عدن (الاتحاد) تواصل قوات التحالف العربي إسناد الجهود اليمنية لإعادة بناء جيش وطني عبر تبني ودعم تخريج دفعات أمنية وعسكرية جديدة تسهم في محاربة الميليشيات الانقلابية والعناصر الإرهابية.  وشهد مقر معسكر لواء النقل حرس رئاسي في مدينة عدن عرضا عسكريا بمناسبة تخرج الدفعة الثالثة من القوات في اللواء بحضور قيادات عسكرية من قوات التحالف العربي.  وأكد نائب رئيس هيئة الأركان في الجيش اليمني، اللواء ركن صالح الزنداني، الجيش والمقاومة بمساندة ودعم من التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات يسطرون أروع الملاحم البطولية في التصدي للميليشيات الانقلابية، مضيفا أن تخريج الدفعات يأتي ضمن توجهات بناء جيش وطني جديد للقضاء على الميليشيات واستعادة ما تبقى من محافظات واقعة تحت سيطرتهم.  وأضاف أن دول التحالف تلعب دورا بارزا ومحوريا في تقديم الدعم السخي واللوجستي لتحرير اليمن من هذه الميليشيات الانقلابية التي أضرت بالبلد وأدت إلى تدميره بصورة ممنهجة لتحقيق أجندة خارجية.  وأكد العميد أمجد خالد قائد لواء النقل أن عمليات التدريب والتأهيل مستمرة من أجل إنشاء جيش وطني حقيقي ينتمي للوطن ويحميه، موضحا أن دفعات عسكرية أخرى سيتم تخريجها قريبا.  وأشاد بالدور البارز الذي لعبته دول التحالف العربي وعلى رأسها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة في الحرب وبعد الحرب، مضيفا «نكن للإمارات كل خير خصوصا وأن ميدان القتال جمعنا في صف واحد بدءا من تحرير عدن وباقي المحافظات وقدمت أولادها ثمن للتحرر من سيطرة اليمن من الميليشيات الانقلابية إلى جانب تضحيات قوات أخواتنا في دول التحالف العربي الأخرى التي يساندون أشقائهم في محنتهم الراهنة».