الاتحاد

الإمارات

«دو» : الباقات البديلة تعمل على «بلاك بيري» ولا حاجة لاستبدالها

أكدت شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة «دو» أن جميع الباقات البديلة التي طرحتها الشركة أمس تعمل على أجهزة «بلاك بيري» المستخدمة من قبل العملاء، مشيرة إلى عدم وجود ضرورة لاستبدال تلك الأجهزة.
وقال فريد فريدوني نائب رئيس شركة «دو» إن جميع أجهزة «بلاك بيري» ستدعم عمليات التراسل الفوري والبريد الإلكتروني وتصفح الإنترنت بعد تعليق خدمات بلاك بيرى اعتبارا من 11 أكتوبر المقبل.
واضاف فريدوني أن الشركة ستقدم تلك الخدمات بتقنيات بديلة تضمن اتاحة خدمات الماسنجر والبريد الالكتروني وتصفح الانترنت عبر شبكة الـ»واب»، مستثنيا من ذلك خدمة بلاك بيري ماسنجر والبريد الالكتروني الخاص به.
ويتعين على مستخدمي بلاك بيري الحاليين تغيير اعدادت تصفح الانترنت وتحويلها الى شبكة (WAP) التي تعمل من خلال مشغل الاتصالات المحلي وذلك لمواصلة تصفح الانترنت عبر تلك الاجهزة.
وسيتمكن مستخدمو أجهزة الهواتف النقالة من بلاك بيري استلام بريدهم الالكتروني عبر تقنية (PUSH MAIL) والتي تتيح امكانية تسجيل اكثر من حساب للبريد الالكتروني على شبكة الانترنت باستخدام باقات نقل البيانات المختلفة.
وقال فريدوني إن المشتركين الحاليين في خدمات بلاك بيري يمكنهم مواصلة استخدام اجهزتهم للاستفادة من باقات نقل البيانات التي طرحتها الشركة امس، ومنحت دو عُملاءها من المؤسسات المشتركين حالياً بخدمة البيانات المفتوحة المحلية إمكانية مواصلة استخدام أجهزة بلاك بيري الخاصة بهم عبر ثلاث باقات بديلة، الأولى دون عقد سنوي واشتراك شهري يبلغ 100 درهم، والثانية بعقد سنوي ورسم اشتراك شهري يبلغ 40 درهماً حيث يحصل العُملاء على خدمة البيانات المحلية المفتوحة، وألف رسالة نصية مجاناً.
وفي حال أن رغب العُملاء باختيار باقة يزيد اشتراكها على 140 درهماً شهرياً، فسيحصلون على قسيمة لشراء هاتف ذكي حديث الطراز تبلغ قيمتها 2000 درهم.
وأما عُملاء «دو» في المؤسسات المشتركين حالياً بخدمة البيانات المفتوحة الدولية فيستطيعون مواصلة استخدام جهاز بلاك بيري الخاص بهم عبر عرضين بديلين، الأول دون عقد سنوي وبرسم اشتراك شهري يبلغ 200 درهمٍ شهرياً ليحصلوا على خدمة البيانات المفتوحة المحلية، و 20 ميغابايت سعة بيانات للاستخدام الدولي، وألف رسالة دولية مجاناً.
كما يمكنهم الاستفادة من الخيار الثاني من خلال عقد سنوي ورسم اشتراك شهري يبلغ 80 درهماً، فيحصلون على خدمة البيانات المحلية المفتوحة، و10 ميغابايت سعة بيانات للاستخدام الدولي وألف رسالة نصية مجاناً.
وحول تضرر الشركة بسبب طرحها باقات بيانات محلية غير محدودة الاستخدام على أجهزة الهواتف المحمولة والتي يمكن ربطها بالكمبيوتر المحمول والمكتبي لتصفح شبكة الانترنت أكد فريدوني أن توفير تلك الباقات لن يؤثر على معدلات الطلب على الانترنت المنزلى الذي يتميز في جوانب اخرى.

اقرأ أيضا

سلطان القاسمي يصدر مرسوماً بترقية وتعيين مدير