الاتحاد

الإمارات

«الإمارات للدراسات» يبدي استعداده للتعاون مع مؤسسات الدولة ودول مجلس التعاون

أعرب الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية” يوم أمس، عن استعداد المركز للتعاون مع جميع المؤسسات التابعة لدولة الإمارات العربية المتحدة أو لـ “دول مجلس التعاون”، الاقتصادية والاجتماعية في قطاعيها الحكومي والخاص، ولا سيما في مجالات إنجاز البحوث العلمية والاستراتيجية وإصدار الكتب التي تحتاج إليها متطلبات التنمية المستدامة في هذه الدول سواء في الوقت الراهن أو تلك التي تتعلق بالبحوث الاستشرافية المستقبلية للخطط طويلة الأجل.
ودعا في مناسبة إصدار المركز ثمانية من الإصدارات الاستراتيجية الدورية والكتب العلمية باللغتين العربية والإنجليزية، الخبراء والباحثين والمترجمين في الدوائر الإنتاجية والعلمية والثقافية في المركز إلى ضرورة مضاعفة الجهود في الإنتاجين المعرفي والثقافي، بشكل يتوافق مع حاجات التنمية المستدامة لدولة الإمارات و”دول مجلس التعاون” في المجالات كافة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية وبشكل يواكب تطور الحلقات العلمية للدول المتقدمة.
وأشار إلى أهمية إيلاء البحوث التطبيقية والميدانية المجتمعية أهمية خاصة، لما لها من علاقة جوهرية في معالجة أي مشكلات أو مستجدات قد تعوق في بعض الأحيان، سير عمليات التنمية باتجاه تحقيق أهدافها الاجتماعية والاقتصادية.
من جهته، أوضح محمد الصوافي، مدير إدارة النشر العلمي في “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية”، أن الإصدارات الجديدة للمركز شملت سلسلة “أوراق الإمارات” وهي باللغة الإنجليزية.
وكان الباحث دانييل كيرك قد رصد التنامي المدهش لقطاع التعليم في دولة الإمارات، باعتباره أحد أركان التنمية الرئيسية للدول بشكل عام ولدولة الإمارات بوجه خاص، إضافة إلى إصدار سلسلة “الدراسات الاستراتيجية” الدورية في كل شهر، والتي تُعنى بمختلف المجالات، على سبيل المثال، كان منها بحث “التنمية الصناعية في دول الخليج العربية في ظل العولمة” للدكتور محمد العسومي، و”أوباما والشرق الأوسط مقاربة بين الخطاب والسياسة”، و”القرصنة في القرن الإفريقي”، إضافة إلى الكتب المترجمة، ككتاب “التقنية والحرب” للسيد عبدالكريم برم.
وفيما يتعلق بسلسلة “دراسات عالمية”، بيّن الصوافي أنها عبارة عن بحوث مترجمة من لغات مختلفة إلى العربية كدراسة “أمن الطاقة الأوراسية” لجفري منكوف، وهي محاولة استكشاف التحدّيات التي تواجه المستهلك والمزوّد للطاقة معاً في أوروبا ومنطقة أوراسيا (روسيا ودول حوض بحر قزوين)، فضلاً عن إصدار المركز لسلسلة “محاضرات الإمارات” باللغة العربية تناولت “الانتخابات الرئاسية الإيرانية العاشرة الأخيرة وانعكاساتها الإقليمية” للدكتور محجوب الزويري.
وأشار إلى أن الطبعة الإنجليزية من سلسلة “محاضرات الإمارات” قد صدر منها عددان الأول كان “استشراف مسار نمو الجالية المسلمة في الولايات المتحدة الأميركية وإدارة أوباما”، والثاني ركّز على “أهمية باكستان من الناحية الاستراتيجية والنووية وانعكاس ذلك على دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية”.

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يفتتح الحديقة الجيولوجية في بحيص