الاقتصادي

الاتحاد

مصر تتوقع تضاعف حجم تجارتها مع دول أميركا اللاتينية 3 مرات

ميناء ريو دي جانيرو البرازيلي، حيث بلغت صادرات  مصر للبرازيل 218مليون دولار فقط خلال 2008

ميناء ريو دي جانيرو البرازيلي، حيث بلغت صادرات مصر للبرازيل 218مليون دولار فقط خلال 2008

قال وزير التجارة المصري رشيد محمد رشيد إن مصر قد تضاعف حجم تجارتها مع مجموعة “مركسور” في أميركا الجنوبية ثلاث مرات على مدى الأعوام القليلة القادمة مع سعيها لتأمين إمدادات غذائية.
ووقعت مصر اتفاقاً للتجارة الحرة الاثنين الماضي مع “مركسور”، التي تضم الأرجنتين والبرازيل واوروجواي وباراجواي، وهي دول مصدرة للمنتجات الزراعية وقال رشيد إن حجم التجارة بين مصر ومركسور يبلغ حالياً 2,5 مليار دولار. وأضاف “مع اتفاق التجارة الحرة يمكننا أن نضاعف ذلك الرقم بسهولة إلى الضعفين أو ثلاثة أضعاف في الأعوام القليلة القادمة”.
واستوردت مصر بضائع من الأرجنتين قيمتها مليار دولار في 2008 بما في ذلك فول الصويا وزيت الصويا والذرة ولحوم الأبقار وصدرت إليها بضائع قيمتها 111 مليون دولار. وقال رشيد “عدد السكان لدينا اليوم 80 مليون نسمة. وسنصل إلى 100 مليون في العقد القادم ولهذا استهلاكنا من الغذاء سيزيد وهذا هو أحد أسباب وجودنا هنا لأننا نريد أن نكون شركاء وأن نؤمن مصادرنا للغذاء للمستقبل”. وأضاف أن مصر تتطلع لتأمين خمسة ملايين طن من القمح سنوياً ومن مصلحتها ان تكون لديها قاعدة متنوعة للإمدادات.
ووفقاً لبيانات وزارة التجارة المصرية فإن قيمة صادرات مصر إلى البرازيل، أكبر اقتصاد في أميركا اللاتينية، بلغت 218 مليون دولار في 2008. ووصلت قيمة وارداتها التي تتضمن اللحوم والسكر والطائرات إلى 1,4 مليار دولار.
وقال وزير التجارة المصري إن اتفاق التجارة الحرة من المرجح أن يدعم الاستثمار المصري في أميركا الجنوبية والعكس صحيح وقد يدفع دولاً عربية أخرى الى توسيع تجارتها مع المنطقة. وأضاف أن مصر تتوقع أيضاً أن تبدأ في الأشهر الستة القادمة مفاوضات من أجل اتفاق للتجارة الحرة مع روسيا وهي مورد رئيسي للحبوب إلى البلاد ومع جنوب أفريقيا قبل نهاية العام. ومضى قائلاً “نحاول توسيع موردينا، وفي الوقت نفسه موازنة المخاطر في الأسواق الحالية”.

اقرأ أيضا