الاتحاد

الإمارات

«أبوظبي للتعليم» يعلن دمج 20 مدرسة حكومية

مبنى مدرسي جديد في أبوظبي حيث تم دمج العديد من المدارس

مبنى مدرسي جديد في أبوظبي حيث تم دمج العديد من المدارس

قرر مجلس أبوظبي للتعليم دمج 20 مدرسة حكومية وافتتاح 11 مبنى مدرسيا جديدا في مناطق إمارة أبوظبي الثلاث مدينة أبوظبي والعين والغربية اعتباراً من العام الدراسي الجديد. ويأتي ذلك في إطار خطة تطوير البنى التحتية وبناء مدارس حديثة وتجديد بعض المباني القائمة وتأهيلها بما يتوافق مع معايير استراتيجية تطوير التعليم التي أطلقها المجلس العام الماضي.
وأوضح محمد سالم الظاهري المدير التنفيذي للعمليات المدرسية بالمجلس أن الخطة الاستراتيجية للمجلس تهدف إلى تحقيق الاستغلال الأمثل للمرافق المدرسية وتشغيل المدارس طبقاً للطاقة الاستيعابية المصممة لها، بالإضافة إلى تقليص قيمة العمليات التشغيلية السنوية والتقليل من عبء التنقلات اليومية للطلبة، بما يؤثر إيجاباً على حركة المرور اليومية.
كما أن عملية الدمج ستسهم في استثمار الموارد البشرية والمالية بشكل مثالي مما يقلل من هدر الوقت والجهد، مؤكداً الظاهري أنه تمت مراعاة أمور مهمة صاحبت عملية الدمج بين المدارس منها توزيع الطلاب بين المدارس وفقاً للتوزيع الجغرافي، والمناطق السكنية وقربها من المدارس التي سيلتحقون بها بما يحقق الاستقرار النفسي للطالب وولي الأمر.
الهيئات التدريسية
وقال إنه بالنسبة للهيئات التدريسية فسوف يتم توزيعهم ونقلهم للمدارس التي سوف تدمج فيها مدارسهم السابقة وفقاً للحاجة والشواغر المتاحة ووفقاً للأسس المعمول بها في احتساب حاجة المدارس من الكوادر البشرية من الهيئات التدريسية والفنية، مع مراعاة عدم نقلهم إلى مدارس تبعد عن مناطق سكنهم تسهيلاً لهم ومراعاة لظروفهم بما يتوافق مع مصلحة العمل والمعلمين على حد سواء.
وفيما يتعلق بالهيئات الإدارية، قال إنه سوف يتم توزيعهم على الشواغر بناء على الأسس المتبعة في احتساب حاجة المدارس من الوظائف الإدارية، وسيتم إبلاغ الهيئات الإدارية والتدريسية بمواقع مدارسهم التي سوف يتم نقلهم إليها مع بداية العام الدراسي المقبل حسب ما هو مخطط له.
يذكر أن من المباني الحديثة التي تم تصميمها في بعض النماذج المدرسية التي سوف يتم افتتاحها العام الدراسي القادم مباني مدرسية تضم طلابا وطالبات بالحلقة الأولى في أقسام منفصلة ومستقلة تحت إدارة مدرسية واحدة بهدف استيعاب المبنى المدرسي لأكبر عدد ممكن من الطلبة حسب الطاقة الاستيعابية التي تم تصميم النماذج الجديدة للمباني المدرسية عليها.
وتم التنسيق مع إدارات المدارس التي سيتم دمجها فيما يتعلق بإبلاغ أولياء أمور الطلاب بالمدارس الجديدة التي سيلتحق بها أبناؤهم وموقعها الجديد، حيث تم إرفاق رسائل رسمية مع الشهادات الدراسية للطلاب مع نهاية العام الدراسي المنصرم توضح اسم المدرسة التي سيلتحق بها الطالب وبيان موقعها الجغرافي.
كما تم التنسيق مع مؤسسة الإمارات للمواصلات بخصوص خطة الدمج لتوفير الحافلات المطلوبة لكل مدرسة حسب خطوط السير المطلوبة والمتوافقة مع المناطق السكنية للطلاب وأعدادهم المقررة لكل مدرسة بما يسهل رحلة الذهاب والعودة على الطلاب ويجعل عملية الانتقال من وإلى المدرسة أكثر سلاسة ومرونة.
أبوظبي
ومع بداية العام الدراسي المقبل 2010/2011 سيتم افتتاح مدرسة جديدة في منطقة الشامخة بأبوظبي بكامل طاقتها الاستيعابية والتي تصل إلى 330 طالباً، وسيتم تخصيصها للحلقة الأولى من الصف الأول وحتى الصف الثالث للذكور.
كما ستفتتح روضة جديدة في مدينة خليفة (أ) تصل طاقتها الاستيعابية إلى 200 طفل وطفلة، وستخدم هذه الروضة مناطق مدينة خليفة (ب) ومدينة الضباط وبين الجسرين.
