الاتحاد

خور المعيريض


يعتبر خور منطقة المعيريض من الأخوار الرئيسية والمهمة والتي لعبت دوراً مهماً ومميزاً في عمليات التبادل التجاري، حيث كانت تخرج السفن للصيد الأمر الذي أدى إلى ازدهار منطقة المعيريض وقد شهدت لها كتب التاريخ·
وهذا الخور مدخل حيوي بالنسبة لصيادي الأسماك في حالة هبوب الرياح والعواصف الشديدة ومع مرور الايام والسنين حدثت الكثير من المتغيرات والعوامل الجيولوجية وعمليات المد والجزر بحيث اصبح الخور لا يفي بالغرض المطلوب فكان من الضروري إعادة حيوية ونشاط هذا المدخل الحيوي والرئيسي وذلك تسهيلاً لدخول وخروج السفن حيث انه يشكل عصب الحياة الاقتصادية لمنطقة المعيريض وسابقا كان يطلق عليه بندر اي مكان تحتمي فيه السفن من الرياح واليوم نتجه لازدياد سفن الصيد ومرتادي البحر وضحالة المياه البحرية، مع وجود المخلفات والاوساخ التي تضر بالبيئة البحرية، والتي اصبحت تهدد الحياة السمكية فإنه غدا من الضروري العمل على إزالتها وتعميق الخور وإزالة الاتربة والمخلفات وايقاف زحف الرمال الى داخل الخور لأنه يؤدي الى عرقلة سفن الصيد من الاقتراب للشواطئ التي اصبحت ضحلة كما من الضروري ان تتجه الأنظار وبسرعة لوضع الخطط الاستراتيجية اللازمة، بتعميق الخور وعمل حواجز للشواطئ ومرافئ للسفن بدلاً من هذه العشوائية، وانتشار السفن في مظهر غير جميل ومع ادراكنا الحقيقي بأن حكومتنا الرشيدة لن تألوا جهداً في عمل اللازم وتطوير المنطقة وارجاع الخور ومكانته الى سابق عهده واعطاء فرصة للاسماك التي تقف عند مدخل الخور، فأعيدوا البسمة والفرحة لأسماك المعيريض لتعود مرة أخرى الى خور المعيريض·
عبد الله حميد - رأس الخيمة

اقرأ أيضا