الاتحاد

الاقتصادي

تسارع تعافي قطاع الخدمات في «منطقة اليورو»

تسارع تعافي قطاع الخدمات في “منطقة اليورو” الشهر الماضي مما يقلل المخاوف من تجدد الركود، حيث شهدت ألمانيا نمواً قوياً بينما واجهت أجزاء من جنوب أوروبا صعوبات، فيما استقرت تجارة التجزئة دون تغيير في يونيو بعد انتعاشها في مايو متأثرة بتراجع مبيعات المواد الغذائية والمشروبات. وقالت مؤسسة ماركت إن قراءتها النهائية لمؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات في منطقة اليورو والذي يستند إلى مسح يشمل ألفي شركة مختلفة من بنوك إلى فنادق قد ارتفع إلى 55,8 في يوليو من 55,5 في يونيو.
وبهذا يظل المؤشر فوق مستوى الخمسين الذي يفصل بين النمو والانكماش للشهر الحادي عشر، لكن الشركات اضطرت إلى خفض الأسعار لجذب عملاء. وقادت التحسن ألمانيا أكبر اقتصادات أوروبا حيث نما نشاط الخدمات بأسرع إيقاع له في نحو ثلاثة أعوام في حين شهدت فرنسا المجاورة تحسناً في النشاط بالقرب من أعلى مستوى في 44 شهراً المسجل في مايو. في المقابل شهد قطاع الخدمات في إيطاليا عودة الانكماش بعد سبعة أشهر من النمو في حين ضعف إيقاع النمو في إسبانيا.
وقال كريس وليامسون من مزود البيانات ماركت “تزدهر بالتالي التوقعات الإجمالية للمنطقة بفضل تلك الأرقام الرئيسية مما ينبئ بعدم تجدد الركود مع اكتساب التعافي لقوة دفع ذاتية”. لكن مؤشر سعر الناتج لقطاع الخدمات في “منطقة اليورو” استمر دون مستوى الخمسين للشهر الحادي والعشرين مسجلاً 47,9 وإن ارتفع عن قراءة يونيو البالغة 47,4 مع استمرار الشركات في خفض الأسعار لاجتذاب أعمال. وارتفع المؤشر المجمع المؤلف من قراءة قطاع الخدمات وأرقام قطاع الصناعات التحويلية الصادرة أمس الأول إلى 56,7 هذا الشهر من 56 في يونيو وهو ما ينسجم مع التقديرات الأولية. ويستخدم هذا المؤشر عادة للتكهن بالنمو الإجمالي. كان اقتصاد منطقة اليورو نما 0,2% بين يناير ومارس بعد نمو نسبته 0,1% في الأشهر الثلاثة الأخيرة من 2009. ومن المتوقع بحسب أحدث استطلاع للرأي أجرته “رويترز” أن يتحسن النمو إلى 0,6% في الربع الثاني على أن يتباطأ إلى 0,3% فقط في كل فصل حتى منتصف العام القادم.
إلى ذلك أظهرت بيانات ضعف إنفاق المستهلك الأوروبي الأمر الذي قد يكبح النشاط الاقتصادي. وقال مكتب الإحصاءات الأوروبي “يوروستات” إنه على أساس سنوي ارتفعت مبيعات التجزئة في دول منطقة العملة الست عشرة 0,4 % وهو ما فاق التوقعات وذلك بعد مراجعة بيانات الشهر السابق. وتوقع اقتصاديون استطلعت “رويترز” آراءهم زيادة 0,1% على أساس شهري ومثلها على أساس سنوي. ورغم أن قراءة يونيو جاءت دون المتوقع، فقد عدل “يوروستات” بالزيادة بيانات الشهر السابق قائلاً إن مبيعات التجزئة في مايو ارتفعت 0,4% على أساس شهري وليس 0,2% كما في القراءة السابقة وإنها زادت 0,6% على أساس سنوي بدلاً من 0,3%.

اقرأ أيضا

الإمارات ضمن أفضل الدول في تبني وظائف المستقبل