أعلن المستشار في الديوان الملكي السعودي والمشرف العام على مركز الدراسات والشؤون الإعلامية، عن قائمة سوداء تضم كل من دعم القيادة القطرية وسياستها الخارجية في الأزمة الخليجية الحالية. وقال القحطاني، عبر حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إن كل من يوضع اسمه بالقائمة سيحاكم فور انتهاء الأزمة، مضيفاً «ستنجلي الغمة عن الخليج»، مستشهداً بقوله تعالى «إنهم يرونه بعيداً ونراه قريباً». وتوعد القحطاني الذي يعد من أبرز المسؤولين السعوديين المعنيين بالأزمة الخليجية «لكل مرتزق يوضع اسمه في القائمة السوداء». وقال القحطاني إنه سيتم فرز الأسماء الواردة في هاشتاغ القائمة السوداء واعداً أنه سيتم متابعتهم من الآن، ومطالباً المغردين بإضافة كل اسم يرون وجوب ضمه للقائمة. وعلى الصعيد نفسه، قال معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية إن «الأخ سعود القحطاني صوت مؤثر في أزمة قطر، ومتابعته ضرورية، والأصوات المأجورة تسعى من دون نجاح إلى مهاجمته، وتغريده عن القائمة السوداء مهم للغاية». وأضاف معاليه «تغريد القحطاني عن القائمة السوداء يفتح العيون على من أغراهم المال فباعوا الأوطان، واستبدلوا الولاء بالريال واعتقدوا أن سجلهم الأسود انطوى». وتابع معاليه «أزمة قطر عِش دبابير كبير، سلاحه المال والنفوس الضعيفة، والمراجعة الحيّة للارتزاق ضرورية، فثمن شراء الضمائر والأقلام مكلف على الخليج والمنطقة». ومن جهته، قال وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة إن «كل إرهابي، وكل داعم للإرهاب، وكل عميل مرتزق مكانه القائمة السوداء بئس القائمة وبئس القرار». وأضاف في تغريدات على حسابه بـ«تويتر»: «انتهت الحفلة التنكرية، وسقطت المؤامرة، دخل المشاركون والداعمون في القائمة السوداء. أوطاننا عزيزة وشعوبنا في أمن وأمان، اللهم لا شماتة».