السيد حسن (الفجيرة) تنفذ جمعية الفجيرة الخيرية خلال العام الجاري 2017 «عام الخير»، 11 مبادرة إنسانية وخيرية، تستمر حتى شهر ديسمبر المقبل، وتشمل المبادرات، «إن الله يحب المحسنين» ورعاية أصحاب الهمم، ورعاية كبار السن، وإطعام الطعام، ومساعدة مريض وبرنامج أهل الخير، ورسالة خير، وكفالة الأيتام، ومنح الخير، وسلة الخير، وزايد الخير، بحسب علي بن عباد مدير عام الجمعية. وقال ابن عباد: «قامت جمعية الفجيرة الخيرية مع مطلع عام 2017 بتنفيذ أجندة مبادرات المسؤولية المجتمعية، والتي تشمل 11 مبادرة خيرية، بالإضافة إلى العديد من المبادرات الأخرى الاعتيادية، يتم تنفيذها على مدار العام الجاري باعتباره عام الخير، وقد بدأنا بمبادرة رعاية الأبناء من أصحاب الهمم بالتعاون مع مراكز أصحاب الهمم في الفجيرة ودبا، وتشمل 140 من أصحاب الهمم في تلك المراكز، وتم عمل مسح شامل لكل الحالات وتوفير الاحتياجات الطبية حسب كل حالة، من تجهيزات خاصة في منزل صاحب الهمة من أسّرة طبية وأجهزة مشي وتجهيزات خاصة بوسائل تعليمية، كما قامت الجمعية بتزويد مركز الفجيرة لأصحاب الهمم بتجهيزات طبية لغرف العلاج الطبيعي، إلى جانب حديقة ألعاب خارجية خاصة وسينما تفاعلية، وأجهزة أي باد مجهزة ببرامج تعليمية معدة خصيصا لهم، مع إنشاء قاعدة بيانات لهم يتم تحديثها دورياً. ولفت علي بن عباد مدير عام جمعية الفجيرة الخيرية إلى أن إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، أن عام 2017 في دولة الإمارات «عام الخير» يؤكد أن تجربة الإمارات في نشر ثقافة الخير تجربة متأصلة راسخة، أرسى المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، أركانها وبجهود قادة الدولة وشعبها المعطاء كان وسيكون عام 2017 فارقاً في أعمال الخير. وقال إنه وضمن مبادرات عام الخير وبتوجيهات من معالي سعيد بن محمد الرقباني رئيس مجلس إدارة جمعية الفجيرة الخيرية، قامت الجمعية بتنفيذ مبادرة «ما عنكم غناه»، وهي عبارة عن برنامج ترفيهي للمسنين في القرية التراثية بالفجيرة، حيث استقبلت 50 مسناً من كبار السن في دار رعاية المسنين في عجمان بالرقصات الشعبية والأهازيج التراثية التي قدمتها طالبات مدرسة رميثه الأنصارية للتعليم الأساسي ح1 في الفجيرة، ثم قام المشاركون بجولة في أرجاء القرية التراثية واطلعوا على محتويات القرية من تراث إماراتي أصيل. وقال علي بن عباد مدير عام الجمعية:«إن أجندة الجمعية مليئة بمبادرات العمل الخيري والإنساني التي ستنفذها في عام الخير، تماشياً مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2017 عاما للخير، وأوضح أن الجمعية أولت اهتماماً كبيراً بكبار السن من خلال توفير المساعدات لرعايتهم لكونهم من أهم شرائح المجتمع، لدورها الفاعل في بناء الدولة والمساهمة في تطورها، مشيراً إلى أهمية إبراز قيم التراحم السائدة في التعامل مع المسنين في مجتمعاتنا العربية. مضيفاً بأن الجمعية نفذت كذلك مبادرة «إن الله يحب المحسنين» خلال شهر رمضان الماضي استفاد منها 10.230 صائماً، بإجمالي 119.100 وجبة موزعة على 24 موقعاً. كما نفذت مبادرة «إطعام الطعام» للعمال، حيث تم توزيع 53 ألف وجبة منذ بداية العام وحتى 30 مارس 2017 بمعدل 588 وجبة يومياً. ومبادرة «مساعدة مريض» وتهدف إلى مساعدة المرضى المعسرين من خلال دفع تكاليف العلاج وشراء الأجهزة الطبية لهم، بالتعاون مع وزارة الصحة ومستشفى الفجيرة ومستشفى الشرق. وكذلك برنامج «أهل الخير، برنامج إعلامي عبارة عن منصة خيرية لتحقيق التواصل بين الجمعية وكافة فئات المجتمع، وتهدف إلى عرض المشاريع والبرامج الخيرية للتشجيع عليها وإتاحة دعمها من الجمهور». وبرنامج منح الخير، ويستهدف توفير منح دراسية لمساندة الأيتام المواطنين المتفوقين دراسياً من خلال توفير دورات رفع المستوى الدراسي للطلاب في الصفين 11 و12 بهدف تحقيق نسب تفوق عالية في الثانوية العامة، استفاد منها 80 طالباً منذ بداية عام 2017 وحتى منتصف عام 2017 م، بالإضافة على تقديم المساعدات اللازمة من أجهزة حاسب آلي ومستلزمات دراسية للطلاب في المراحل المختلفة.