الاتحاد

منوعات

الفاتيكان يطالب أسقفاً بالتراجع عن إنكاره المحرقة

أمر الفاتيكان أمس الأول أُسقفاً أنكر المحرقة بسحب رأيه علناً إذا أراد الاستمرار كأسقف في الكنيسة الكاثوليكية· وقال الفاتيكان في بيان إن البابا بنديكت لم يكن على علم بإنكار الاسقف ''ريتشارد وليامسون'' للمحرقة عندما رفع الحرمان الكنسي عنه هو وثلاثة أساقفة آخرين الشهر الماضي·
وأَضاف البيان أنه ينبغي للحركة التقليدية التي ينتمي لها الأسقف أن تقبل كافة التعاليم الخاصة بمجلس الفاتيكان الثاني في الفترة بين عامي 1962 و·1965 والتي تحث على احترام اليهودية والديانات الأخرى بالإضافة إلى التعاليم البابوية منذ عام ·1958
وجاء في البيان الذي استخدم الكلمة العبرية للمحرقة أن مواقف وليامسون من المحرقة ''غير مقبولة مطلقا ويرفضها البابا بشدة''· وفي 24 يناير رفع البابا الحرمان الكنسي عن أربعة أساقفة عزلوا من الكنيسة قبل 20 عاماً عندما تم ترسيمهم بدون إذن البابا في ذلك الوقت يوحنا بولس الثاني·
وكان وليامسون قال لتلفزيون سويدي في مقابلة أذيعت في21 يناير ''أعتقد أنه لم تكن هناك غرف غاز''· وأضاف أنه لم يهلك سوى 300 ألف يهودي في معسكرات اعتقال النازي وليس ستة ملايين كما يقال· واعتذر وليامسون في وقت لاحق للبابا عن ''المحنة غير الضرورية'' التي سببها له لكنه لم يتخل عن رأيه بعد·
ومن جانبهم رحب قادة اليهود ببيان الفاتيكان ولكنهم قالوا إن هناك حاجة للمزيد· وكان من بين الذين أدانوا قرار البابا برفع الحرمان أعضاء بالكونجرس الأميركي وكبير الحاخامات في إسرائيل وزعماء اليهود في ألمانيا والكاتب اليهودي الحائز على جائزة نوبل للسلام إيلي ويزيل· ورحب المؤتمر اليهودي العالمي بتحرك الفاتيكان الأخير ولكنه قال إنه ''تم نصح البابا بشكل سيئ'' في المسألة برمتها وأنه ما زال يتعين القيام بالمزيد· وتابع ''معاداة وليامسون الصارخة للسامية ليست قضية منعزلة·''
ودعا المؤتمر البابا ''لمعالجة هذه المخاوف بشكل عاجل والتأكد من أن الإنجازات التي تحققت على مدى أربعة عقود من الحوار بين الكاثوليك واليهود لا يتم الحاق الضرر بها من قبل قلة صغيرة من الناس الذين يريدون الانقسام بدلا من الوحدة''·
وقال المجلس المركزي لليهود في ألمانيا إن خطوة الفاتيكان كانت اشارة ايجابية ورد فعل لطلب التوضيح الذي قدمته المستشارة الألمانية انجيلا ميركل، مضيفا أنها قد تؤدي إلى استئناف العلاقات مع الكنيسة الكاثوليكية· وكان المجلس قال الأسبوع الماضي إنه قطع اتصالاته مع الكنيسة بسبب الخلاف بعد ما وصفه بتسمم العلاقات مع الفاتيكان

اقرأ أيضا

باحثون يابانيون يخططون لأول تجربة لعلاج القلب بالخلايا الجذعية