الاتحاد

الرياضي

لومير: بطولة أفريقيا أفضل إعداد لمونديال ألمانيا

اختلفت الآراء بخصوص خروج المنتخب التونسي حامل لقب بطولة امم افريقيا من الدور ربع النهائي حيث اعتبر البعض ان نسور قرطاج كان بامكانها الوصول الى ادوار متقدمة لو آمنت بحظوظها ولعب مدربها بجدية خلال مختلف اللقاءات، معتبرين ان الخسارة القاسية امام غينيا احدثت شرخا كبيرا في معنويات المنتخب وتسببت في ارباك الاداء·· بينما يرى البعض الاخر ان الوجه الذي قدمه منتخب تونس مرض وخروجه امام المنتخب النيجيري احد اقوى المنتخبات الافريقية وبركلات الترجيح يؤكد جدية المشاركة التونسية والاداء الطيب الذي قدمته ·
وامام اختلاف الاراء سألنا الفرنسي روجيه لومير مدرب المنتخب التونسي لتقييم مشاركة نسور قرطاج وفشلهم في الاحتفاظ باللقب، فاعتبر ان المشاركة في مجملها ايجابية لانها جاءت في فترة مناسبة قبل كأس العالم بثلاثة اشهر الامر الذي يجعلها افضل اعداد للمنتخبات المتأهلة الى مونديال ألمانيا، واضاف ان منتخب تونس لو بحث عن اعداد لمشاركته في كأس العالم لما وجد افضل من هذه البطولة الافريقية التي جاء مستواها عاليا وعلى قدر كبير من الندية· كما اضاف ان الجهاز الفني وقف على حقيقة امكانات اللاعبين وجاهزيتهم الى جانب التعرف اكثر على النقائص التي يعاني منها المنتخب والنقاط التي تحتاج الى معالجة سريعة قبل التوجه الى المانيا في مايو المقبل · واعتبر لومير انه جرب كل اللاعبين الموجودين في القائمة ومنحهم فرصة اثبات احقية الانضمام للمنتخب وذلك قبل استئناف الاستعدادات للمونديال·
أما عن فشله في الوصول الى الدور النهائي والخروج مبكرا من البطولة فقال إنه يصعب الحفاظ على اللقب الافريقي في ظل المنافسة الشرسة من عدد كبير من المنتخبات القوية اضافة الى رغبة الفاشلين في التأهل للمونديال في تعويض غيابهم بالفوز باللقب الافريقي· وقال إن الكأس يصعب استقرارها في بلد واحد نظرا لارتفاع مستوى الكرة الافريقية وتطور منتخباتها · ومنتخب تونس حاول الوصول الى النهائي لكنه اصطدم بمنافس عتيد الى جانب تخلي الحظ عنه · واضاف بانه ليس راضيا في النهاية عن الخروج من هذا الدور لان طموحات المنتخب كانت اكبر من ذلك ·
مباراة تستحق أن تكون مرجعاً
بالنسبة لمباراته الاخيرة امام نيجيريا في الدور ربع النهائي قال لومير انها تستحق ان تكون مرجعا في عالم كرة القدم لما حفلت به من قوة فنيا وتكتيكيا وبدنيا، واضاف ان اللقاء جاء على اعلى مستوى وقدم المنتخبان اداء عاليا حيث سبب المنتخب النيجيري الكثير من المشاكل لتونس وكذلك العكس الامر الذي جعل المباراة صراعا مستمرا طوال 120 دقيقة· واعتبر ان اللقاء شهد اطوارا مختلفة حيث بادرت نيجيريا بالتسجيل واضاعت تونس ركلة جزاء ثم عدلت النتيجة في الشوط الثاني ليستمر التعادل في الفترتين الاضافيتين حتى حسمت ركلات الترجيح النتيجة · وقال ان ركلات الترجيح تخضع بالدرجة الاولى للحظ فبعد ان وقف الحظ الى جانب تونس في امم افريقيا الماضية امام نفس المنتخب في الدور نصف النهائي وقف امس الاول مع نيجيريا ومنحها بطاقة الصعود الى الدور نصف النهائي · وقال ايضا ان منتخب نيجيريا قوي ويملك نخبة من اللاعبين المميزين ويتفوق على تونس في بعض النقاط الامر الذي يجعل تأهله منطقيا ·
