الاتحاد

أخيرة

منع تصوير ناعومي كامبل في محكمة لاهاي

وافقت الأمم المتحدة على طلب تقدمت به عارضة الأزياء ناعومي كامبل بعدم تصويرها خلال الإدلاء بشهادتها في محاكمة تشارلز تايلور أمام محكمة لاهاي. وأعلنت المحكمة أنه “لن يسمح بالتقاط صور أو فيديو لكامبل لدى دخولها إلى مبنى المحكمة وخروجها منه أو خلال تواجدها داخل المحكمة دون إذن من المحكمة والسيدة كامبل”.
إلا أن المحكمة رفضت طلباً لها بعدم التقاط صور لها خلال تنقلها في هولندا. وأضافت أن الصحفيين سيطلعون مباشرة على إفادة العارضة العالمية.
وستركز وسائل الإعلام اليوم على شهادة عارضة الأزياء خلال جلسة محاكمة الرئيس الليبيري السابق تشارلز تايلور الذي يحاكم في لاهاي بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية. واستدعى مكتب المدعي العام ناعومي كامبل للإدلاء بشهادتها بشأن تلقيها ألماسة هدية من الرئيس الليبيري السابق في عام 1997 بعد عشاء نظمه رئيس جنوب أفريقيا في تلك الفترة نلسون مانديلا. ويؤكد المدعون في المحكمة الخاصة بسيراليون أن إفادة العارضة تظهر أن تشارلز تايلور كذب عندما قال إنه لم يملك يوما ماساً خاماً.
وبدأت محاكمة تايلور في يناير 2008 بتهمة قيادة متمردي الجبهة الثورية المتحدة لسيراليون، وتوفير الأسلحة والذخائر لهم مقابل بيع الألماس وتهريبه. وكذلك يواجه تيلور تهماً بجرائم قتل واغتصاب وتجنيد أطفال للقتال خلال الحرب الأهلية في سيراليون بين عام 1991 وعام 2001. وأسفرت هذه الحرب عن سقوط 120 ألف قتيل.

اقرأ أيضا