الاتحاد

عربي ودولي

"أوبن آرمز" ترفض اقتراح إسبانيا التوجه إلى موانئها لـ"صعوبة الرحلة"

سفينة "أوبن آرمز" ترسو بالقرب من جزيرة لامبيدوسا الإيطالية

سفينة "أوبن آرمز" ترسو بالقرب من جزيرة لامبيدوسا الإيطالية

رفضت منظمة "بروآكتيفا أوبن آرمز" غير الحكومية، اليوم الأحد، عرض مدريد استقبال سفينتها الإنسانية، التي تنقل نحو مئة مهاجر في البحر المتوسط، معتبرةً أن الوصول للمرفأ الذي اقترحته إسبانيا "غير قابل للتحقيق على الإطلاق".

وقالت لورا لانوزا المتحدثة باسم المنظمة لإذاعة "كوبي" الإسبانية، أن وصول السفينة، المتواجدة حالياً قبالة جزيرة لامبيدوسا الإيطالية، إلى مرفأ ألخثيراس جنوب إسبانيا "غير قابل للتحقيق على الإطلاق"، وذلك بسبب "حالة الطوارئ الإنسانية" على متنها بعد 17 يوماً في البحر.

من جهته، أكد مؤسس المنظمة أوسكار كامبس، أنه يلزم السفينة خمسة أيام لعبور ألف ميل بحري والوصول إلى ألخثيرالس.

وكانت الحكومة الإسبانية قد اقترحت استقبال السفينة، التي تنقل مئات المهاجرين في ألخثيراس بعد رفض إيطاليا فتح موانئها لها.

وقالت الحكومة في بيان، إن رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز "أمر اليوم الأحد بتجهيز ميناء ألخثيراس لاستقبال سفينة أوبن آرمز"، بسبب "الوضع الطارئ" على متنها، وبمواجهة "قرار السلطات الإيطالية غير المقبول إغلاق موانئها".

اقرأ أيضاً... سفينة إنقاذ تدخل المياه الإيطالية وعلى متنها 147 مهاجراً

من جهتها، كشفت وسائل إعلام رسمية في فرنسا، أن حكومة باريس تعهدت بإيواء 40 شخصاً من ركاب سفينة الإنقاذ الإسبانية "أوبن آرمز".

وأوضحت وكالة الأنباء الفرنسية، استناداً إلى وزارة الداخلية، أن فرنسا اشترطت أن يكون الأشخاص الذين سيتم إيواؤهم لاجئين أو أشخاصاً في حاجة إلى "حماية دولية".

في غضون ذلك، طالب وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، برفع مستوى إنقاذ اللاجئين في البحر المتوسط إلى مستوى أوروبي رسمي.

وخلال مؤتمر صحفي لليوم المفتوح لوزارته، قال ماس اليوم الأحد، إنه يجب أن تتوافر قاعدة أوروبية لتنظيم كيفية توزيع اللاجئين داخل أوروبا، مشيراً إلى أن هذا الأمر لم يتم حله على المستوى الأوروبي حتى الآن.

ورأى ماس أن عودة القيام بمهمة أوروبية لإنقاذ اللاجئين في البحر مرتبطة بإيجاد مبدأ لتوزيع من يتم إنقاذهم على الدول الأوروبية.

وترابط السفينة منذ يوم الخميس الماضي، أمام شواطئ جزيرة لامبيدوسا الإيطالية دون السماح لها بالرسو، وتحمل على متنها 107 شخص من أصل 160 شخصاً كانت منظمة "برو أكتيف أوبن أرمز" الإغاثية أنقذتهم في عرض البحر المتوسط.

كان وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني سمح أمس السبت، بإنزال 27 قاصراً لم يكن برفقتهم ذويهم.

وفي خطاب عام إلى رئيس الوزراء، جوزيبي كونتي، قال سالفيني إنه سيفعل ذلك "ضد إرادته" وفقط "لأن رئيس الوزراء طلب منه ذلك".

اقرأ أيضا

أمين عام مجلس التعاون يدين الاعتداء على معملين تابعين لشركة "أرامكو"