات عالمية لكافة المقيمين في أبوظبي وذلك بناءً على تسخير التقنية الحديثة”، موضحاً أن البوابة الذكية توفر لمديري صحة قياس ومراقبة الأداء للمؤسسات التابعة للشركة مع تحديد تكلفة الخدمات الصحية التي تقدم للمرضى. كما توفر الإدارة الذكية الأدوات والمعلومات المطلوبة لدعم مدراء صحة لتحقيق هذه الرؤية.
وقال المدير التنفيذي لشركة صحة كارل ستنيفر، إن صحة مستمرة منذ تدشين البوابة الإلكترونية للأنشطة الذكية في سبتمبر الماضي في إضافة قدرات وظيفية جديدة، ومصادر بيانات لأدوات إدارة الأعمال الذكية التي تستخدمها.
وذكر أنه “في الماضي، كانت هناك صعوبة أمام المديرين التنفيذيين تواجههم في الحصول على المعلومات المطلوبة من النظم الرئيسية لدعم الخدمات الصحية المقدمة، ولكن من خلال البوابة يمكن للتنفيذيين والمديرين في صحة الوصول “بضغطة زر” إلى كافة مصادر المعلومات السريرية والتشغيلية والبشرية والمالية المتاحة”. وقال “لقد أصبح مديرو «صحة» المفوضون أكثر كفاءة الآن في الدخول إلى موقع واحد والإطلاع على كافة البيانات ذات الصلة بمؤشرات الأداء الرئيسية، وتقارير الإنتاجية والبيانات المالية، ومتابعة اتجاهات أعداد المرضى، والمطالبات التأمينية، إضافة إلى قياس النشاط السريري لكل مرفق من مرافق صحة”.
ويوجز كلايد إيدر، المدير التنفيذي لقطاع العمليات، هذه الاتجاهات بقوله “إن كفاءة وفعالية إدارة الأعمال الذكية تكمن في القدرة على تجميع وتوحيد البيانات من مختلف المصادر والنظم، ورسم الرؤى، وتحليل ودعم عملية صنع القرار عبر نظام الرعاية الصحية العام لصحة”. من ناحيته، أوضح المدير التنفيذي لقطاع المالية في شركة صحة، آلن هاريس أن مديري صحة عبر كافة شبكات نظام الرعاية الصحية على جميع مستويات المستشفيات السريرية والتشغيلية والعملية باتوا أكثر قدرة على الوصول إلى مصادر معلومات والحصول على تقارير تدعم عملية تحديد الأدوار وتلبي الاحتياجات.
وقال إن “الفائدة من الوصول إلى المعلومات الدقيقة في الوقت المناسب، إنما هو تسهيل لعملية إدارة النقاط الصعبة، وتتبع الفرص ضمن نظام الخدمات الصحية المستمر”.
ويرى المدير التنفيذي لقطاع تقنية المعلومات في «صحة» روبيرت بيكتون أن البوابة الإلكترونية للإدارة الذكية لنظام الرعاية الصحية في صحة مفتوحة لكافة المستخدمين المرخصين من قبل شبكة صحة، إضافة إلى إمكانية الإطلاع على هذه المعلومات من خلال شبكات الإنترنت الآمنة.
وعن تدريب المديرين التنفيذيين في «صحة» على آليات استخدام البوابة أوضح بيكتون أن جميع العاملين والمديرين والتنفيذيين في «صحة» وعبر كافة المرافق ومستويات العمل خضعوا للتدريب على أدوات الإدارة الذكية، من أجل تمكينهم من فهم وإدارة أساليب تقديم الخدمات إلى المرضى. وأكد بيكتون أن البيانات التي تجمعها صحة من خلال الإدارة الذكية عبر نظام الرعاية الصحية، لا تمس المعلومات الشخصية للمرضى. موضحاً أن السجلات الإلكترونية لبيانات المرضى مسجلة على نظام مستقل وآمن يضمن ويراعي ويحمي سرية سجلات المرضى تماماً. والمعلومات التي تتدفق عبر أدوات الأنشطة الذكية عبارة عن معلومات إحصائية لا غير.

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يعزي خادم الحرمين بوفاة الأمير بندر بن محمد