الاتحاد

عربي ودولي

مسؤولون إسرائيليون يتهمون سوريا بالتشويش على انتخاباتهم

القاهرة - وكالات الانباء: نقلت تقارير إخبارية امس عن مصادر عسكرية إسرائيلية قولها إن سوريا 'أمرت' بعض الفصائل الفلسطينية المسلحة بتصعيد هجماتها ضد إسرائيل بهدف التأثير على نتائج الانتخابات العامة الاسرائيلية المقرر إجراؤها أواخر آذار/مارس المقبل·وقالت صحيفة 'يديعوت أحرونوت' الاسرائيلية إن أجهزة الامن الاسرائيلية تمكنت خلال الاسبوعين الماضيين من إحباط أربعة تفجيرات انتحارية خططت لها حركة 'الجهاد الاسلامي' والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين·
ونقلت 'يديعوت أحرونوت' عن مصادر عسكرية إسرائيلية قولها إن الضغط الخارجي الذي تتعرض له تلك المنظمات من أجل شن أكبر عدد ممكن من الهجمات خلال فترة قصيرة، يعني إجراء الاستعدادات لهذه الهجمات بشكل أسرع من ذي قبل·وذكرت الصحيفة أن مسؤولين أمنيين يتابعون في الوقت نفسه عن كثب ' تجدد حماسة' كوادر الجبهة الشعبية في الضفة الغربية·وأشارت إلى أن الجيش الاسرائيلي اعتقل يوم الجمعة اثنين من عناصر حركة الجهاد الاسلامي كان بحوزتهما أحزمة ناسفة مجهزة لتزويد مفجرين انتحاريين بها·
وأوضحت الصحيفة أن التحقيقات الاولية كشفت عن أن الحركة كانت تخطط لتنفيذ عملية انتحارية مزدوجة·
ونقلت 'يديعوت أحرونوت' عن مصادر في القيادة الشمالية للجيش الاسرائيلي قولها إنه جرى رصد انخراط إيراني متزايد في الانشطة التي يقوم بها 'حزب الله' على الحدود الشمالية لاسرائيل،وأن ضباطا في الحرس الثوري الايراني وصلوا إلى مواقع الحزب الامامية على الجبهة مع إسرائيل لتدريب 'الارهابيين' هناك·
ونسبت الصحيفة إلى مصدر عسكري رفيع المستوى قوله إن هذه التطورات مثيرة للقلق في ضوء أن عمليات التدريب الايرانية لعناصر 'حزب الله' كانت تجري دائما داخل إيران ولم تقترب على الاطلاق في السابق من الحدود مع إسرائيل·
وذكرت تقارير إخبارية اسرائيلية أن الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد ورئيس المكتب السياسي لحركة 'حماس' خالد مشعل، اتفقا على قيام تعاون بين طهران والسلطة الفلسطينية يشمل نقل الاموال إلى السلطة وتوفير الدعم العملياتي والتأييد السياسي لها· ونقلت صحيفة 'هآرتس' الاسرائيلية في عددها الصادر امس عن مصادر أمنية إسرائيلية قولها إن إيران تسعى إلى منع رضوخ 'حماس' لضغوط البلدان الغربية وبعض الدول العربية التي تهدف إلى إقناعها بالتوصل إلى 'حل وسط' يقضي بالاعتراف بإسرائيل والتخلي عن المقاومة مقابل تقديم مساعدات اقتصادية للسلطة·
وأضافت الصحيفة أن إيران تعهدت بتقديم المساعدات المالية للسلطة الفلسطينية التي ستقودها 'حماس' في المستقبل لتعويضها عن مساعدات الدول الغربية·

اقرأ أيضا

المستشارة الألمانية لمنتدى دافوس: حماية المناخ قضية وجودية