الاتحاد

عربي ودولي

الخرافي يتوقع تغييرا محدودا في الحكومة الكويتية


الكويت-وكالات الانباء: التقى امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح امس رئيس مجلس الامة جاسم الخرافي في اطار مشاوراته الهادفة الى تعيين رئيس وزراء جديد، ووجه كلمة لاسرة آل الصباح نوه فيها بتصرفها المثالي الذي رافق انتقال السلطة باعتبارها اسرة واعية متضامنة تقدر المواقف ودقتها، كما اشاد بموقف الشعب الكويتي بكافة فئاته ومؤسساته الذي كان داعما للحقيقة السياسية والشرعية الدستورية·
وعبر أمير الكويت الذي التقى ايضا الاعضاء البارزين في اسرة الصباح عن الحزن البالغ لفقد امير وقائد البلاد الشيخ جابر الاحمد الجابر الصباح، كما شدد على دور الشيخ سعد العبد لله السالم الصباح الذي لم يبخل يوما على اسرته ووطنه باي غال ونفيس، مؤكدا ان وجود وقيمة أسرة آل صباح في تماسكها كوحدة صلبة، وان نجاحه مرهون بوقوف الاسرة معه صفا واحدا لمواجهة التحديات والمصاعب والازمات·
الى ذلك، اعلن الخرافي ان تشكيل الحكومة الكويتية المقبلة قد يشهد تغييرا محدودا جدا وذلك نظرا لقصر المدة التي ستشغلها الحكومة الجديدة، وقال في تصريح للصحافيين لدى خروجه من البرلمان ان هناك احتمالا ان يبقى التغيير محدود جدا نظرا لقصر المدة المتبقية لاعمال الحكومة الجديدة والذي يمتد لحوالي سنة ونصف السنة مستدركا بانه من الصعب التكهن في هذه اللحظة بحجم هذا التغيير·
وأكد أن تشكيل الحكومة المقبلة يبقى من اختصاص رئيس الوزراء المكلف· وقال عن اللقاء الذي جمعه بامير الكويت ان هذه اللقاءات تأتي من قبيل الاستشارات التقليدية لرؤساء مجالس الامة السابقين ورئيس مجلس الامة الحالي وفقا لمقتضيات الدستور، وأضاف أن ما جرى تداوله من حوار يجب أن يبقى مع صاحب الشأن ولا يجوز الافصاح عنه أو نقله خارج النطاق المخصص له·
وعن موعد اعلان تشكيل الحكومة الجديدة، قال الخرافي:'لا أستطيع تحديد موعد لذلك'، موضحا أن على رئيس الوزراء المكلف تشكيل الحكومة خلال اسبوعين من اعلان تكليفه· واضاف عن رأي السلطة التشريعية في مسألة فصل ولاية العهد عن رئاسة الوزراء أن هذا الامر سيبقى حق دستوري للامير، موضحا أن الشيخ صباح الاحمد له أن يستمع لوجهات النظر ولكن القرار بالنهاية بيده·
وحول تعاون السلطتين التشريعية والتنفيذية سعيا الى معالجة عدد من السلبيات التي شهدتها المرحلة السابقة، اكد الخرافي ان التعاون بين السلطتين يخدم الصالح العام ويعزز حالة الاستقرار وتطوير العمل·
واوضح ان المادة 50 من الدستور تنص على مبدأ التعاون مع فصل السلطات، مشددا على اهمية ترسيخ هذا المبدأ وتهيئة الجو الملائم مع استمرار التنسيق بين السلطتين· واعرب في هذا السياق عن يقينه بحرص الامير الذي ينطلق من الثقة الكبيرة التي حصل عليها ومن تقدير ومحبة تلمسها بنفسه من داخل المجلس وخارجه· واضاف:'انا على يقين بان الامير بحاجة الان للوقت الكافي للتحضير لكل هذه الاجراءات المستقبلية وستكون الاولويات بلا شك' نصب عينيه·
وقال الخرافي عن احتمالات عقد جلسات مجلس الامة المقررة في الاسبوع المقبل في ظل التوقعات بامتداد المشاورات حول تشكيل الحكومة الجديدة:'ساتشاور مع النواب حول توجيه الدعوة لعقد جلسة مجلس الامة الاسبوع المقبل'· مشيرا الى ان هناك احتمالات لتأجيل تلك الجلسات لحين اكتمال تشكيل الحكومة، ومؤكدا ان القرار يتطلب مراجعة النواب به·

اقرأ أيضا

8 قتلى و26 جريحاً في زلزال ضرب البيرو والإكوادور