وسيتم دمج مدرستي المشرف المخصصة للإناث من الحلقة الثانية مع مدرسة فاطمة بنت مبارك المخصصة للإناث من الحلقة الثانية في مبنى مدرسة فاطمة بنت مبارك ليصبح عدد الطالبات في المدرسة 690 طالبة، علماً بأن مدرسة فاطمة بنت مبارك تقع في نفس المنطقة الجغرافية لمدرسة المشرف بمسافة تقدر بنحو 2 كيلومتر.
العين
أما في مدينة العين سيتم افتتاح أربع رياض أطفال حديثة مع بداية العام الدراسي القادم في كل من منطقة الطوية والصاروج والشعيبة والقوع، وتبلغ الطاقة الاستيعابية لكل روضة من هذه الرياض 300 طفل وطفلة.
وسيتم دمج مدرسة البيرق للذكور من الحلقة الثانية مع مدرسة معاوية بن أبي سفيان للذكور من الحلقة الثانية في مبنى مدرسة معاوية بن أبي سفيان الذي سيضم 600 طالب، كما سيتم دمج مدرسة عبد الرحمن الداخل للذكور من الحلقة الثانية مع مدرسة سلطان بن زايد للذكور من الحلقة الثانية في مبنى مدرسة سلطان بن زايد الذي سيضم 675 طالباً وسيتم دمج مدرسة الجود للإناث من الحلقة الأولى مع مدرسة الراقية للإناث من الحلقة الأولى في مبنى مدرسة الراقية الذي سيضم 500 طالبة.
كما سيتم دمج مدرسة اليحر الشمالي للذكور من الحلقة الثانية مع مدرسة العدل للذكور من الحلقة الثانية في مبنى مدرسة العدل بحيث يضم 680 طالباً.
المنطقة الغربية
أما في المنطقة الغربية فسيتم افتتاح ثلاث مدارس جديدة مع مطلع العام الدراسي الجديد ومدرستين مع بداية الفصل الدراسي الثاني، مقابل دمج 10 مدارس في المنطقة الغربية في تلك المباني المدرسية الحديثة، بهدف استغلال القوة التشغيلية القصوى لكل مدرسة والتي تصل إلى استيعاب 1000 طالب وطالبة.
ففي منطقة المرفأ سيتم دمج مدرستي التوبة للإناث الحلقة الثالثة ومدرسة الزيتونة للإناث الحلقة الثانية ضمن مبنى مدرسي جديد واحد تحت مسمى مدرسة التوبة والتي ستضم 796 طالبة، كما سيتم دمج مدرستي النووي للذكور للتعليم الثانوي ومدرسة الجواهري للذكور الحلقة الثانية في مبنى مدرسي جديد تحت مسمى مدرسة عقبة بن نافع بحيث تستوعب 751 طالباً.
وستشمل عملية الدمج مدرستي المرفأ للإناث الحلقة الأولى ومدرسة عقبة بن نافع للذكور الحلقة الأولى حيث سيتم دمجهما ضمن مبنى مدرسي جديد تم تقسيمه إلى قسمين منفصلين تماماً وتحت إدارة واحدة مؤنثة تحت مسمى مدرسة المرفأ وستضم 748 طالباً وطالبة.
أما في منطقة السلع فسيتم دمج مدرستي السراج للذكور الحلقة الأولى مع مدرسة السلع للإناث الحلقة الأولى في مبنى مدرسي جديد تحت مسمى مدرسة السلع تم تقسيمه إلى قسمين منفصلين تماماً وتحت إدارة واحدة مؤنثة بحيث تضم 819 طالباً وطالبة.
وفي منطقة بورحمة سيتم دمج مدرسة شجرة الدر للإناث من رياض الأطفال وحتى مرحلة التعليم الثانوي مع مدرسة بورحمة للذكور من الحلقة الأولى وحتى مرحلة التعليم الثانوي في مبنى مدرسي جديد تم تقسيمه إلى قسمين وبإدارتين منفصلتين بحيث يضم 227 طالباً وطالبة.


عمليات الدمج

أشار المهندس حمد الظاهري مدير إدارة البنى التحتية والمنشآت في المجلس الى أن عملية دمج المدارس أخذت بعين الاعتبار نقل الطلاب إلى مدارس أحدث تحتوي على كافة المرافق المطلوبة لخدمة العملية التعليمية.
كما أخذت بعين الاعتبار قلة أعداد الطلاب في بعض المدارس والتي وصل عدد الطلبة فيها إلى 180 طالباً فقط الأمر الذي دفع مجلس أبوظبي للتعليم إلى اتخاذ مثل هذا القرار لتحقيق التوزيع الأمثل للطلاب حسب معايير المجلس ووفقاً للطاقة الاستيعابية للمدارس الجديدة والتي تقضي بأن يكون عدد الطلاب الإجمالي في المدرسة ما يقارب 1000 طالب، على أن لا يزيد عدد الطلبة في الصف الواحد عن 30 طالباً.

اقرأ أيضا

سيف بن زايد يستقبل وزيرة السلام الإثيوبية