الاتحاد

الإمارات

اطلاق حملة التوعية بمخاطر الإيدز اليوم


دبي ـ الاتحاد: تنطلق اليوم ، في نادي ضباط شرطة دبي، الحملة العالمية للتوعية بالمخاطر الجسيمة لمرض الإيدز على الأطفال تحت شعار (معاً من أجل الأطفال ··· معاً ضد الإيدز )، التي تنظمها شرطة دبي بالتعاون مع الأمم المتحدة ممثلة بمنظمة اليونيسيف·
وتشتمل الحملة التي ستستمر لمدة خمس سنوات، على برامج مكثفة، تشارك فيها العديد من المؤسسات الدولية والوطنية، لمعالجة المشكلة ومكافحتها من مختلف جوانبها، إضافة إلى تنظيم دورات تدريبية لرجال دوريات الشرطة والإسعاف، ومسيرة تشارك فيها شخصيات من قطاعات عدة، لدعم الحملة، ويصاحب انطلاق الحملة توقيع اتفاقية بين القيادة العامة لشرطة دبي والمنظمة الدولية، لتدعيم التعاون لما فيه تحقيق الأهداف المشتركة·
وقال العميد محمد سعيد محمد المري نائب مدير الإدارة العامة لخدمة المجتمع: إن شرطة دبي تشارك في مثل هذه الفعاليات، انطلاقاً من مكانة ودور دولة الإمارات، الذي جعلها إحدى أهم الدول التي تتمتع بإقبال سياحي كبير، إضافة إلى مركزها الاقتصادي والاستثماري، وتأثيرها الإعلامي، نتيجة احتضانها الكثير من المقرات الإعلامية العربية والدولية، وتأثيرها وسمعتها الإيجابية، ما يستوجب التعاطي مع المشكلات والقضايا كافة، التي يتعامل معها العالم بروح خلاقة مؤثرة·
يذكر أن الحملة التي تعهدت برعايتها ودعمها وزارة التربية والتعليم، ووزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف، ستتضمن عدداً كبيراً من المحاضرات، إضافة إلى توزيع البروشورات، وإقامة المعارض المتنقلة في المراكز والأسواق التجارية·
8 الاف اصابة بالمرض يوميا
كشف رئيس اللجنة المشرفة على تنظيم الحملة العالمية للتوعية بالمخاطر الجسيمة للإيدز على الأطفال، عن أن وباء فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز ) يفتك بالشباب بطريقة لم يسبق لها مثيل، ويصاب أكثر من 6000 شاب و 2000 طفل بالمرض يومياً، مشيراً إلى أن هناك نحو 15 مليون طفل فقدوا أحد والديهم نتيجة الإصابة بالمرض، بارتفاع بلغ 30% خلال العامين المنصرمين، عن الأعوام السابقة، بينما توفي 510 آلاف طفل دون سن ( 15 ) في العام 2004م، نتيجة أمراض مرتبطة بالإيدز، وأصيب640 ألف طفل آخرين، وهناك أكثر من 2,2 مليون طفل يحملون الفيروس الآن· وأكد أن الحملة ستساهم في حماية ودعم الأطفال المتأثرين بالإيدز، عبر تمكين ومساندة العائلات والمجتمعات التي فتك بها مرض الإيدز، وتوفـيـر الخدمات الأساسية التي تشمل التعليم، والاحتياجات الخاصة باليافعين التي تساعدهم على مواجهة المرض بشكل يومي، ومنع الإصابة بين المراهقين والشباب، وتثقيف الأطفال واليافعين بشأن فيروس الإيدز، وتعليمهم المهارات التي تترجم هذه المعرفة إلى أفعال، عن طريق حملات التوعية·
خدمة الهاتف المجاني
كشف العميد محمد سعيد المري، عن تخصيص خدمة الهاتف المجاني الذي استمدت أرقامه من اسم المرض ليسهل على الناس حفظه، (IDS 008) بالأحرف، وبالأرقام :
(8002437)، مؤكداً أن التعامل مع المتصلين سيكون بسرية تامة، واحترام كامل لخصوصية المتصل، وتقديم أقصى درجات المساعدة والإرشاد له·
من ناحيته كشف السيد عمر شحادة ممثل اليونيسيف ومنسق الحملة، إلى أن أكثر من 1800 طفل تحت سن الخامسة عشرة، يلتقطون الإيدز يومياً، وأن 1400 طفل يموتون يومياً بسبب الإيدز، و1,6 مليون طفل يعانون من الإيدز في العالم، بينهم ما يزيد على نصف مليون طفل تحت سن خمس سنوات، وأن احتمال تعرض المرأة للإصابة بالإيدز أكثر من الرجل بمعدل الضعفين·
وأشار إلى أن منطقتنا العربية، سجلت ثاني أعلى نسبة إصابات بالمرض خلال عام 2005م، محذراً من أن الإيدز يتخطى الحدود والحواجز، ويصيب كل مجموعات البشر، دون استثناء مما يجعله مسؤولية جماعية تعني كل فرد منّا، ولا يمكن أن نتجاهله، وعلينا أن نحمي أطفالنا·

اقرأ أيضا