تأثير الخسارة أمام غينيا
باعتبار التراجع الواضح في مستوى المنتخب التونسي خاصة على الجانب المعنوي سألناه عن مدى تأثير الخسارة امام غينيا في اللاعبين خاصة وانها حولت وجهة تونس نحو الطريق الاصعب بملاقاة نيجيريا، فأجاب لومير بانه لعب امام غينيا من اجل الفوز لكن التشكيلة لم تقدم المطلوب ومواجهة نيجيريا او السنغال في النهاية نفس الشيء لانهما يمتلكان منتخبين قويين ولاعبين جيدين · واضاف ان منتخبه حاول تأكيد حقيقة مستواه امس الاول والعودة الى حجمه الحقيقي حيث لعب مباراة قوية ونافس نيجيريا بندية وكان قريبا من التأهل للدور نصف النهائي لولا تخلي الحظ عن نسور قرطاج · كما اعتبر لومير ان تونس لعبت بروح عالية واظهرت انها لم تتأثر بخسارة غينيا بل على العكس ضاعف اللاعبون من جهودهم وحتى عندما تقدم المنافس لم يستسلموا وعدلوا النتيجة·
النهائي بين مصر ونيجيريا
عن توقعاته للفريقين اللذين سيكونان في الدور النهائي لبطولة امم افريقيا قال لومير انه يرشح مصر البلد المنظم للتأهل للنهائي باعتباره اوفر حظا من السنغال في الفوز بينما الطرف الثاني سيكون نيجيريا التي اثبتت امس الاول انها على درجة كبيرة من الجاهزية وتملك كل مقومات المنافسة على اللقب · واضاف ان صديقه هنري ميشيل لايزال في صلب المنافسة بعد الفوز على الكاميرون لكن وصول الكوت ديفوار الى النهائي امر صعب · وختم لومير كلامه بالاشادة بالمستوى الفني للبطولة والاعداد القوي من مختلف المنتخبات المشاركة اضافة الى الجهود الكبيرة التي تقوم بها الاتحادات الاهلية من اجل الارتقاء بمنتخباتها وضمان مشاركة ايجابية · وباعتباره سيكون على رأس الجهاز الفني لمنتخب تونس في المونديال قال لومير ان كأس العالم يختلف كل الاختلاف عن البطولات القارية لانها منافسة اقوى بكثير وتحتاج بذلك الى اعداد جدي من الان ·
الملاعب تلبس ثوب الحداد تضامناً مع ضحايا العبارة
لبست بطولة امم افريقيا بداية من امس الاول ثوب الحزن حدادا على ضحايا غرق العبارة في مياه البحر الاحمر ، حيث اقيمت دقيقة حداد قبل انطلاقة مباراتي تونس مع نيجيريا والكاميرون مع الكوت ديفوار · كما حمل لاعبو المنتخب النيجيري شارات سوداء على أذرعهم مشاركة منهم للشعب المصري حزنه · وقرر المنتخب المصري بدوره حمل نفس الشارة خلال مباراته المقبلة مع المنتخب السنغالي ضمن الدور نصف النهائي ·
الإسكندرية تستعد لتوديع البطولة بأقوى المواجهات
ارتفعت الاستعدادات والتجهيزات بملعب حرس الحدود بالاسكندرية لاحتضان آخر مباراة في بطولة امم افريقيا لكرة القدم والتي ستكون بمثابة النهائي المبكر بين الكوت ديفوار ونيجيريا· ويتوقع ان تجد هذه المباراة اهتماما اعلاميا واسعا من المحطات والاذاعات والصحف العالمية نظرا لقوة المنتخبين والنجوم الكبيرة التي يضمها كل منهما · كما تسعى اللجنة المنظمة بالاسكندرية الى جعل هذه المباراة مسك الختام بعد حوالي اسبوعين عاشت على وقعهما مدينة الاسكندرية احلى الاجواء الافريقية بفضل الحركية التي ادخلتها هذه المنتخبات ومشجعوها·

اقرأ أيضا

الوحدة يستعد للآسيوية في هولندا