الاتحاد

الرياضي

المجموعة الأولى على مفترق الطرق اليوم

راشد الزعابي:
البداية لم تكن عند مستوى الطموح ولكن بالتأكيد لن تكون الجولة الثانية كما كان عليه الحال في الجولة الاولى واليوم تقام الجولة الثانية بعد ان شهدت الجولة الاولى اقامة مباراتين يوم الجمعة الماضي اسفرتا عن فوز وتعادل، واسفرت عن صدارة وحداوية اصبحت عادة اختص بها اصحاب السعادة في الدوري ومارسوها في الكأس وكأن الوحدة بات يرفض المركز الثاني رفضا مطلقا ودخل المركز الاول في دائرة املاكه الخاصة وكان هو الفائز الوحيد في المجموعة الاولى ولم تسفر الجولة الاولى عن جديد بالنسبة للجزيرة الذي واصل يفقد الكثير من مكتسباته في المواسم الماضية وخسر من الوحدة للمرة الثانية في هذا الموسم ولكن لا تزال الفرصة سانحة، كما ان المباراة الاولى كانت عبارة عن تعادل سلبي غير مرغوب بين النصر والشباب ومباراة لم ترق لمستوى دور الثمانية ولكن يبقى التعادل بالنسبة للفريقين افضل من الخسارة ولكن سلبية النتيجة لم تكن في مصلحة الجماهير التي منت النفس بمباراة قمة وعامرة بالاهداف·
اليوم تقام الجولة الثانية للمجموعة الاولى باقامة مباراتين وملعب نادي الشارقة هو المستضيف وتجمع المباراة الاولى فريقي الوحدة مع النصر بعد عشرة ايام من لقاء تتذكره جماهير الامارات جيدا وفي المباراة الثانية يلتقي الجزيرة مع الشباب·
الجزيرة * الشباب الفرصة الأخيرة
مباراة التعويض في بطولة لا وقت فيها للتعويض حيث ان جولة اليوم هي الجولة الثانية وفي نفس الوقت قبل الاخيرة وعندما يتقابل الجزيرة مع الشباب في ملعب الشارقة فلا يفكر كلاهما بغير الفوز حيث ان الجزيرة لو خسر او حتى قبل بالتعادل فهو بذلك يكتب شهادة الخروج مبكرا وبصورة كبيرة بينما الشباب يسعى للفوز وتكرار نتيجة الفريقين في ختام الدور الاول لمسابقة الدوري ·
الجزيرة لا يزال اداؤه محيرا للكثير من المراقبين والمتابعين الذين لا يجدون سببا حقيقيا واحدا لتراجع مستوى الفريق وتراجع نتائجه على الرغم من ترسانة النجوم التي يمتلكها الفريق ويبدو ان المشكلة التي يعاني منها الجزيرة لا تعدو عن كونها نفسية بحتة ويحتاج الى الخروج منها حتى يعود الفريق منافسا قويا وفريقا تصعب هزيمته، وفي الجولة الاولى تلقى الجزيرة الخسارة من الوحدة الغريم التقليدي بهدفين نظيفين وهي الخسارة الثانية في هذا الموسم من نفس الفريق وعلى الرغم من اكتمال الصفوف الجزراوية الا ان الهبوط سمة مميزة تخيم على اداء الفريق في هذا الموسم، وفي المباراة الماضية عاب الفريق عدم قدرة الفريق على هز الشباك حتى عندما اضطر المدرب الى الدفع بكامل خط هجومه الاساسي والاحتياطي اليوم لا يبحث الجزيرة عن نتيجة اخرى غير الفوز حيث ان أي نتيجة اخرى تعني انعدام فرصته بصورة شبه نهائية عن المنافسة على احدى البطاقتين وهو ما يعني تأجيل الحلم الجزراوي الى موسم آخر·
الشباب الذي تعادل في المباراة الاولى امام فريق النصر وكان الاقرب للفوز ولكن لم ينجح مهاجموه في هز الشباك الزرقاء وخرجوا من المباراة راضين بالتعادل السلبي الذي ابقى الامور مفتوحة بالنسبة لفرص الفريق في المنافسة على بطاقتي المجموعة، وقدم الجوارح في تلك المباراة اداء مقبولا هو تواصل لسلسلة المباريات القوية التي يقدمها الشباب في الاونة الاخيرة وعابه سوء انهاء الهجمة ولا يجد مشكلة في صناعتها مع تواجد الايرانيين ايمان مبعلي ملك خط الوسط في الفريق والمهاجم المزعج اولادي ويسندهم اللاعب النفاثة سالم سعد ، ويسعى الشباب اليوم لتكرار الفوز الذي كان قد حققه في آخر جولات الدور الاول للدوري على الجزيرة وفي عقر دار الجزيرة و تعتقد جماهير الشباب ان الفرصة ستكون سانحة في مسابقة الكأس على اعتبار صعوبة المهمة في بطولة الدوري بعد الفارق الكبير بين الشباب والمتصدر الوحداوي فلم لا يكون التعويض بالكأس الغالية·
تاريخ مواجهات الجزيرة والشباب
الجزيرة والشباب تقابلا في بطولة الكأس ثلاث مرات فقط على مدار الثلاثين سنة الماضية وبالنسبة لفريق الشباب فهو احد ابطال الكأس عبر تاريخها حيث توج بطلا اربع مرات وحصل على المركز الثاني اربع مرات وكانت المرة الاولى التي يتوج فيها بطلا للكأس في موسم 1980/1981 على حساب العين وآخر مرة في موسم 1996/1997 على حساب النصر بضربات الجزاء الترجيحية وبالنسبة للجزيرة فأفضل ما حققه في بطولة الكأس كان المركز الثاني في موسم 2001/2002 وخسر الكأس لمصلحة الاهلي، وقد تقابل الفريقان للمرة الاولى في بطولة الكأس في موسم 1988/1989 في دور الثمانية وآخر مرة يتقابل فيها الفريقان في موسم 2003/2004 في دور الـ ·16
