الاتحاد

رسائلكم وصلت

النفايات كنز لا يفنى
إلى صحيفة الاتحاد··
تحية طيبة وبعد··
تعقيباً على ما ورد في جريدتكم الغراء الأحد الماضي 29 يناير في الصفحة الخامسة تحت عنوان 'التنمية الاقتصادية' في دبي تطلق حملة إعادة 'التدوير الفني' أود ومن خلال متابعتي لتلك المواضيع أن أوضح ما يلي:
إن الدول الصناعية الكبرى، كما هو معلوم، عملت على تدوير النفايات منذ عشرات السنين، الأمر الذي أدى إلى استحداث صناعات جديدة استقطبت الكثير من الأيدي العاملة من مهندسين وفنيين وعمال مما أدى إلى نهضة صناعية داعمة للاقتصاد الوطني والمستوى المعيشي، وذلك بتوفير منتجات عديدة بأسعار منافسة لتوفر المواد الخام - أي ما كان يسمى بالنفايات والتي بإعادة تدويرها وفرت بيئة صحية للوطن والمواطن·
الجدير بالذكر، ومن خلال ابحاثي، ثبت أن عنصراً من النفايات إذا ما أعيد تدويره بأسلوب خاص، سيدخل كمادة خام رئيسية في صناعة تعمل على ترشيد المياه، الأمر الذي ينشده الجميع في هذه المنطقة، خاصة وأن 60% من مياه دول الخليج تستخرج من مياه البحر وتعالج، كذلك فإن 70-80 في المئة من استهلاك المياه عادة تصب في مشاريع الري· هذا حسب ما ورد في 'المؤتمر الدولي الرابع للمياه في الدول العربية' ارواتكس، والذي عقد في بيروت - لبنان في السنة الماضية وكان من أهم توصياته العمل على ترشيد المياه في الدول العربية أسوة لما أوردته الدراسات العالمية في موضوع الجفاف المتوقع بداية في المنطقة العربية· وهنا يجب ألا ننسى أن الماء هي الحياة·
أخيراً، كل الشكر والتقدير للعاملين في صيانة البيئة وتدوير النفايات والترشيد في دبي خاصة والإمارات عامة لاستدراكهم النير لواقع الأمور ولجهودهم لتوفير بيئة صحية وطبيعة أجمل، وسيبقى الموضوع سجالاً بين الباحث والمستثمر، من أين يبدأ وأين ينتهي·
محمد علي شكري
باحث في شؤون البيئة

اقرأ أيضا