الاتحاد

عربي ودولي

إحراق القنصلية الدنماركية خلال تظاهرات في بيروت

بيروت - رفيق نصر الله - عواصم-وكالات الانباء:
تحولت تظاهرة حاشدة احتجاجا على نشر رسوم كاريكاتورية عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم في صحف اوروبية في بيروت الى مواجهات عنيفة بين المتظاهرين وقوى الامن واعمال شغب شملت احراق مبنى مكتب السفارة الدنماركية وكنائس مسيحية وتحطيم سيارات وممتلكات· وذلك غداة احراق مبنيي سفارتي الدنمارك والنرويج في دمشق· واستنكر رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة بشدة اعمال العنف التي رافقت التظاهرة واتهم 'مجموعات تريد اثارة فتنة' بالوقوف وراءها· فقد هاجم متظاهرون كنائس ومتاجر وسيارات في منطقة الاشرفية المسيحية· وافاد صحافيون في المكان ومصور وكالة فرانس برس ان 'الافا' من المتظاهرين احرقوا سيارات للشرطة اللبنانية ورجال الاطفاء في المنطقة المذكورة، وكان بعضهم مقنعين او يرتدون كوفيات مخططة بالاحمر والابيض· وحاولت قوى الامن اللبنانية ان تفرق المتظاهرين باللجوء الى الغاز المسيل للدموع من دون جدوى· وتمكن المتظاهرون من تجاوز الطوق الامني حول مبنى قنصلية الدنمارك في منطقة الاشرفية واشعلوا النار فيه بعدما بقوا اولا على بعد حوالى 200 متر منه· وقال الكاهن الياس الفغالي لوكالة فرانس برس انهم كانوا يحملون زجاجات حارقة ومحروقات· الا ان قوى الامن تمكنت من ايقافهم· ووصل المتظاهرون على مقربة من مقر وزارة الخارجية في الاشرفية حيث قاموا باحراق سيارة من دون ان يتمكنوا من الاقتراب·
وجرح 30 شخصا في المواجهات بين المتظاهرين وعناصر الشرطة· وفي بلدة الكحالة المسيحية، قطع مواطنون الطريق لبعض الوقت واحرقوا اطارات السيارات تعبيرا عن احتجاجهم على تعرض كنيسة للاعتداء· ثم وصلت قوة من الجيش واعادت فتح الطريق· وصدرت ادانات شاملة للاعتداءات على لسان مسؤولين سياسيين وروحيين من كل الطوائف· واصدر العلامة محمد حسن فضل الله فتوى 'حرم' فيها 'التعرض للاملاك العامة والسفارات والقنصليات للدول الغربية بطريقة الحرق او التكسير'·
كما 'حرم التعرض للكنائس واماكن العبادة'، معتبرا ان 'من يقوم بذلك يسيء الى الاسلام والنبي محمد كما اساء اليه الآخرون'· واصدر رئيس الجمهورية اميل لحود بيانا جاء فيه 'من غير الجائز ان تستغل مناسبة التعبير عن الاحتجاج فيندس فريق من المتظاهرين ويقوم بالتعرض للاملاك العامة ولاماكن العبادة'· واستنكر رئيس الحكومة فؤاد السنيورة بشدة اعمال العنف التي رافقت التظاهرة واتهم 'مجموعات تريد اثارة فتنة' بالوقوف وراءها· وقال السنيورة في حديث الى تلفزيون 'المؤسسة اللبنانية للارسال' (ال بي سي) ان 'هناك مجموعات تريد ان تخل بالامن في لبنان وتخلق وضعا يثير الفتنة في البلاد ونعمل على معالجة الوضع'· واضاف السنيورة ان 'هذا الموضوع لا يعالج بهذه الطريقة ونحن نستنكر اشد الاستنكار ما جرى'، متهما هذه المجموعات التي لم يسمها بانها 'قامت باستعدادات من اجل خوض معركة وليس من اجل التعبير عن الاستنكار' على الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد·
ودعا رئيس المجلس النيابي نبيه بري الى 'التحلي باعلى درجات الوعي' وناشد 'القوى الامنية الاضطلاع بمهام الامن'، مطالبا بـ'تحديد المسؤوليات' في ما حصل· وفيما دعا نائب الامين العام لحزب الله نعيم قاسم الى 'محاسبة المقصرين والمرتكبين'، دعا الى 'عدم اعطاء المسالة ابعادا اقليمية ودولية'·
من جهته، دعا رئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية المسيحية سمير جعجع سكان الاشرفية المسيحيين الى 'عدم التدخل وعدم الاخذ بالشائعات'، موضحا انه 'لم يحصل اعتداء على الكنائس'· واضاف جعجع في حديث الى 'المؤسسة اللبنانية للارسال' ان المقصود من التظاهرة 'هو القنصلية الدنماركية وليس اي شيء اخر'·
وسبق حوادث بيروت احراق مبنيي سفارتي الدنمارك والنروج أمس الاول في دمشق، واعرب مفتي سوريا العام الشيخ احمد بدر الدين حسون عن اسفه لما حصل· واحتجت الدنمارك والسويد والنرويج على الهجمات التي شنها متظاهرون على بعثات دبلوماسية لها في دمشق وبيروت أمس الاول احتجاجا على نشر الرسوم الكاريكاتورية ·وامرت النروج والدنمارك باجلاء رعاياهما فيما تنظر السويد في اجراء مماثل· ومن جانبها اعتبرت الرئاسة النمساوية للاتحاد الاوروبي في بيان ان الهجمات والتهديدات ضد سفارات دول اسكندينافية في سوريا والاراضي الفلسطينية 'غير مقبولة' داعية الى الهدوء· كما ادان المنسق الاعلى للسياسة الخارجية والامنية في الاتحاد الاوروبي خافيير سولانا بشدة العنف والتهديدات المتصاعدة ضد المواطنين الاوروبيين والمصالح الاوروبية في سوريا ودول أخرى في منطقة الشرق الاوسط·
ودان البيت الابيض مساء أمس الاول 'بأقسى العبارات' هذه الهجمات وذلك في بيان صدر في كراوفورد (تكساس، جنوب) حيث كان الرئيس الاميركي جورج بوش· وحذر المتحدث باسم الرئاسة الاميركية سكوت ماكليلان دمشق واكد 'تضامن' الولايات المتحدة مع حلفائها الاوروبيين، داعيا الى 'حوار بناء وسلمي يشدد على احترام جميع المعتقدات الدينية'·

اقرأ أيضا

آلاف النازحين يغادرون مخيم الركبان إلى وسط سوريا