الاتحاد

منوعات

التغير المناخي يهدد باختفاء شجرة الأرز اللبنانية

رغم صمود أشجار الأرز الشامخة في لبنان قروناً عديدة، إلا أن انعكاسات التغير المناخي تضاعف التهديدات لمصير الشجرة التي تشكل رمزاً للبنان وتتوسط علمه· وعلى الرغم من صمود الشجرة على مر التاريخ أمام مختلف الحضارات التي اقتطعت أشجار الأرز اللبنانية لصلابة أخشابها· إلا أن الاتحاد الدولي للمحافظة على البيئة أدرج أرز لبنان في قائمة الأصناف ''المهددة بالانقراض''·
وأوضح خبراء محليون وأخصائيون في البيئة من الانعكاسات السلبية لظاهرة الاحتباس الحراري على أشجار الأرز· ويقول منسق ''محمية أرز الشوف الطبيعية'' نزار هاني ''كفانا حديثا عن ضرورة المحافظة على أشجار الأرز، آن أوان العمل· وعلينا أن نحافظ على هذه الأشجار الآن''· ويضيف منسق المحمية التي تقع في أعالي جبال الشوف (جنوب شرق بيروت) ''تشير كل الدلائل إلى أن استمرار التغير المناخي قد يفاقم الخطر على شجر الأرز''·
وتضم محمية أرز الشوف 25% من غابات الأرز المنتشرة في لبنان والبالغة مساحتها ألفي هكتار· وأنشئت المحمية في عام 1996 وتمتد من ضهر البيدر شمالا إلى جبل نيحا جنوبا، وفيها أشجار يبلغ عمرها نحو ألفي عام· ويقول المستشار والخبير في غابات البحر المتوسط فادي أسمر ''إذا لم يكن هناك مزيج من الأمطار والثلوج والجليد لعدة أيام متتالية، فإن بذور الأرز لن تتناثر على الأرض· وهذه البذور تحتاج إلى مناخ بارد حتى تنبت· كما تحتاج أيضاً إلى الندى في الصيف لأنه يلبي حاجتها إلى المياه''·
ويضيف أسمر أن ''أي تغيير في هذه الظروف لسنوات عدة متتالية قد يؤدي إلى موت الأشجار''· فالثلج ضروري جدا لأشجار الأرز الدائمة الخضرة· والتي تعيش على ارتفاع يتراوح بين 1200 و1800 متر عن سطح البحر· ولكن ظاهرة الاحتباس الحراري وارتفاع درجات الحرارة تدفع الغطاء النباتي باتجاه الأماكن الأكثر ارتفاعا بحثا عن الرطوبة· وعلى مدى القرون انحسرت غابات الأرز في لبنان وما بقي من أشجارها أصبح محميات طبيعية· ومن المعروف أن الفينيقيين استخدموا خشب الأرز لبناء سفنهم التجارية والعسكرية ولبناء المنازل والمعابد· كما استخدم الفراعنة صمغ شجر الارز في تحنيط موتاهم· كما طلب الملك سليمان من ملك صور أحيرام تزويده بخشب الأرز لبناء هيكله وقصره في القدس·
وبالإضافة إلى أشجار أرز لبنان تنتشر ثلاثة أنواع أخرى من أشجار الأرز في تركيا وقبرص والمغرب والجزائر وكذلك في أفغانستان والهند· ويقول هاني ''موسم الأمطار كان سيئا هذا العام''· ويعتبر الجفاف من أبرز اسباب انتشار حشرة الأرز المنشارية لأن ارتفاع الحرارة يساعد على تكاثرها· وقد اجتاحت هذه الحشرة محمية أرز تنورين منذ عدة سنوات· ويقول هاني ''هذه الحشرة تعيش مع شجر الأرز في نفس البيئة· ولكن الطقس الحار يدفعها إلى التكاثر ثلاث مرات سنويا بدلاً من مرة واحدة''·
ونبه المدير التنفيذي لـ ''رابطة الناشطين المستقلين'' البيئية غير الحكومية وائل حميدان أن الاحتباس الحراري الشامل قد ''يحول لبنان إلى صحراء''· وقال حميدان ''للأسف لا تبذل الدول العربية جهوداً كافية مثل سائر دول العالم لمواجهة التحديات المناخية''· وأضاف ''لا يفكرون بمصالحهم على المدى الطويل ولا يدركون مخاطر التغير المناخي·· التي قد تحول لبنان إلى صحراء'

اقرأ أيضا

العثور على 50 جثة في منزل بالمكسيك