الوحدة * النصر
الحسم أم التأجيل
الوحدة والنصر ومباراة تنتظرها جماهير الكأس مثلما استمتعت بها جماهير الدوري والوضع مختلف ولكن المنافسة هي نفسها لا تتغير بين الفريقين وبعد قرابة العشرة ايام من لقاء الفريقين في مسابقة الدوري على ملعب الوحدة ويومها حقق النصر المطلوب وعاد من ابوظبي بأغلى ثلاث نقاط اضافها الى رصيده والى رصيد الفرق التي تنافس الوحدة على الدوري واشعل بها مسابقة الدوري قبل ان تتوقف، واليوم يدخل الوحدة المباراة متصدرا بعد الفوز على الجزيرة بينما يفتش النصر عن فوز مماثل لما حققه في الدوري ينعش به آمال الصعود الى نصف النهائي·
الوحدة متصدر الدوري وهو متصدر المجموعة الاولى في دور الثمانية لمسابقة الكأس وكأن الصدارة اصبحت ماركة مسجلة من نصيب اصحاب السعادة في كل البطولات التي يخوضونها وبعد ان تسلم جودار الفرنسي المهمة بديلا للالماني هولمان نجح الاول في مهمته الاولى وحقق المهم والفوز بهدفي الميترو كان فاتحة خير بالنسبة للمدرب والفريق في هذا الدور واليوم يلعب الوحدة وفي ذهنه نتيجة الفوز ليحقق بها اكثر مما هو مطلوب وهو ضمان التأهل الى الدور نصف النهائي وهو ما سيكون مضمونا اذا ما اضاف الوحدة نقاط اليوم الى نقاط الجمعة والهدف الثاني هو رد الاعتبار من فريق النصر الذي سلب السعادة من ملعب الوحدة قبل قرابة الايام العشرة وجعل الصدارة الوحداوية لمسابقة الدوري في مهب الريح ، وبعودة موريتو انفتحت مصادر الخطورة الوحداوية التي كانت غائبة في غيابه ، كما انه خطوة مهمة في اطار السعي الوحداوي للثلاثية التي يحلم بها منذ زمن طويل ·
النصر الفريق الذي تعادل في اولى مبارياته في المجموعة سلبيا مع الشباب ولم يقدم لاعبو العميد العرض المنتظر منهم في تلك المباراة وافلتوا من خسارة كانت ستكون مستحقة لو نجح الجوارح في هز الشباك من أي فرصة من الفرص العديدة التي اتيحت للفريق ولكن من حسن حظ النصراوية انهم خرجوا بنقطة من تلك المباراة وما زالت كل الفرص متاحة امام الفريق لحصد النقاط المؤهلة الى الدور نصف النهائي واليوم ستكون المواجهة قوية امام الفريق الذي لم يتمكن من هزيمة النصر في هذا الموسم فتعادلا مرة وفاز النصر في المرة الثانية التي كانت منذ عدة ايام ، وسيكون اللاعب البرازيلي فالدير هو من تنتظر منه الجماهير النصراوية الكثير من اجل هز الشباك الوحداوية وقد فعلها ثلاث مرات هذا الموسم كما ان الفرنسي الادريسي مطالب بأداء مباراة شبيه بمباراة الفريقين السابقة ، الفوز يفتح ابواب الصعود للنصر والخسارة تقلص الفرص والتعادل يجعل كل الفرص ممكنة فما الذي يفضــــــــله الازرق ·
تاريخ مواجهات الوحدة والنصر في بطولة الكأس
تسع مواجهات سابقة جمعت الوحدة مع النصر في بطولة الكأس عبر تاريخها وللفريقين صولات وجولات في البطولة حيث ان النصر فاز بالبطولة ثلاث مرات من قبل وحصل على المركز الثاني خمس مرات وبينما فاز الوحدة بالبطولة مرة واحدة فقط وحصل على المركز الثاني اربع مرات ، ولعل اشهر لقاء بين الفريقين في بطولة الكأس هو المباراة النهائية التي جمعت الفريقين في موسم 1988/1989 وفاز النصر في المباراة 1/0 بهدف عبدالرحمن محمد وتحت قيادة رجب عبدالرحمن ليفوز النصر باللقب للمرة الثالثة في تاريخه ، وكان اول لقاء بين الفريقين في الكأس في موسم 1986/1987 في دور الـ 16 ويومها فاز الوحدة بركلات الترجيح ولكن قام النصر بالاحتجاج لان الوحدة قام بأشراك لاعب موقوف فتم احتساب النتيجة لمصلحة النصر الذي تأهل الى دور الثمانية ، وفي مجمل المباريات التسع فاز الوحدة خمس مرات بينما فاز النصر ثلاث مرات وتعادلا مرة واحدة حسمها النصر بركلات الترجيح ·
سجل الوحدة في المباريات التسع 16 هدفا بينما سجل النصر 12 هدفا ·
تقابل الفريقان مرتين في موسم 1997/1998 عندما اقيم الدور بنظام الذهاب والاياب وفاز الوحدة في المباراتين·

اقرأ أيضا

اتحاد كلباء والفجيرة.. «ديربي العقدة»!